العدد : ١٥٤٧٨ - السبت ٠٨ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٧٨ - السبت ٠٨ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤١هـ

الكواليس

وفاء جناحي

waffajanahi@gmail.com

وما أدراك ما السوشيال ميديا!

عالم السوشيال ميديا وما أدراك ما السوشيال ميديا، مخيف، جميل، مرعب، مسلي، مفيد للإنسان الجيد والشخص الشرير أيضا. 

كل يوم يطلع لك برنامج ينافس الآخر لكسب قلوب وعقول وجيوب وانتباه الناس، السوشيال ميديا غيرت مفاهيم ومبادئ الكثير من الناس، وجعلتنا نتقبل النماذج الغريبة والأشكال غير السوية التي خرجت واشتهرت عبر هذه البرامج، غصبا عن الجميع، ومن ينكر أقول له (احلف إنك ما تتابع فلان إلا جنة فلانة بشعره الطويل وحركاته الناعمة؟)، واحلف إنك ما توزع بعض فيديوهاته على قروباتك في الواتس آب؟ وأقول لكل انسانة تجلس مع صديقاتها وتضع رجلا على رجل (وتبقق عيونها) مستنكرة من فضائح وأسلوب البنات الملقبات بالفاشينستات، ثم تسب وتلعن (حلفي انج ما تتابعينهم في السناب أو الانستغرام)، وأنك تقضين معظم وقتك في تتبع أخبارهن؟ لقد أصبحنا ننتقد و(نتحلطم) على نماذج من البشر نحن من شهرناهم وصنعنا لهم اسما في عالم السوشيال ميديا. 

لدي من صديقاتي قروب في السناب شات، وإحدى صديقاتي العزيزات ترسل لنا كل يوم فيديو لإحدى هؤلاء المشهورات اللاتي بصراحة شديدة (يبطون المرارة من حركاتهم السخيفة وأشكالهن الغريبة، ونقعد نتطنز عليها طول الوقت)، وتقول احدانا الكلمة المشهورة لمعظم البحرينيات (اووف اتنرفز وتبط الجبد)!! طيب السؤال المهم جدا: لماذا تضيعون اوقاتكم في مشاهدة ومتابعة أناس بهذا المستوى من التفاهة؟ فاشلين لا يملكون أي نوع من مقومات العلم والنجاح يكسبون مبالغ كبيرة نظير كثرة متابعينهم الذين يسبونهم طوال الليل والنهار ويسخرون منهم، فمن الغلطان؟

الأسبوع الماضي فوجئنا جميعا بابنة صديقتي في فيديو على السناب تكرر كلام أحد مشهوري السناب شاب وتقول ألفاظا غريبة وبطريقته وضحكته السوقية، انصعقت صديقتي لأن ابنتها أخذت تلفونها وصورت ووزعت الفيديو من دون أن تعرف، فقلت لها لماذا الحزن والاستنكار وهي تشاهدك تتابعين هذا الشخص طوال اليوم وتسمع وتشاهد ما يقوله معك (الطفل كالإسفنج يلتقط كل الكلام حواليه)، فحذار مما تشاهدون وتتابعون أمام أطفالكم.

سيدة معقدة نفسيا طلقها زوجها، فخرجت لايف على الانستغرام وشتمت زوجها وأهله وبلده، سقط قناعها المزيف وكشفت عن اخلاقها المتدنية، لماذا ننشر فيديو اساءتها لوطننا؟ لماذا نرد على سفاهتها أصلا؟ (ليش ما نحقرها)، نعم نطالب بمعاقبة كل من يسيء إلى مملكتنا الغالية ولكن لا نرد عليها شخصيا لأنها بلا قيمة أصلا! إذا خرج العيب من أهل العيب فما هو بعيب، ويجب أن (نحقره، لأن الحقران يبط المصران). 

إقرأ أيضا لـ"وفاء جناحي"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news