العدد : ١٦٢٦٨ - الجمعة ٠٧ أكتوبر ٢٠٢٢ م، الموافق ١١ ربيع الأول ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٢٦٨ - الجمعة ٠٧ أكتوبر ٢٠٢٢ م، الموافق ١١ ربيع الأول ١٤٤٤هـ

مطبخ الخليج

موكبانغ.. «ظاهرة» تعود بالأموال الطائلة على مقدميها.. واختصاصيون يحذرون

الخميس ١١ يونيو ٢٠٢٠ - 02:00

تحدي الموكبانغ أمام الكاميرا ظاهرة ظهرت لأول مرة في كوريا الجنوبية 2010، وهي تتألف من عبارتين الأولى (موك) وتعني نأكل، والثانية (بانغ) وتعني البث، في إشارة إلى تناول الطعام بشراهة أمام الكاميرا، حيث يظهر أشخاص، عبر بث فيديو ينشر عبر الإنترنت، وهم يستهلكون كميات هائلة من المواد الغذائية ويتفاعلون مع المشاهدين في الوقت ذاته، وفي بعض الأحيان يقوم أصحاب البث بإعداد الطعام أمام جماهيرهم قبل البدء في أكله. وتنتشر غالبية هذه الفيديوهات على اليوتيوب والإنستغرام وغيرها من منصات السوشيال ميديا. 

وخلال دراسة نشرت في صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، أوضحت أن الشعب الكوري يشعر بالوحدة، ما أسهم في تقبل انتشار هذه الظاهرة إلى جانب كونها تعود بالأموال الطائلة إلى مقدميها من خلال ما يحظون بالعديد من المتابعين، ما يسهم في خلق فرص إعلانية يجنون من ورائها أموالا طائلة. 

وقدمت العديد من الفنادق الراقية دعوة إلى القائمين على حسابات الموكبانغ لاستضافتهم في الفندق ليحظون بإقامة ليلة واحدة مع تناول العديد من الأطعمة ضمن قائمة طويلة مقابل 300 دولار في اليوم فقط، باشتراط تصوير مقطع فيديو يحتوي على تصوير مسجل لتناولهم الأطعمة. 

هذه الظاهرة حطت رحالها مؤخرا في العديد من الدول أبرزها أستراليا، الولايات المتحدة الأمريكية وصولاً إلى دول عربية وخليجية مثل مصر، العراق وبعض دول الخليج العربي مثل الكويت.

وتتنوع مقاطع «موكبانغ» بين أفراد أو ثنائيات أو حتى أسر كاملة تلتهم وجباتها أمام الكاميرا، وغالباً ما تحتوي تلك المقاطع على محادثات من الشخص أثناء تناول طعامه، كنوع من التواصل، مثل تعليقات حول الطعام، ويصاحب مقاطع الفيديو موسيقى جذابة ومحفزة، وأيضاً أصوات لمضغ الطعام، كما أن هناك من يتناول طعاماً منزلياً أو وجبات سريعة، أو حتى كل ما تحويه قائمة الطعام في أحد المطاعم.

التخصص الوظيفي «محرض أول»

  وتعتبر المدونة الكويتية في وسائل التواصل الاجتماعي فجر حيات واحدة من بين نجوم الموكبانغ التي تحظى بشعبية واسعة، ليصل عدد متابعيها في الإنستغرام إلى قرابة 46 ألف متابع ومتابعة، ما يشير إلى أن هذه الظاهرة باتت تتوسع في مجتمعنا الخليجي وتلقى رواجا كبيرا شيئا فشيء.

تعمل فجر في مجال إدارة المطاعم والذي بدوره يسمح لها بتناول الوجبات المختلفة بشكل يومي، ومن هذا المنطلق أسست حسابها الخاص في إنستغرام لتبث فيه مقاطع فيديو مصورة أثناء تناولها الطعام على طريقة الموكبانغ.  

ويأتي المحفز الثاني لكونها متابعة جيدة إلى حسابات الموك بانغ التي انطلقت من الدول الآسيوية، وتعتبرها حسابات مشوقة وتستحق المشاهدة. 

جمهور «الصف الأول»

وتعتبر الفاشينيستا الكويتية بيبي العبد المحسن واحدة من مشاهير الصف الأول لجماهير حسابات الموكبانغ، حيث تستعرض بين الحين والآخر عبر حسابها في السناب شات متابعتها لمشاهير الموكبانغ في قنوات اليوتيوب الخاصة بهم، وتشارك في ذلك متابعيها في أجواء ودية تدعو إلى الاستمتاع بمشاهدة هذه القنوات.

من اليوتيوب إلى «إنستغرام»

 وبعد يوم شاق وطويل تعود رباب إبراهيم إلى منزلها وتقضي وقتها المتبقي في برامج مختلفة كمتابعة قنوات الموكبانغ، حيث تعتبر هذه الحسابات مجرد تسلية خلال وقت فراغها، إذ قالت: «أقوم بمتابعة قنوات اليوتيوب الخاصة بالموكبانغ بين الحين والآخر من أجل التسلية فقط». 

وتابعت: «مؤخراً أفضل مشاهدة المقاطع الصغيرة عبر تطبيق إنستغرام لكونها لا تأخذ وقتاً طويلا ومختصرة مقارنة بمقاطع اليوتيوب». وبينت: «تعتبر هذه الظاهرة محفزة لتناول الأطعمة، ولهذا أتجنب متابعة هذه الحسابات أثناء اتباعي نظاما غذائيا صحيا حتى لا أتأثر بالسلوك المتبع».

موضة «تعود بالسلب» 

تنطلي على هذه الظاهرة بعض المضار والمخاطر التي تشجع على العادات والسلوكيات غير الصحية والخاطئة، هذا ما يؤكده اختصاصي تعزيز صحة وتغذية محمود الشواي إذ يقول: «الموكبانق من شأنه أن يشجع الأفراد على تناول الطعام بشكل مفرط وفوق حد الإشباع، فمن الممكن أن تشجع هذه الظاهرة على تناول الأطعمة الفقيرة بالمواد الغذائية مثل الأطعمة المرتفعة في الدهون، الملح، السكريات إلى جانب زيادة الوزن والسمنة التي أكدتها هذه الظاهرة وتشجع عليها».  

ومن ناحية أخرى، هناك بعض النتائج الإيجابية لهذه الظاهرة، وهي التعريف بالأطعمة وثقافة الأطعمة في المجتمعات الأخرى إلى جانب التعرف على الأنظمة الغذائية التي يتبعونها. ويبين الشواي: «تعتبر هذه الظاهرة موضة وليست من ضمن العادات والتقاليد، ابتكرها أحد الأشخاص بقصد الشهرة، لذا لا يجب الانسياق وراءها بشكل غير مدروس ووضع صحتنا أمام نصب أعيننا دائماً».  

 

 

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news