العدد : ١٥٤٧٨ - السبت ٠٨ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٧٨ - السبت ٠٨ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤١هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

حمد بن جاسم.. الشيطان واعظا

حتى وإنْ لبسَ ألفَ جبة.. أو ارتدى مائةَ جلباب.. أو أطالَ شعرَ لحيته.. أو أمسكَ مسبحةً بيده.. أو تقاطرَ ماءَ الوضوء من ساعده.. فإن الوعظَ والإرشادَ والنصيحة لا تتلاءم مع سيرةِ ومسيرة، وأفعالِ وممارسات، حمد بن جاسم رئيس الوزراء القطري الأسبق.. فالشيطانُ لا يكونُ واعظَ خير. 

حتى وإن تباكى على فلسطين.. أو دعا إلى تحريرِ الأراضي المحتلة.. أو رثى حالَ الأمةِ العربية.. أو طالبَ بحقوقِ الشعوب.. أو حثَّ على التعاونِ والتكاتف.. وأعلن تأييدَ وحدة الصف والكلمة.. فإن الخائنَ لا أمانَ له، وذو الوجهين لا ضميرَ عنده.. وحمد بن جاسم هو ذلك وأكثر من ذلك أيضا. 

حتى وإن أدانَ الإرهابَ.. أو استنكرَ القتلَ والعنف.. أو رفضَ التحريضَ والفتن.. أو أعربَ عن عدمِ قبوله للتدخلِ الخارجي في الشأن العربي.. أو شجبَ الدعمَ والتمويلَ للجماعاتِ الإرهابية.. أو بيَّن عدمَ رضاه من ممارساتِ الدكاكين الحقوقية.. فإن الخطابَ المزدوج مفضوحٌ ومكشوف في سياسة «عراب» نظام الحمدين.. فحمد بن جاسم يعلنُ رفضَ كل ذلك، ولكنه في ذات الوقت يؤيد دعمَه للقذافي وإيران والإخوان والحوثي، وغيرها من الأنظمةِ والجماعات التي تهددُ أمنَ الأمةِ العربية.

بالأمس خرج حمد بن جاسم «الشيطان واعظا»، ليقول: «إن الإعلام في معظم الدول العربية ينطقُ بما تفرضه الحكومة، وبما تمليه من توجهات حيال الأحداث في العالم العربي وفي العالم كله.. وأن الحكومات أخذت تجيِّش جيوشَ الذباب الإلكتروني وتطلق لها العنانَ لتغرد بكل كذب ومنكر وتزوير للواقع.. وأن وسائل الإعلام العربية أصبحت أبواقا تحارب الإسلام، وتناصر إسرائيل، وهي تصادر الأراضي الفلسطينية، وترفض تطبيق قرارات الشرعية الدولية»..!!

وإذ إن الشيطانَ لا ينفعُ أن يكونَ واعظًا.. والخائن ليس بمقدوره أن يصبحَ أمينًا.. والقاتل لا يعقل أن يكون ضحية.. فكذلك هو حمد بن جاسم، من المستحيل أن يتحدث عن دور الإعلام العربي وتوجيه الحكومات له ودعمه لإسرائيل، ذلك لأن «نظام الحمدين» هو من ينطبق عليه ذلك الوصف، وقناة الجزيرة القطرية هي التي تنفذ تلك الأجندة السيئة، وضيوف برامجها من إسرائيل، وتعمل على زعزعة الأمن الخليجي والعربي، والنظام القطري هو الذي يدعم الذباب الإلكتروني الذي يهاجم دولنا وشعوبنا، وإن كان ذبابا فارسيا أو عثمانيا أو أعجميا أو إخوانيا أو حتى بلا ملة ولا دين.

تناقضات وازدواجية حمد بن جاسم، تفضحها التسريبات، وتكشفها الأفعال والممارسات، سواء تلك التي عملت ضد مملكة البحرين والمكالمات مع قيادات جماعات الانقلاب، أو المحادثات مع القذافي للتنسيق لأعمال إرهابية تآمرية ضد السعودية، أو دعم الجهات المسيئة لدولة الإمارات العربية المتحدة، أو الاجتماعات مع الجماعات الإرهابية لزعزعة أمن مصر، أو تمويل القنوات الفضائية والمنابر الإعلامية للعمل ضد دولنا الخليجية والعربية.

الشيطان لا ينفع أن يكون واعظا.. وحمد بن جاسم لا ينفع ولا يعرف، إلا أن يكون شيطانًا.

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news