العدد : ١٥٤٨٤ - الجمعة ١٤ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٤ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٨٤ - الجمعة ١٤ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٤ ذو الحجة ١٤٤١هـ

المال و الاقتصاد

100% تأثر القطاع مقارنة بالعام الماضي قطاع «تنظيم الفعاليات» بين العتمة وباب الأمل.. مصير مجهول!

الجمعة ٠٣ يوليو ٢٠٢٠ - 02:00

كتب: علي عبدالخالق

أجمع عدد من منظمي الفعاليات على أن قطاع «تنظيم الفعاليات» بات أحد أكثر القطاعات تضررا بعد أزمة كورونا، وكشفوا عن نسبة تضرر القطاع التي وصلت إلى 100% مقارنة بالأعوام السابقة، حيث توقفت عجلة الفعاليات كلياً، آملين أن تشملهم حزمة الدعم الجديدة التي أقرتها الحكومة مؤخرا.

وأكدوا أن الدعم الذي حصلوا عليه خلال الأزمة كان حافزا للاستمرار، مشيرين إلى أن شركات تنظيم الفعاليات باتت لا تعرف مصيرها فيما إذا كانت ستشملها حزمة الدعم الجديدة أم لا. وقالوا -خلال اجتماع عقد «عن بعد» لمناقشة آليات وسبل استئناف نشاط الفعاليات- هناك شركات لديها العديد من الموظفين وأصبح عملهم متوقفاً بشكل كامل، حتى الفعاليات الافتراضية لا تجدي نفعا إذ إنها لا تدخل مردودا ماليا كبيرا.

وأوضحوا أنهم وضعوا كل المرئيات ليرفعوها إلى أصحاب القرار، وذلك حتى تعود عجلة تنظيم الفعاليات إلى الدوران من جديد، مؤكدين حرصهم والتزامهم التام بالتعليمات الصادرة من الفريق الوطني لمكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، منها التباعد الاجتماعي والمسافة الآمنة بين الأفراد وتنظيم الفعاليات بأعداد محدودة كخطوة مبدئية.

ولفتوا إلى أنهم وضعوا كل الخطط والآليات لكيفية عودة الحياة إلى قطاع تنظيم الفعاليات والمعارض خلال الفترة الراهنة، لكنهم بانتظار موافقة الجهات الرسمية وأصحاب القرار، مشددين على أن أحد مرتكزات رؤية المملكة 2030 هو تشجيع الاستثمار في قطاعات اقتصادية إضافة إلى القطاع المالي لتنويع مصادر النمو الاقتصادي غير النفطي كالقطاع السياحي وخدمات العمال والصناعة والقطاع اللوجستي وتنظيم الفعاليات والمعارض.

وأشاروا إلى أنه من الضروري توضيح ما هو مسموح وما هو غير مسموح في هذا القطاع وذلك لاستمراره، ونرى أنه تم وضع تلك الاشتراطات للصالونات مثلاً والمطاعم والمجمعات التجارية وغيرها من القطاعات الأخرى، فلم لا يتم إدخال قطاع تنظيم الفعاليات والمعارض مع تلك القطاعات المستمرة في عملها؟

وأضاف أصحاب شركات تنظيم الفعاليات وخبراء هذا القطاع، أن المتضررين ليسوا فقط شركات التنظيم فحسب، بل حتى الفنادق التي هي المكان الذي يستضيف تلك الفعاليات المختلفة، وأن الفعالية الواحدة يمكن أن تسهم في تنشيط العديد من الشركات والجهات المختلفة من ضيافة ومطاعم وغيرها.

هذا وتنفيذًا للتوجيهات الملكية السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى بتوحيد الجهود الوطنية لمواجهة انعكاسات فيروس كورونا (كوفيد-19) عالميًا على المستوى المحلي بما يحافظ على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين بالتوازي مع استمرار برامج الدولة ومسيرة عملها تحقيقًا لمساعي التنمية المستدامة لصالح المواطنين، ومتابعةً لقرارات الحكومة برئاسة صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء، ودعمًا للجهود الوطنية بقيادة صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، قررت الحكومة بعد الاجتماع والتشاور مع السلطة التشريعية وغرفة تجارة وصناعة البحرين وأخذ مرئياتهم، دفع 50% من رواتب البحرينيين المؤمن عليهم في المنشآت الأكثر تأثرًا في القطاع الخاص مدة 3 أشهر ابتداءً من شهر يوليو 2020، وفقاً للشروط والضوابط التي يحددها وزير العمل والتنمية الاجتماعية بالتنسيق مع الجهات المعنية.

كما قررت الحكومة التكفل بفواتير الكهرباء والماء لكل المشتركين المواطنين في مسكنهم الأول مدة 3 أشهر ابتداءً من شهر يوليو 2020 بما لا يتجاوز فواتير الفترة نفسها من العام الماضي لكل مشترك، بالتوازي مع إسناد القطاعات الاقتصادية الأكثر تأثرا من تداعيات فيروس كورونا (كوفيد-19) من قبل صندوق العمل (تمكين) وفق الضوابط والشروط التي يقرها مجلس إدارته.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news