العدد : ١٥٤٧٧ - الجمعة ٠٧ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٧ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٧٧ - الجمعة ٠٧ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٧ ذو الحجة ١٤٤١هـ

اطلالة

هالة كمال الدين

halakamal99@hotmail.com

حتى لا تتكرر المأساة يقول المثل: «اعقلها وتوكل»!

للأسف بعض الناس باتت لا تعقلها مطلقا، وأصبح مبدأهم هو التواكل، وحين يتعرضون للمصائب والكوارث يقولون: هذا هو قدرنا، وتلك هي مشيئة الخالق!

من أمثال هؤلاء هذا الجمع من البشر الذين تكدسوا على شاطئ بلاج الجزائر مؤخرا، قبل قرار إغلاقه، حيث رصدتهم الفيديوهات المتداولة على وسائل التواصل وهم يلهون، ويسبحون، ويعيشون حياتهم بالطول وبالعرض، غير عابئين بالخطر الذي يحدق بهم، وبعائلاتهم، وبالمخالطين لهم جميعا، ضاربين عرض الحائط بكافة التوجيهات الرسمية. 

يحدث هذا في الوقت الذي تستنفر فيه الدولة كل إمكانياتها، وطواقمها الطبية، والأمنية، والاقتصادية، لمواجهة فيروس كورونا، لينطبق المثل: «كأنك يا أبو زيد ما غزيت»!. 

دعونا نتوقف هنا عند تعليق البعض على هذا السلوك الجنوني متسائلين: ما ذنبنا نحن أن نعيش «محكورين» في بيوتنا، وهؤلاء يسرحون ويمرحون ويعيشون حياتهم، من دون أدنى حد من الالتزام أو المبالاة؟!

لعل الإجابة الصحيحة عن هذا السؤال الخاطئ من الأساس هو أنه يجب ألا يشعر الشخص المسؤول بالذنب مطلقا، بل عليه أن يفخر بوعيه ونضجه وحرصه وخوفه وقلقه على حياته وعلى حياة الآخرين من حوله، وذلك لأن الاستثمار في الصحة هو أهم من كافة أنواع الاستثمارات الأخرى. 

إن الاستهتار بحياتك وبحياة المحيطين بك ليس شطارة، ولا فهلوة، ولا «جدعنة»، وهذا ما يجب أن نتعلمه من هذا الفيروس الخبيث المتحور، الذي لا يعرف غنيا من فقير، أو جاهلا من متعلم، فالموضوع ليس بهذه السطحية التي يراها البعض، ومازال المشوار طويلا وصعبا بل مريرا، ويحتاج منا جميعا إلى نفس طويل وصبر وحكمة.

كثيرون يرددون اليوم بأن الدنيا سوف تفتح من جديد خلال الأيام القليلة القادمة، وأن حياتنا ستعود إلى سابق عهدها، وهذا خطأ فادح علينا أن نتداركه، حتى لا نكرر ما حدث في عام 1918، حين شهد العالم أشد الجوائح في التاريخ، بعد هجوم فيروس الإنفلونزا الاسبانية، والذي استمر حوالي عامين على ثلاث موجات، وكانت النتيجة إصابة 500 مليون شخص، ووفاة خمسين مليونا، وقد حدثت معظم الوفيات في الموجة الثانية، بعد رفع الإجراءات الاحترازية، واطمئنان الناس، وتخليهم عنها. 

علينا أن نعي جميعا أنه إذا استرخينا نحن.. فإن كورونا لن يسترخي.. ولنتعلم من دروس التاريخ.. حتى لا تتكرر المأساة.!! 

إقرأ أيضا لـ"هالة كمال الدين"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news