العدد : ١٥٤٤٩ - الجمعة ١٠ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٩ ذو القعدة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٤٩ - الجمعة ١٠ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٩ ذو القعدة ١٤٤١هـ

الرياضة

استراحة رياضية مع جاسم النبهان «5».. ثلاث إصابات جعلتني أنهار.. وشكرًا لمن وقف معي

الثلاثاء ٠٢ يونيو ٢٠٢٠ - 02:00

كتب علي ميرزا:

عندما يدور الحديث عن الكرة الطائرة المحلية، وتذكر سير اللاعبين المبرزين الذين تألقوا وسموا في أجواء اللعبة، نعتقد أن القائمة لن تخلو من ذكر اسم اللاعب الدولي السابق الكابتن جاسم النبهان، الذي يعد من أكثر لاعبي اللعبة الذين خاضوا تجارب احترافية متنوعة، وهذا ليس بغريب عليه، إذا ما أخذنا بعين الاعتبار أن موهبة النبهان قد تفتقت وتفجرت منذ سن مبكرة، مما جعله يفرض نفسه بإمكاناته البدنية والفنية على تشكيلة الفريق الأول في ناديه الأم المحرق الذي تخرج من تحت عباءته، وأنا شخصيا واحد من الداعمين له لدخول ميدان التدريب، بعيدا عن ثنائية النجاح والإخفاق في هذا الميدان الصعب، لأنه من الخسارة بمكان ألا يتواجد النبهان في أجواء اللعبة تحت أي مسمى، وهو الذي يملك ذخيرة من الخبرات الميدانية التي اكتسبها من جولاته الاحترافية الخارجية، نحاول في هذه الوقفة أن نتعرف بمعية القراء والمتابعين على أحرج موقف مر على الكابتن جاسم النبهان، وكان هذا الموقف يمثل مفترق طرق خلال مشواره مع اللعبة.

قال الكابتن جاسم النبهان: إنه خلال مسيرته في ملاعب الكرة الطائرة كلاعب، تعرض للعديد من الإصابات المختلفة، ولكن هناك بالتحديد ثلاث إصابات واجهته في بداية المشوار، وأصابته بحالة من الانهيار بحسب وصفه، وكادت تقتل طموحه، غير أن وقفات البعض الذين سيتطرق لأسمائهم في السطور التالية، والدعم الذي قدموه إليه ساعده على العودة بقوة أكثر. وتابع قائلا: لقد خاض بمعية ناديه المحرق المباراة النهائية أمام المنافس النجمة وكان ذلك تقريبا خلال موسم 2001-2002 ولعب المباراة وهو مصاب في الركبة والكتف، وكان يفترض بحسب كلامه أن يخضع للتدخل الجراحي، ولكنه كان يتحايل على الإصابتين المذكورتين بأخذ الإبر والكبسولات المسكنة للألم، وكان ممن يشرف عليه علاجيا آنذاك مجموعة من أخصائيي العلاج الطبيعي وإصابات الملاعب، يأتي في مقدمتهم المغفور له بإذن الله تعالى الكابتن عبدالحكيم فولاذ إضافة إلى الكابتن محمد منصور وخليل ربيع وعقيل هيأت، لافتا إلى أن كل الأطباء المختصين الذين تردد عليهم وشخصوا إصابتيه -في مقدمتهم الدكتور محمد سالم- طالبوه بالتوقف عن ممارسة الرياضة، لأنه أي النبهان في ظل ظروفه مع الإصابتين بحسب ما قال له الأطباء يكاد بصعوبة يمارس حياته الطبيعية، وكل هذا الكلام وقع من نفسه موقع الإحباط، غير أن المساندة والدعم المعنوي الذي حصل عليه من المقربين إليه من ضمنهم مدرب الفريق الكابتن محمد المرباطي وزملائي اللاعبين محمد جاسم مفتاح، وأيمن سلمان، وياسين الميل وأحمد المرباطي وغيرهم، ووقفة الشيخ فواز بن محمد آل خليفة بمعية وزير شؤون الإعلام الحالي علي بن محمد الرميحي هذا الأخير الذي كان يتابع مراحل علاجهم في ألمانيا. 

وأضاف: بعد المباراة وضعت المؤسسة العامة للشباب والرياضة برئاسة الشيخ فواز بن محمد آل خليفة على عاتقها استكمال إجراءات ابتعاث اللاعبين المميزين من عناصر منتخباتنا الوطنية المختلفة المصابين إلى ألمانيا لتلقي العلاج اللازم. وقبل خليجي 17 لمنتخبات الكرة الطائرة تعرض النبهان خلال معسكر المنتخب في تركيا لإصابة ثالثة في كاحل قدمه اضطرته إلى التعويل على «العكاز» مدة تصل إلى أربعة أشهر لمساعدته على التحرك.

وكشف النبهان أنه في ظل الإصابات الثلاث التي كان يشتكي منها، اضطر إلى المكوث والخضوع للعلاج المكثف في ألمانيا قرابة السنة ونصف السنة، إذ كان يذهب إلى العيادة منذ الساعة الثامنة صباحا، ويمكث هناك حتى الساعة العاشرة مساء، وكان يعالج على يد معالج اسمه «مايك»، وبعد عودته مباشرة انخرط في ممارسة اللعبة بقوة بحسب قوله. وفي ختام هذه الوقفة أصر الكابتن جاسم النبهان على توجيه شكره لكل من وقف معه في محنته مع الإصابات الثلاث وقدم له الدعم بمختلف أنواعه وخاصة الشيخ فواز بن محمد آل خليفة السفير الحالي لمملكة البحرين لدى المملكة المتحدة، ووزير شؤون الإعلام علي بن محمد الرميحي.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news