العدد : ١٥٤٧٨ - السبت ٠٨ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٧٨ - السبت ٠٨ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤١هـ

مسافات

عبدالمنعم ابراهيم

«قطار الخليج» ينطلق بدون قطر

«قطار الخليج» ينطلق في عام 2023 بكلفة 15 مليار دولار أمريكي.. خبر كهذا بلا شك يثلج صدور المواطنين والمقيمين في دول مجلس التعاون الخليجي.. فقد ذكرت مصادر مطلعة في الأمانة العامة بالمجلس، حسبما ذكرت صحيفة «الجزيرة» السعودية: «ان مشروع السكة الحديد المنتظر الذي سيربط كلا من (السعودية والإمارات وعمان) في مرحلته الأولى عام 2023 لنقل السياح والركاب وتيسير الحركة التجارية بين دول المجلس، ومن المتوقع الانتهاء من المرحلة الثانية عام 2025 بربط كل من (السعودية والكويت والبحرين).

دول مجلس التعاون الخليجي بلا شك سوف تجني ثمارا اقتصادية وتجارية واجتماعية وسياحية كثيرة من وراء هذا المشروع الحيوي لربط اقتصادات دول المجلس وتقوية الروابط الاجتماعية فيما بين المواطنين الخليجيين، وكل التجارب التاريخية لدول وقارات واتحادات سياسية كبرى أثبتت أنه لولا شبكة طرق ومواصلات وقطارات ومطارات وشوارع (هاي واي) عملاقة لما كانت هذه الدول الكبرى  تتوحد سياسياً واقتصادياً واجتماعياً.. انظروا إلى شبكة المواصلات والسكك الحديدية التي تربط (الاتحاد الأوروبي)، وكذلك شبكة المواصلات الضخمة في (الولايات المتحدة الأمريكية).. لولاها لما توحدت أمريكا بين مدنها المتباعدة.. وكذلك الحال في روسيا والصين واليابان وأستراليا.. كل هذه الدول قطفت من ثمار شبكة المواصلات والسكك الحديدية الكثير من الأرباح والفوائد اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا وسياحيا.

ومن المؤسف أن خبر (قطار الخليج) لم يكن فيه إشارة إلى (قطر).. لماذا؟.. لأن (قطر) غير مهتمة بأن تكون جزءا من هذا المشروع الحضاري الذي يربط دول التعاون الخليجي.. قطر للأسف الشديد تهدر أموالها وأموال الشعب القطري على مشاريع تآمرية مع تركيا وإيران ضد مصالح الدول العربية وأشقائها في الخليج العربي.. مليارات الدولارات تصرفها (قطر) على تمويل مشاريع التوسع التركي العسكري في سوريا وليبيا والعراق وقريبا في اليمن لضرب الأمن القومي العربي، وتحديدا استهداف (مصر والسعودية)!

لذلك بالنسبة إلى قطر، فإن مشروع (قطار الخليج) ليس مهمًّا لها.. بل كانت قطر تتمنى لو أن الاستعمار البريطاني وضعها إلى جانب إيران أو تركيا وليس ضمن (الجزيرة العربية).

إقرأ أيضا لـ"عبدالمنعم ابراهيم"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news