العدد : ١٥٤٤٦ - الثلاثاء ٠٧ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٦ ذو القعدة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٤٦ - الثلاثاء ٠٧ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٦ ذو القعدة ١٤٤١هـ

قضايا و آراء

هل نجحنا في تقويم تعلم الطلاب مع التعليم عن بعد؟

الثلاثاء ٢٦ مايو ٢٠٢٠ - 02:00

بعد أن تحول التعليم في مملكة البحرين إلى التدريس عن بعد بسبب تفشي فيروس كورونا «كوفيد-19» وإلغاء تطبيق الامتحانات النهائية بالشكل التقليدي واعتماد تقييم «ملف الطالب» (Portfolio)، يتساءل الكثيرون عن مدى نجاح هذه التجربة! فدعونا في البداية نوضح مفهوم «ملف الطالب». 

اعتمد ملف الطالب أو ملف إنجاز الطالب في التسعينيات كأحد أهم أساليب التقويم البديل الحديثة، وهو تقويم شامل لقياس الأهداف المعرفية والمهارية والوجدانية. يزيد فيه صدق وموضوعية تقييم تعلم الطلاب؛ لأن إنجازاتهم تكون موثقة بالدلائل والبراهين. فحان الوقت لتطبيق هذا الأسلوب والاستفادة منه لتقييم أعمال طلابنا إلكترونيا (E-Portfolio). ملف إنجاز الطالب (Portfolio) عبارة عن سجل يعرض أعمال الطلاب في مقرر دراسي لفترة زمنية معينة. من مميزاته أنه يعزز التقييم الذاتي للطالب؛ حيث يقدم الطالب ملفا لأعماله وإنجازاته وإظهار مستواه بطريقة مميزة، تجعل منه طالبًا نشطًا وإيجابيًا، ويصبح هو محور العملية التعليمية. ويمكن لأولياء الأمور الاطلاع ومتابعة مدى تقدم أطفالهم التعليمي. ويعرف -أيضًا- بأنه عينة من مجهودات الطالب تعبر عن قصة تقدم تحصيله ونموه، أو أنه مجموعة منظمة من الوثائق التي تقدم الدليل والبرهان على كفاية الطالب في الجوانب المعرفية والمهارية.

في هذه الظروف الاستثنائية والانتقال إلى التدريس عن بعد، تم اعتماد تقييم تعلم الطالب عن طريق ملف الإنجاز الإلكتروني (E-Portfolio) كأداة مناسبة في تقويم وتقييم أداء الطالب وفقاً لمعايير مقننة وضعتها وزارة التربية والتعليم تعكس دلائل التعلم اليومية الحقيقية على مدار الفصل الدراسي للطالب، وذلك من خلال إبراز نقاط القوة والضعف. وعليه بادر المعلمون والمعلمات بتقديم كم هائل جدا من التطبيقات الإثرائية وتحميلها على البوابة التعليمية للوزارة، وكانت نسبة التجاوب من الطلاب تقريبا 100% في أغلب المدارس، والطلبة الذين لم يتمكنوا من استكمال متطلبات التطبيقات، تم التواصل مع أولياء أمورهم بمختلف الوسائل المتاحة (تيمز، البريد الإلكتروني، الواتس آب، والوصلات الإلكترونية، وحتى التواصل المباشر مع المدرسة). الآن دعونا نعود إلى السؤال: «هل نجحنا في تقييم تعلم الطلاب مع التعليم عن بعد؟».

كلنا متيقنون بأن قرار استمرار التعليم ولو عن بعد كان قرارا حكيما لمواصلة العملية التعليمية وعدم تفويت فرصة التعلم للطلاب واعتماد درجات الفصل الأول كما طبق في بعض الدول الأخرى. التعليم عبارة عن عملية مستمرة بنائية تُقدم المعلومات بشكل تراكمي يستفيد الطالب مما تعلمه في الفصول التالية. كما أن التجربة أثبتت القدرة العالية لإدارة المدارس والمعلمين على مواكبة التغيرات والنجاح في إدارة الأزمات. ويعود هذا النجاح بالفضل إلى برامج تحسن أداء المدارس المقدمة من الوزارة التي أسهمت في تطوير قدرات المعلمين والطلبة.

شجعت هذه التجربة أيضاً مشاركة أولياء أمور الطلاب في العملية التعليمية بشكر كبير جدا من خلال متابعة أطفالهم ومساعدتهم في عملية التعلم وحل التطبيقات وتسليمها في الوقت المحدد. وتعزيز التواصل بين الطلاب وأولياء أمورهم بالمعلمين وإدارة المدرسة. كانت هذه التجربة فرصة لاستخدام التكنولوجيا وتطبيقاتها المختلفة، فتسابق المعلمون إلى تقديم دروس وإثراءات إبداعية تجذب الطالب للتعلم وجعله محور العملية التعليمية.

وأخيرا وليس آخرا، تغير إلى حد ما مفهوم التقويم من أجل التعلم وليس التعليم من أجل الدرجات، وهذا موضوع سأتطرق إليه في مقال قادم وأناقشه بالتفصيل. فلا بد من تحويل رغبة الطالب في الحصول على المعلومة أكثر من اهتمامه بالدرجات. التعلم من أجل الدرجات مؤقت بينما التعلم من أجل المعرفة مستدام.

‭{‬ قسم الدراسات التربوية

 - كلية البحرين للمعلمين

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news