العدد : ١٥٤٧٥ - الأربعاء ٠٥ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٥ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٧٥ - الأربعاء ٠٥ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٥ ذو الحجة ١٤٤١هـ

أخبار البحرين

المنامة التاريخية.. العالم يستلقي بمعماره شاهدا على سيرة المكان

خاص - «أخبار الخليج»:

الثلاثاء ٠٧ يوليو ٢٠٢٠ - 02:00

الثقافة تكرس الأدوات الحفاظية والثقافية للاعتناء بالمكان والذاكرة معا


تاريخيًّا، شكّلت مدينةُ المنامة ذاكرةً للميناءِ، وفضاءً إنسانيًّا رسّخَ للتّعايشِ ما بين مختلف الأعراقِ والإثنيات، الأمرُ الذي ألهمَ المنطقة روائع النّتاجات الإنسانيّة والثّقافات المُتعدّدة التي تنعكسُ في المفردات العمرانيّة المُدهِشة والمتنوّعة. وقد كرّست الثّقافةُ ضمن رؤاها الأدوات الحفاظيّة والثّقافيّة للاعتناءِ بالمكانِ والذّاكرةِ معًا، في رهانٍ على التّراث المادّيّ واللّامادّيّ، إذ إنّها في سياقِ ذلكَ نسَجَت ضمن نداء المنامة الثّالث الذي أطلقته في فبراير هذا العام مجموعة من المسارات الجماليّة والمعماريّة ضمن (خارطة المنامة التّاريخيّة) التي تمّ تدشينها في ذات المناسبة، والتي تقترحُ فيها هيئة البحرين للثّقافةِ والآثار على أهالي المدينة وزوّارها إعادة اكتشافِ الهويّة الجماعيّة لها وتأمّل الملامح المعماريّة التّاريخيّة فيها؛ إذ خصّصت مسارًا خاصًّا يحملُ عنوان (من ذاكرةِ المنامةِ التّاريخيّة) الذي ينقلُ المتتبّع للمسار إلى العديد من الوجهات الحضاريّة، من بينها حكايات العمارة العالميّة التي تنفردُ بها المنطقة، التي من أهمّها: ملامح هندسيّة للمعماريّ العراقيّ العالميّ محمّد مكّيّة كما في المبنى الأصليّ لغرفة تجارة وصناعة البحرين ومدينة الذّهب على شارع الحكومة، وكذلك مبنى أوال لفيلسوف العمارة رفعت جادرجيّ الذي يقع على امتدادِ ذات الشّارع.

إلى جانبِ ذلكَ تحتفظُ المنامة حتّى اليوم بلمسات معماريّة من إيطاليا كما في مبنى بلديّة المنامة الذي قامت بتصميمه شركة (Petrocchi)، وهي ذات الشّركة التي قامت بتصميم فسيفساء منارة جامع الفاضل الأصليّة خلال السّتينيّات من القرن الماضي. وقد سبق لهيئة البحرين للثّقافةِ والآثار أن أعلنت في يناير 2019م ضمن فعاليّة إطلاق (نداء المنامة) الأوّل عن مشاريعها في المنامة التّاريخيّة، التي تتضمّن التّعاون مع وزارة الأشغال وشؤون البلديّات والتّخطيط العمرانيّ لاستعادة الهيئة الأصليّة لمبنى بلديّة المنامة واسترداد هويّته البصريّة والجماليّة، وذلك بالتّزامن مع ذكرى المئويّة الأولى للعمل البلديّ في مملكةِ البحرين، إذ تُعتَبر البلديّة الأولى في منطقةِ الخليج العربيّ، ومن أوائل البلديّات في العالم العربيّ، كما تسعى الهيئة إلى استعادةِ الفسيفساء الجماليّة الأصليّة لمنارةِ الفاضل بالتّعاون مع فريقِ عمل مختصّ من مركز الحفاظ على الآثار بإيطاليا برئاسة الدّكتور روبيرتو ناردي الذي يُتابعُ خطّة تنفيذ المشروع وإعداد الفسيفساء بما ينسجمُ مع التّصوّر المُعتَمَد. ويجسّدُ هذا المشروع تلويحةً لرمزيّة جماليّة وشاخصٍ بصريّ وإنسانيّ يعبّر عن المنامة التّاريخيّة، وتسعى لتحقيقه الثّقافة بشراكةٍ مع القطاع الأهليّ وذلك عبر الدّعم الكريم من سموّ الشّيخة مريم بنت سلمان آل خليفة وبنك البحرين والكويت. أمّا عمليّة تنفيذ المشروع فستتمّ بالشّراكة مع المجتمع المحلّيّ الذي سيكون شريكًا في استعادةِ هويّة المنارة وصياغةِ جماليّاتها.

ومن الجدير بالذّكر أنّ مدينة المنامة تزخرُ بالعديدِ من الملامحِ العالميّة الأخرى، من ضمنها: دار الحكومة المُدرَجة على قائمة التّراث الوطنيّ وكذلك مبنى بنك ستاندرد تشارترد، وكلاهما من تصميم شركة جورج ويمبي البريطانيّة، فيما مصنع (كندا دراي) فهو من تصميم ذات شركة المشروب الغازيّ في كندا، وينتمي بتصميمه إلى الطّراز المعماريّ (الآرت ديكو)، بالإضافة إلى عددٍ من المباني التّاريخيّة التي تشكّل هويّة المنطقة، من بينها: فندق البحرين، وسينما القصيبيّ، ودائرة المعارف وغيرها.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news