العدد : ١٥٤٨١ - الثلاثاء ١١ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢١ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٨١ - الثلاثاء ١١ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢١ ذو الحجة ١٤٤١هـ

الثقافي

سـرديـات: جورج ماي... السيرة الذاتية بوصفها سرديات كبرى!

د. ضياء عبدالله الكعبيّ *

السبت ٢٠ يونيو ٢٠٢٠ - 10:18

يصدر الناقد الفرنسي جورج ماي في كتابه التأسيسيّ «السيرة الذاتيّة» إلى تأكيد أطروحته في كون «السيرة الذاتية» شكلاً أدبيًا تختص به الحضارة الغربيّة فقط. ولذلك اشتغل كتابه «السيرة الذاتية» في قسمين كبيرين على سير ذاتية غربيّة؛ ففي القسم الأول الذي يحمل عنوان: «هل يمكن تصنيف السير الذاتية؟» عدة فصول منها ارتباط السيرة الذاتية بالثقافة الغربيّة، وأهمية أعمال جان جاك روسو المنشورة بعد وفاته، وإسهام المسيحية والفردانية الإنسانيّة، وبطلان التصنيفات المرتكزة على المزاج والمهنة والجنسية، والدوافع العقلانية، والدوافع العاطفية في كتابة السيرة الذاتية. وفي القسم الثاني المعنون السيرة الذاتية والأجناس الأدبية القريبة منها تناول جورج ماي السيرة الذاتية والمذكرات، والسيرة الذاتية وكتب الوقائع، والسيرة الذاتية واليوميات الخاصة، والسيرة الذاتية والسيرة، والسيرة الذاتية والرواية، وبوتقة السيرة الذاتية.

نشر جورج ماي هذا الكتاب لأول مرة في نسخته الفرنسية سنة 1979. ورغم مرور ما يقارب الأربعين عامًا على إصداره إلا أنَّه يمثل مع كتاب «السيرة الذاتية» للفرنسي فيليب لوجون أبرز مراجع السيرة الذاتية خاصة في مجال التصنيف الأجناسي. ابتكر جورج ماي«سلم الألوان» الواصلة بين الرواية والسيرة الذاتية كما تتدرج في طيف الألوان من البنفسجي إلى الأحمر؛ ففي رقعة البنفسجي نضع الروايات التي يكون فيها حضور شخصية الأديب حضورًا ضعيفًا جدًا شأن ما يُصطلح عليه عادة بالروايات التاريخية كـ«نوتردام دي باريس» أو «الفرسان الثلاثة»، إلى جانب الروايات الأخلاقية مثل رواية «الثري» أو الروايات النفسية «العلاقات الخطرة». ونجد في الرقعة الثانية ذات اللون النيلي الروايات الشخصية أو السيرية التي مدارها على تطوّر شخصية رئيسية، لكن هذه الشخصية الرئيسية بعيدة من شخصية المؤلف بعدًا يمنعنا من أن نعدها صورة منه. ويندرج في هذه الرقعة عدد من الروايات بضمير الغائب المفرد مثل «أميرة دي كلاف» أو «أوجيني جراندي». وفي الرقعة الثالثة ذات اللون الأزرق يمكن أن نضع الروايات السير ذاتية المكتوبة بضمير الغائب، ومدارها على شخصية رئيسية، إلا أنَّ الشخصية الرئيسية هنا هي صورة من المؤلف تكاد تكون مطابقة له. ويمكن أن نضع في الرقعة الرابعة ذات اللون الأخضر الرواية السير ذاتية المكتوبة بضمير المتكلم، والروايات الداخلة في هذه الرقعة كثيرة. أمَّا الرقعة الخامسة ذات اللون الأصفر فيمكن أن نسميها بالسيرة الذاتية الروائية، وهي خلافًا للرواية السير ذاتية لا تنتسب إلى الرواية، وإنَّما تنتسب إلى السيرة الذاتية. وأمَّا الرقعة السادسة ذات اللون البرتقالي فتشمل السيرة الذاتية التي يستخدم مؤلفها اسما مستعارًا، وتشمل السير الذاتية التي اختار أصحابها لسبب أو آخر التخفي وراء اسم مستعار.

إنَّ السيرة الذاتية_ من وجهة نظر جورج ماي_ هي نوع سرديّ أدبيّ يستعصي على التصنيف والتحديد رغم تلك القولبة النمطية التي أجراها على السيرة الذاتية الغربيّة في كتابه، كما أنَّ استبعاده سرديات تنتمي إلى السيرة الذاتيّة من الآداب الأخرى يرسخ المركزية الأوروبيّة التي يصدر عنها هذا الكتاب. إذن عقود طويلة مرَّت منذ إصدار هذا الكتاب التأسيسي تجاوزت فيه السيرة الذاتيّة تلك القولبة المنمطة إلى سرديات ذاتية تفاعلية في ظلِّ هيمنة الشفاهيّة الإلكترونيّة الجديدة الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعيّ والقنوات الفضائيّة إلى سير الجماعات المختلفة التي تحتفي بسرودها الخاصة بها التي ترسخ هويتها الثقافيّة. كتاب «السيرة الذاتيّة» لجورج ماي في ترجمته العربية من تعريب الأكاديميين التونسيين محمد القاضي وعبدالله صوله.

أستاذة السرديات والنقد الأدبيَّ الحديث المساعد،كلية الآداب، جامعة البحرين.

dheyaalkaabi@gmail.com

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news