العدد : ١٥٤٤٥ - الاثنين ٠٦ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٥ ذو القعدة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٤٥ - الاثنين ٠٦ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٥ ذو القعدة ١٤٤١هـ

الاسلامي

من وحي الإسلام النباتات الطبية والأعشاب الواقية: براشيم الحبهان (3)

بقلم: يوسف الملا

الجمعة ٠٥ يونيو ٢٠٢٠ - 02:00

الطريقة السليمة لزراعة الحبهان:

1- يتم زراعة الحبهان عادة بواسطة البذور والتكاثر الخضري حيث تعد طريقة التكاثر الخضري هي الأفضل مقارنة بالزراعة بالأنسجة، ويتم استخدام الرش المعتاد للقضاء على الحشرات والآفات الضارة، أما بالنسبة لزراعة الحبهان التجارية فيتم الاعتماد أيضًا على طريقة التكاثر الزراعي المايكروي بواسطة زراعة الأنسجة النباتية، وتستغرق عملية زراعة الحبهان المعتادة التي يقوم بها الأطفال في مرحلة الدراسة ما قبل الابتدائية ما يقدر بـ 10 إلى 18 شهرًا، بعد ذلك يتم نقل النبتة إلى مسطحات زراعية كي تستمر وتواصل النمو مع ملاحظة مهمة وهي استخراج البذور حديثًا بقدر الإمكان من أجل زيادة احتمالات التبرعم ونجاح الزراعة. 

2- يفضل زراعة الهيل في المناطق التي تتميز باعتدال درجات الحرارة بين 10 و35 درجة مئوية لينمو الهيل بشكل جيد عندما يتلقى أمطارًا تقدر من 1.5 مليمتر إلى 3.5 مليمتر سنويًا ويتم عادة زراعة الحبهان في المناطق المرتفعة عن سطح البحر بمقدار 600 متر إلى 1500 متر.

3- ينمو الهيل بشكل سليم في التربة الغنية بالمواد العضوية بينما تعد أفضل أنواع التربة من أجل زراعة الهيل على نطاق واسع وتجاري في التربة الطميية الغنية بالدبال، ويجب مراعاة حموضة التربة حين تكون ما بين 4.5 سم إلى 7 سم بحد أقصى بشكل سليم.

4- يتم إعداد وتهيئة التربة للزراعة بواسطة إضافة المواد العضوية أو السماد العضوي بجانب إزالة النباتات غير المكتملة النمو ثم قم بعمل حفر في التربة بمقياس 45 إلى 30 سنتيمترا أثناء شهري ابريل ومايو، بعد ذلك ضع البذور في الحفر وقم بردمها بواسطة مزيج من التربة السطحية أو أي مادة عضوية متحللة أو مادة كمبوست. 

5- يمكن زراعة الهيل في أوعية متوسطة الحجم وموسم الزراعة في شهر يونيو إلى شهر يوليو خاصة في الأيام التي تتميز بالضوء الطفيف أو الغيوم النسبية مع إزالة الأعشاب الضارة التي تنمو حول نبات الحبهان بمعدل 3 إلى 4 مرات من شهر مايو ويونيو ومن شهر سبتمبر إلى ديسمبر وحتى يناير مع تعرض النباتات المزروعة للظل بحرص عند الحاجة. 

* ملاحظات مهمة لا بد منها: 

ليس من العبث التي تضاف حبات الهيل إلى القهوة العربية عند إخواننا العرب والمسلمين لإكسابها طعمًا ونكهة زكية ومزجها بالزعفران أو القرنفل، ولكن الدراسات تشير إلى أن إحدى خصائص الزيوت الطيارة ذات الرائحة العبقة في بذور الهيل لها ميزة إبطال مفعول الكافيين على الجسم ومن المعروف أن طريقة حمص حبوب البن لإعداد القهوة العربية أن يكون لون القهوة باهتًا وليس بنيًّا غامقا، وكلما كان البن غامقًا كان أخفًّا للكافيين.

بتحليل الهيل وجد أن المائة جرام منه تحتوى على 42 في المائة سكريات وحوالي 10 جرامات بروتين و2.5 جرام دهن وحوالي 130 مليجرام كالسيوم المفيد للعظام والأسنان و5 مليجرام حديد المفيد للدورة الدموية كما انه يعطي الجسم 230 سعرًا حراريًا. 

* الخواص الطبية لنبات الحبهان: 

1- حبوب الهيل مخفف لطرد الغازات وقاتل للميكروبات وفاتح للشهية. 

2- مخفف لأعراض الجهاز البولي وحرقان البول واضطرابات البروستاتا.

3- محسن لأداء الصوت والحبال الصوتية.

4- مساعد في إدخال المراهم والأدوية لعلاج الجلد وسرعة تأثيرها.

5- واق من السكتة الدماغية والذبحة الصدرية بشرب الهيل مع الشاي الأخضر يوميًا بمعدل مرتين إلى ثلاثة.

6- مخفض لنسبة الكولسترول في الدم بشرب الشاي الأخضر مع الهيل.

7- مقاوم للعقديات المكورة التي تسبب التهابات اللثة وتسوس الأسنان.

8- مقوى للقلب، ومرخيا للعضلات الملساء في الحوض ومقوى لجهاز المناعة. 

9- مزيل للغثيان والقيء في فترة الحمل من دون الإضرار بالجنين.

10- مفيد لالتهاب الحنجرة والحلق بمنقوع القرفة والهيل، ومزيل للصداع.

11- مفيد لسرطان البروستاتا والمبيض والثدي من آثار الرضاع.

12- معين لضعف القدرة الجنسية عند الرجال والربو وحصوات الكلى.

* استخدامات فريدة للحبهان: 

 أ- تشير الدلائل التاريخية إلى أن الرومان هم أول من استخدم الهيل في طعامهم بعد الهنود والصينيين، وقد انتشر الهيل في كافة أنحاء دول العالم ومنها الجزيرة العربية التي ابتدعت إضافته إلى القهوة العربية من اجل أن يعطي لها النكهة المحببة المعروفة ويخفف من آثار الكافيين

ب- استخدم الحبهان في الطب الشعبي بكثرة كنوع من الدواء المساعد في تحسين الهضم ومنع أعراض الغثيان كما يساعد في تخليص الكلى من الحصوات والأملاح إذا شرب الهيل مع عصير الرمان والخيار، كما ادخل الهيل في الطب الحديث على الأدوية المساعدة في علاج تقرحات الجهاز المعوي والمعدة وأضيف إلى بعض الأدوية لتحسين طعمها ورائحتها والتخفيف من حدة طعم بعض الأدوية غير المستحبة.

جـ- ويعتبر الهيل من أغلى أنواع التوابل والبهارات ويستعمل في أنواع الطبخ كأرز الكبسة أو قلاية البندورة (الطماطم) أو الشاورما والبرياني وفي صناعة الحلوى العمانية وكذلك الحلوى البحرينية، ونرى أن الهيل نظرًا إلى احتوائه على نسبة من مركب الديتوكسفير فإنه يعمل على إدرار البول وغسل المثانة والكلى وهو يحتوي على مواد مضادة للاكسدة ومضادة للاكتئاب ويعالج جلطات الدم الخطيرة ويقوي جدار المعدة، ويعمل على منع الضعف الجنسي والذبحات الصدرية ويستخدم لعلاج الشعب الهوائية وغيرها من ضيق التنفس وأعراض الزغطة (والحازوق) الفواق.

]الهوامش: فوائد الهيل: الأستاذ محمد أبوكويك، موسوعة الورد وزراعة الحبهان: باحث في زراعة الحبهان - أكتوبر 2016م، فوائد الهيل الطبية والعلاجية: الطب البديل العربي، فوائد الهيل وبذوره، موقع ثقف نفسك، فوائد الهيل وأضراره: الأستاذة فداء أبو حسن، نبات الهيل: منتدى الحديقة عام 2016م[.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news