العدد : ١٥٤٤٥ - الاثنين ٠٦ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٥ ذو القعدة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٤٥ - الاثنين ٠٦ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٥ ذو القعدة ١٤٤١هـ

المجتمع

تحت مسميات «الفهود» و«الغزلان» «ألفـا رومـيـو» تـجـوب شـوارع إيـطـالـيـا فـي الخـمـسـيـنيـات برداء قانوني

الاثنين ٠١ يونيو ٢٠٢٠ - 02:00

في إيطاليا ما بعد الحرب، تحولت ألفا روميو بخصائصها التقنية والرمزية الصحيحة إلى السيارات المختارة لشرطة الدولة.

كانت العلاقة بين ألفا روميو وقوات الشرطة مثيرة للاهتمام. منذ الخمسينيات، تمّ اختيار سيارات ألفا روميو لتصبح مركبات الطوارئ الرسمية. كانت تُطلق عليها تسمية «فولانتي» وسرعان ما اعتاد المواطنون رؤية تلك السيارات في الأرجاء، وأطلقوا عليها ألقابًا أخرى مثل «الفهود» للسيارات التي تستخدمها شرطة الدولة، و«الغزلان» للسيارات التي كانت تُستخدم من قِبل شرطة الكارابينييري، أو الشرطة العسكرية.

كانت سيارة الشرطة الأولى من طراز ألفا روميو 1900 يعود بناؤها إلى عام 1952. وتمّ استلهام الاسم من هيئة السيارة القوية والحادة.

ظهر الغزال الأول حين بدأ استخدام سيارات شرطة الكارابينييري الأولى. وكانت جوليا سوبر «أشهر سيارة شرطة على الإطلاق غير أنّ الشرطة استخدمت طرازات عديدة أخرى من ألفا روميو ولا سيما الأكثر أهمية بينها طرازات «ماتا» و«ألفاسود»، و«ألفا»، و«157»، وجوليا» التي يتمّ استخدامها حاليًا.

ارتبط أورازيو ساتا بوليا بعلامة ألفا روميو. عين في منصب مدير التصميم عام 1946، وأعاد بناء كلّ ما تهدّم خلال الحرب. عندما وصل أورازيو كانت ألفا روميو تنتج كلّ جزء ميكانيكي بمعايير الحرفية الصارمة. قام بترشيد العملية، والاستعانة بمصادر خارجية مما أسهم في خفض التكاليف. وفي الوقت نفسه بدأ يفكر في صنع سيارات جديدة يتمّ إنتاجها بأعداد كبيرة وباستخدام أساليب الفنية وتنظيمية أكثر كفاءة.

الفهد الأول

سيارة 1900 التي صممها ساتا بوليا، والتي تعود إلى عام 1950. كانت الأولى التي يوجد مقودها على الجانب الأيسر، والأولى التي تتمتّع بهيكل ذاتي الدعم. وترك المحرّكات التقليدية المزوّدة بـ 6 أو 8 أسطوانات لتصنيع نسخة مؤلّفة من 4 أسطوانات مع رأس أسطوانة من الألمنيوم وعمودي كامات يتمّ التحكم بها بواسطة جنزير.

تمّ تجهيز المحرّك بمكربن واحد وقوّة حصانية تبلغ 80 حصانًا أي أنّها كانت حينها تخضع أيضًا لضريبة متدنّية. تمّ تقليص الوقت الإجمالي لصنع سيارة واحدة من 240 إلى 100 ساعة. وأدّى هذا النهج الجديد إلى رفع المبيعات.

نسر الثقافة الميلانية 

خلال تصنيع طراز 1900، انطلقت ألفا روميو في مسار الإنتاج التسلسلي، وذلك بقيادة غيسيبي لوراغي الذي أحدث بعد انضمامه ثورة في كيفية هيكلة الإنتاج داعيًا المصمم رودولف هروسكا وفرانشيسكو كاروني إلى إعادة تنظيم العمليات الصناعية. وأدرك على الفور أنّه ثمّة فرصة كبيرة بعد انتصارات العلامة الرياضية. 

الغزال الأول

يعيدنا الطراز الجديد إلى الرابط ما بين ألفا روميو والقوات المسلّحة. ولم تكن السيارة الأولى الخاصّة بقوّات كارابينييري سوى سيارة جولييتا ولكن مصمّمة لدوريات الشرطة. وفي الواقع كانت مجهّزة بنظام راديو للتواصل مع المقرّات الرئيسية. وبلغة الجيش الإيطالي، تمثّل جولييتا أو الغزال سائق مركبة الدورية: فهي سريعة رشيقة وصلبة. تمّت ترجمة هذه الخصائص مباشرة في السيارة.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news