العدد : ١٥٤٧٥ - الأربعاء ٠٥ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٥ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٧٥ - الأربعاء ٠٥ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٥ ذو الحجة ١٤٤١هـ

المجتمع

«مرسيدس» و«إنفيديا» تطوران نظام حوسبة للقيادة الآلية

الاثنين ٠٦ يوليو ٢٠٢٠ - 02:00

تخطط كل من مرسيدس-بنز، إحدى كبرى شركات تصنيع لسيارات الركاب الفاخرة، وإنفيديا، الشركة العالمية الرائدة في مجال الحوسبة المتسارعة، لبدء تعاون مشترك من أجل تطوير نظام حاسوبي متطور مدمج في السيارات وبنية تحتية للحوسبة قائمة على الذكاء الصناعي. وسيتم طرح هذه التقنيات الجديدة في الجيل القادم من سيارات مرسيدس بنز لتزويدها بوظائف قيادة آلية قابلة للتحديث.

وستعمل الشركتان على توحيد جهودهما بهدف تطوير بنية الحوسبة الأكثر تقدما على الإطلاق في عالم صناعة السيارات.

وتعتمد البنية البرمجية الجديدة على نظام إنفيديا درايف، وستكون تجهيزا أساسيا في الجيل القادم من سيارات مرسيدس-بنز لتوفير أحدث وظائف القيادة الذاتية. وستشمل المزايا الأساسية القدرة على القيادة الأوتوماتيكية على الطرق العادية عند الانتقال من نقطة إلى أخرى. وبالإضافة إلى ذلك سيتوفر مستقبلا عدد كبير من التطبيقات المتعلقة بالراحة والأمان، وسيصبح بإمكان العملاء شراء وإضافة التجهيزات والتطبيقات المبرمجة وخدمات الاشتراك وذلك من خلال إجراء تحديث للبرامج عن بعد خلال عمر السيارة.

وأوضح المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة إنفيديا جينسن هوانغ: «سيعمل فريق من المهندسين والخبراء في مجال الذكاء الصناعي وهندسة البرمجيات على تطوير كل سيارة من مرسيدس-بنز من أجل تحسينها والارتقاء بمواصفاتها مدى الحياة».

ولفت رئيس مجلس إدارة دايملر إيه جي ومرسيدس-بنز إيه جي، أولا كالينيوس: «سيتيح نظام إنفيديا لحوسبة الذكاء الصناعي تسهيل رحلتنا نحو القيادة الذاتية، إذ يمكن تنزيل الخصائص والتحديثات الجديدة مباشرة من السيرفرات السحابية لتعزيز مستوى الأمان وإضفاء مزيد من المتعة على تجربة اقتناء سيارات مرسيدس-بنز».

وتتيح منصة درايف الحديثة من إنفيديا تشغيل وظائف القيادة الآلية في سيارات مرسيدس-بنز المستقبلية. ويستند النظام الحاسوبي الموجود ضمن رقاقة صغيرة، الذي أطلق عليه اسم أورين، إلى نظام الحوسبة الفائق إنفيديا أمبير التي أعلنته الشركة مؤخرا. وتحتوي منصة درايف على منظومة برمجيات متكاملة صممت لاستخدامات الذكاء الصناعي الخاصة بالقيادة الآلية. وستعمل إنفيديا ومرسيدس-بنز معًا على تطوير تطبيقات المركبات الذاتية القيادة والذكاء الصناعي التي تتضمن المستويين الثاني والثالث من مستويات جمعية مهندسي السيارات الأمريكية، إضافة إلى وظائف الوقوف الأوتوماتيكي (ما يصل إلى المستوى الرابع).

وسيتم توظيف الإمكانات المتطورة التي يتميز بها النظام الجديد مع التركيز التام على الأمان. وبفضل تطوير التكنولوجيا والقوانين المتعلقة بالسيارات سيكون من الممكن تحديث البرامج الخاصة بأي سيارة عن بعد مع إمكانية تفعيل وظائف جديدة من وظائف القيادة الآلية، كما بات من الممكن توفير الوظائف المتعلقة بالراحة وغيرها من مزايا الأمان الأخرى.

وستعتمد الشركتان على حلول البنية التحتية التي توفرها منصة درايف التابعة لإنفيديا عند تصميم الطرازات الجديدة، وذلك بهدف إتاحة التطوير القائم على البيانات إلى جانب تطوير الشبكات العميقة من أجل تلبية متطلبات مختلف المناطق والمجالات التي توجد فيها هذه السيارات.

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news