العدد : ١٥٤٧٨ - السبت ٠٨ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٧٨ - السبت ٠٨ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤١هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

وقفات وطنية في الكلمة السامية

الكلمة السامية التي تفضل بها حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى رئيس مجلس الدفاع الأعلى حفظه الله ورعاه، وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله، اجتماع المجلس الأعلى للدفاع الذي عقد في قصر الصخير أمس، حملت مضامين وطنية رفيعة، وفي توقيت مهم، تستلزم التوقف عندها، وتستوجب الإشارة لها، تماما كما تتطلب الاستفادة منها، والسير عليها.

أولا: توجه جلالة الملك المفدى بالشكر والتقدير الى الجميع على «الجهود المتميزة في السهر على أمن الوطن وأمان المواطن والمقيم، ومتابعة كل ما يلزم للحفاظ على سير الحياة ودوران عجلة التطوير والبناء الوطني».. وهذا استهلال جامع، وتوجيه شامل، حدد المسار والهدف الذي يعمل من أجله الجميع.

ثانيا: أشاد جلالة الملك المفدى، بمبادرة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، وبقرار مجلس الوزراء باعتماد يوم «للطبيب البحريني»، وهي إشادة ملكية سامية يستحقها سمو رئيس الوزراء، وتؤكد دعم جلالته للقطاع الطبي والطبيب البحريني.

ثالثا: حدد جلالة الملك المفدى الأولوية في النهج الواجب الاستمرار فيه، والعمل من خلاله، في الفترة الراهنة، في ظل الظروف الاستثنائية، وهو تسخير كل الإمكانيات، من أجل حماية فرص التنمية الشاملة، وخصوصاً المكتسبات الاقتصادية والاجتماعية.

رابعا: أوضح جلالة الملك المفدى الحزمة (الشاملة) المبكرة والسريعة، التي وجه إليها جلالته، وكان لها بالغ الأثر في تجنب مملكة البحرين وشعبها الكثير من التداعيات، حتى أصبحت البحرين أنموذجا متميزا في التصدي لجائحة كورونا.

خامسا: الإشادة الملكية الرفيعة للجهود الوطنية لكل السلطات وجميع المؤسسات، ما شهدته من انضباط وتميز وعمل بروح الفريق الواحد بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظه الله، مع الإشارة التاريخية الرفيعة للأدوار الريادية الناجحة لسموه ومساعيه المخلصة، التي سيخلدها التاريخ الوطني كقصة نجاح عظيمة.

خامسا: الشكر والامتنان للعمل الكبير والمتميز الذي تقوم به الجهات العسكرية والأمنية بكل تنظيماتها وكوادرها، (قوة دفاع البحرين، وزارة الداخلية، الحرس الوطني، الأمن الوطني) والفرق الطبية والكوادر الصحية، وإسهامها في بث الثقة والاطمئنان المجتمعي. 

سادسا: وهي الرسالة النبيلة التي وجهها جلالة الملك المفدى الى الشعب الوفي، والثناء الجميل على هذا الشعب الأصيل والمتحضر، مع تأكيد أهمية المسؤولية الفردية والمجتمعية المشتركة للتغلب على جائحة كورونا.

سابعا: تجلت إنسانية الملك القائد بالدعاء وتمني الشفاء للمرضى، والرحمة لشهداء الجائحة، واستذكار شهداء الواجب الوطني بكل الوفاء والتقدير، والتذكر دائما بأننا نعيش في نعم كثيرة وعديدة، مهما بلغت التحديات.

تلك بعض وقفات وطنية واجبة، جاءت في مضامين الكلمة السامية، ولنتذكر دائما توجيه جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه إلى: «أهمية المسؤولية الفردية والمجتمعية المشتركة للتغلب على جائحة كورونا».  

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news