العدد : ١٥٤٥٢ - الاثنين ١٣ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٢ ذو القعدة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٥٢ - الاثنين ١٣ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٢ ذو القعدة ١٤٤١هـ

مسافات

عبدالمنعم ابراهيم

شهادة غير مجروحة من «سي إن إن» الأمريكية بحق البحرين

حين تنشر الصحافة المحلية إنجازات مملكة البحرين القانونية والحضارية والإنسانية غالبًا ما يعتبر البعض ذلك (نفاقا) أو تلميع صورة! وفي أضعفها تعبيرا (شهادة مجروحة)، لكن يوم أمس الأول أبرز موقع (سي إن إن) الأمريكي الإنجاز الذي أحرزته مملكة البحرين بحفاظها على تصنيفها في الفئة الأولى في تقرير وزارة الخارجية الأمريكية بشأن مكافحة الاتجار بالبشر، لتكون الدولة الوحيدة التي تحتل هذه المرتبة بين بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مرجعا ذلك إلى صلابة البنية القانونية والمؤسسية في المملكة، وحرص البحرين على تنفيذ القانون لحماية الضحية ومعاقبة الجاني.. وأوضح التقرير أن إنجاز المنامة لا يقتصر على جهودها داخل حدودها، بل يمتد إلى مساهمتها في مكافحة الاتجار بالبشر في دول أخرى عبر التعاون الدبلوماسي والأمني والقضائي مع هذه الدول.

وهذا الإنجاز البحريني في مكافحة الاتجار بالبشر لا يقتصر على الجوانب المتعلقة بحقوق العمال الأجانب أو تحسين ظروف العمالة الآسيوية أو العمالة المنزلية فقط، بل يتصل أيضا بجهود بحرينية مشهود لها بالكفاءة في محاربة شبكات الرذيلة، والاتجار بالجنس، وضبط هذه الشبكات التي تتاجر بالمرأة وتسليمها إلى العدالة لإنفاذ القانون بحقها، وكثيرا ما تنشر الصحافة المحلية مثل هذه الأخبار، سواء أثناء كشفها وضبطها من قبل وزارة الداخلية أو من خلال الأحكام القضائية الصادرة بحق هذه الجرائم من قبل وزارة العدل.

وجاءت جائحة كورونا لكي توضح للعالم الجانب الإنساني في التشريعات البحرينية والإجراءات الصحية الحضارية التي تعاملت بها مملكة البحرين مع المصابين بالفيروس وإخضاعهم للفحوصات والعلاج (المجاني) لكل إنسان موجود على أرض البحرين، سواء كان مواطنا أو مقيما.. عربيا أو أجنبيا.. مسلما أو مسيحيا أو يهوديا أو هندوسيا أو بوذيا أو بهائيا أو سيخا.. أو أي ملة أو مذهب ديني، أو اختلاف بشرة ولون.. فالكل حظي بعلاج مجاني في ظروف جائحة كورونا بالبحرين.

إذا كانت شهادة الصحافة المحلية (مجروحة) بحق منجزات البحرين عالميا فإن شهادة محطة (سي إن إن) الأمريكية، وشهادة تقرير (وزارة الخارجية الأمريكية) تكفي لإخراس الأصوات المشككة في جهود البحرين الإنسانية والحضارية والصحية تجاه المواطنين والمقيمين على أرض البحرين.

إقرأ أيضا لـ"عبدالمنعم ابراهيم"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news