العدد : ١٥٤٨٤ - الجمعة ١٤ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٤ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٨٤ - الجمعة ١٤ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٤ ذو الحجة ١٤٤١هـ

الرياضة

الفردان فاكهة التعليق الرياضي يفتح جناحيه لـ«أخبار الخليج الرياضي» ويؤكّد (3):

الأحد ٠٥ يوليو ٢٠٢٠ - 02:00

هذا الرباعي يطربني خليجيا وعربيا وعالميا


كتب علي ميرزا:

 

هذا هو الجزء الثالث والأخير من الحوار الموسّع والثّري الذي أجريناه في «أخبار الخليج الرياضي» مع الدولي السابق لمنتخب الإمارات للكرة الطائرة والمعلق الرياضي الحالي، إذ حرصنا في الأجزاء الثلاثة من الحوار أن تكون المحاور مختلفة، وما يميّزها أنّ محدثنا قد أعطاها حقها من الرّد والتوضيح والتفصيل والإفادة، ونتمنى أن يكون هذا الحوار قد لقي صداه لدى عشاق الكرة الطائرة على وجه العموم، ومحبي ومتابعي الكابتن جعفر الفردان على وجه التحديد، ولا نريد أن نسهب في المقدمة، فالسطور اللاحقة تنتظر تفاصيلها.

‭}‬ من هم اللاعبون على مستويات الخليج والعرب والعالم الذين يرتاح الفردان لمشاهدتهم في ملاعب الكرة الطائرة؟

أوضح الفردان أنّ لكل جيل لاعبيه المميّزين، وفي هذا الجيل يطربه على المستوى الخليجي الدولي السعودي ولاعب صفوف الهلال الكابتن أحمد البخيت الذي يميزه الهدوء والثقة بالنفس فضلا عن الإمكانات الفنية الكبيرة التي تقف وراء تألقه وتميّزه، حيث يحفل تاريخه بالكثير من البطولات (49 بطولة)، وقد ساهم في إحراز منتخبه العسكري بطولة العالم العسكرية إذ اختير كأفضل لاعب في البطولة.

وتابع مضيفا: أما على المستوى العربي فيطربه الثنائي الرائع بحسب وصفه الدوليان المصريان صانع اللعب عبدالله عبدالسلام وضارب مركز2 أحمد صلاح، إذ يرى الفردان أنّ اللاعبين إن افترق أحدهما عن الآخر قلّت خطورته، فكل منهما يكمّل الآخر، فأحدهما يمثل المخ والآخر العضلات بحسب كلمة الفنان المصري الكبير عادل إمام في مسرحية «مدرسة المشاغبين».

ويبقى اللاعب الكوبي الأصل والبولندي الجنسية العالمي «ولفريدو ليون» هو اللاعب الذي يخرجه من طوره بحسب تعبيره، إذ أطلق عليه شخصيا لقب «النمر الجائع» إذ علّق له وهو ابن ستة عشر سنة، وشاهده وهو يأخذ منتخبه كوبا إلى نهائي كاس العالم 2010 الذي خسره أمام المنتخب البرازيلي بثلاثية نظيفة، وقد علقت على مبارياته وهو يحرز بطولة دوري أبطال أوروبا لأربع نسخ متتالية مع فريق زينت كازان الروسي، ويرى الفردان أنّ ليون قد سطّر كلّ الإبداع والإمتاع والإقناع في لعبة الكرة الطائرة، وقد التقاه في بطولة كأس العالم للأندية وكان الفردان متواجدا فيها كمعلق، وكم كان ليون ودودا ومتواضعا بحسب وصفه.

‭}‬ ما الفريق الذي يمتعك في اللعبة إماراتيا وخليجيا وعربيا وأوروبيا؟

قال الفردان: مع شديد الأسف لا يوجد أي فريق إماراتي في هذه الفترة الحالية يلفت نظري ويمتعني، أمام بالنسبة للأندية الخليجية فهناك ثلاثي المقدمة في مملكة البحرين (المحرق والأهلي ودار كليب) فهذه الفرق تمتعني كثيرا، وكان سابقا يطربني مستوى النصر أيام ما كان الكابتن رضا علي متواجدا، أما الآن وخلال العشر السنوات الأخيرة فيطربني كثيرا ويمتعني فريق الهلال السعودي.

وتابع: أما على المستوى العربي فإنّ الفردان رغم زملكاويته المتأصلة منذ الصغر إلا أنّ الأهلي المصري يطربه في الكرة الطائرة، بينما يميل عالميا إلى نادي زينت كازان الروسي وسيفتنوفا الإيطالي، أما قبل عشر سنوات فكان فريقه المفضل هو ترنتينو الإيطالي الذي وصفه بفرقة (العفاريت).

‭}‬ ما الذي تحتاج إليه الكرة الطائرة الخليجية حتى تلحق بقطار الآسيوية والعالمية؟

ويرى الفردان من زاويته الخاصة أنّ لحاق الكرة الطائرة الخليجية بقطاري الآسيوية والعالمية يعدّ في حد ذاته خطوة كبيرة جدا ولكنها صعبة للغاية في الوقت نفسه إن لم تكن من الأحلام المستحيلة بحسب وصفه، لأنّه يرى أنّ الكرة الطائرة العالمية تسير على كوكب المريخ وطائرتنا تسير ببطء السلحفاة على كوكب الأرض.

وتابع: وبناء على ذلك حتى نلحق بالآسيوية والعالمية نحن نحتاج إلى الشيء الكثير والكثير جدا ورغم واقعيته الصعبة فإنه يتحقق، فاللعبة بحسب مقاييسها تحتاج إلى قدرات جسمانية خاصة وهذا غير متوافر، فضلا عن الاحتراف الحقيقي الممنهج على العلم وهذا لا نعرفه، ناهيك عن التخطيط والطموح وهذا بعيد عن أذهاننا، ومنافسات قوية على أرض الواقع وهذه الأخيرة غير متوافرة، لافتا إلى الحاجة إلى تجنيس لاعبين مؤثرين جدا، يمتلكون خاصة واستثنائية لتسجيل الفارق وإحداث الطفرة لمحاولة المنافسة العالمية وهذا هو الآخر غير موجود، ونحتاج إلى كتابة العديد من المجلدات التي تحكي نواقصنا وسلبياتنا المعيقة التي تحول دون تطورنا على مستوى اللعبة.

‭}‬ هل تتابع منافسات الكرة الطائرة البحرينية؟ وما الذي يميزها عن بقية منافسيها في المنطقة الخليجية؟

وأكد المعلق الرياضي الإماراتي الفردان أنه من المتابعين لمنافسات الكرة الطائرة في مملكة البحرين كلما سنحت له الفرصة بحسب قوله، بل يحرص على متابعة مباريات الكبار (المحرق والأهلي ودار كليب والنجمة)، وقد سجل حضوره في صالة الاتحاد لمتابعة بعض النهائيات، كما كان له الشرف في التعليق على نهائي كأس ولي العهد الذي جمع فريقي المحرق والأهلي، فهو يعدّ نفسه ليس بغريب على طائرة الممكلة، بل قريب من نجومها وخبراء اللعبة هنا.

ولفت الفردان في حديثه إلى أنّ ما يثير إعجابه في منافسات الكرة الطائرة البحرينية هو الحضور الجماهيري الذي وصفه بالمميّز والعاشق للعبة، إذ إنّ امتلاء صالة اللعب بالجماهير وصخبها فضلا عن الإثارة كل ذلك يستحق التوقف عنده وإبداء الإعجاب.

وأضاف: كذلك التغطية الإعلامية المرئية منها والمقروءة، ويكفي أنّ الصحافة تغطي الخبر ثم تعود وتحلل وتلتقي النجوم والإداريين والمدربين وتستمر التغطية لجميع الصحف والمجلات قبل المباريات وبعدها لأكثر من أربعة أيام، ناهيك عن المقالات المتخصصة في اللعبة، فالإعلام في مملكة البحرين هو سر الصناعة والتفوق والتميز الذي يجعل الدوري البحريني هو الأفضل خليجيا وعربيا، كما يثيره تغطية مواقع التواصل الاجتماعي (السوشيال ميديا) المختلفة كتغطية (سباي سبورت).

‭}‬ نقطة النهاية..

وفي ختام حواره آثر المعلق الرياضي المتميز جعفر الفردان أن يقدم شكره الجزيل لـ«أخبار الخليج الرياضي» الذي أتاح له هذه الفرصة السعيدة كي يطلّ من خلالها على القراء الرياضيين عامة وعشاق الكرة الطائرة على الوجه الأخص، مشيدا في الوقت بنفسه بالقائمين على شأن الاتحاد البحريني للكرة الطائرة، في مقدمتهم رئيس الاتحادين البحريني والعربي للعبة الشيخ علي بن محمد آل خليفة الذي قال عنه إنه عاشق للكرة الطائرة، والرجل الجائع للبطولات والمفعم بالأفكار والمدجّج بالتصورات والمتطلع إلى التحديات والبطولات.

وتمنى الفردان من كل قلبه أن تكون مملكة البحرين رائدة في التوثيق والأرشفة للكرة الطائرة من خلال قنوات وبرامج إلكترونية نستطيع كإعلاميين ومتابعين من خلالها الوصول إلى أيّ معلومة نحتاج إليها من التاريخ والسجل الذهبي للبطولات والمعلومات الموثقة للنجوم والمدربين واللاعبين الأجانب، لتكون البحرين بحسب تعبيره التي تمتلك أفضل دوريّ خليجي سباقة للجميع في الأرشفة الإعلامية.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news