العدد : ١٥٤٨٤ - الجمعة ١٤ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٤ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٨٤ - الجمعة ١٤ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٤ ذو الحجة ١٤٤١هـ

عربية ودولية

هجوم صاروخي جديد على الأمريكيين في بغداد رغم الاعتقالات

الاثنين ٠٦ يوليو ٢٠٢٠ - 02:00

بغداد - (وكالات الأنباء): استهدف صاروخ كاتيوشا المنطقة الخضراء حيث مقر سفارة الولايات المتحدة في بغداد، بحسب ما أعلن الجيش العراقي امس الأحد، في هجوم جديد على المصالح الأمريكية بعد أسبوع من عملية اعتقال وإطلاق سراح مقاتلين موالين لإيران على خلفية تلك الهجمات. وأفادت خلية الإعلام الأمني التابعة للجيش في بيان عن «إطلاق صاروخ نوع كاتيوشا (...) باتجاه المنطقة الخضراء» في بغداد، مشيرة إلى أنه «سقط بجوار أحد المنازل (...) ما أسفر عن جرح طفل». 

وأضاف الجيش العراقي في بيان أن قوات الامن أوقفت في الوقت نفسه اطلاق صاروخ اخر من طراز كاتيوشا على قاعدة التاجي الجوية شمالي بغداد التي تستضيف قوات أمريكية.

ولم يكشف الجيش عن مزيد من التفاصيل. ويتهم مسؤولون أمريكيون فصائل مسلحة مدعومة من إيران بالمسؤولية عن الهجمات الصاروخية التي تستهدف منشآت أمريكية بالعراق من حين لاخر ومنها هجمات وقعت بالقرب من السفارة الأمريكية في بغداد. ولم تعلن أي جماعة معروفة مدعومة من طهران المسؤولية عن الهجمات. 

وأكد مصدر في الشرطة وآخر طبي اصابة طفل بجروح طفيفة وقالا ان السبب هو شظايا الصاروخ الذي سقط على منزل. 

وقال مصدر في الشرطة ان منظومة مضادة للصواريخ نصبت للدفاع عن سفارة الولايات المتحدة وتم اختبارها السبت الماضي تصدت لصاروخ انفجر في الجو قبل أن يتمكن من اصابة المنطقة الخضراء. وأضاف بيان خلية الإعلام الأمني أن القوات العراقية تمكنت أيضًا من «إحباط هجوم آخر والسيطرة على صاروخ كاتيوشا وقاعدة الاطلاق. وقد تبين أنه كان موجهًا نحو معسكر التاجي» شمال العاصمة. 

وتأتي هذه المحاولات غداة قيام السفارة الأمريكية في بغداد باختبار منظومة «سي رام» المضادة للصواريخ، بحسب ما أكد مسؤول أمني عراقي لوكالة فرانس برس. 

وهذه المنظومة، التي نشرت بداية العام في السفارة الأمريكية، تقوم بعملية مسح لأي صاروخ أو مقذوف وتفجره في الهواء بإطلاق آلاف الرصاصات في أقل من دقيقة. 

ولم يصدر أي تعليق من السفارة الأمريكية بشأن استخدام هذه المنظومة أثناء هجوم الأحد. 

وتحظى حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بتأييد من الولايات المتحدة وأشارت إلى أنها ستعزز لهجتها الصارمة ضد الفصائل المسلحة بالافعال، لكن حالة التشوش التي شابت أحداث الاسبوع الماضي بشأن اعتقال أعضاء من أحد الفصائل أظهرت أنها ستواجه مقاومة شديدة. 

ومنذ أكتوبر 2019، استهدف أكثر من 33 صاروخا منشآت عراقية تستضيف دبلوماسيين أو جنودا أجانب إضافة إلى السفارة الأمريكية في بغداد. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news