العدد : ١٥٤٤٣ - السبت ٠٤ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٣ ذو القعدة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٤٣ - السبت ٠٤ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٣ ذو القعدة ١٤٤١هـ

عربية ودولية

آلاف المتظاهرين في هونج كونج احتجاجا على «قانون الأمن القومي»

الاثنين ٢٥ مايو ٢٠٢٠ - 02:00

هونج كونج - (أ ف ب): أطلقت شرطة مكافحة الشغب في هونج كونج أمس الأحد الغاز المسيل للدموع لتفريق آلاف المتظاهرين ضدّ مشروع قانون للأمن القومي مثير للجدل تسعى إلى فرضه بكين التي أكدت أنه يجب أن يطبق بسرعة في هذه المنطقة التي تتمتع بشبه حكم ذاتي. 

وأكد وزير الخارجية الصيني وانغ يي أمس الأحد أن القانون الذي قدّم إلى البرلمان الصيني، يجب أن يطبق «بلا أي تأخير»، بينما تخشى الحركة المؤيدة للديمقراطية في هونج كونج أن يواجه المشروع ضربة خطيرة للحريات في المدينة.

وقدم النظام الشيوعي إلى البرلمان الجمعة نصا يهدف إلى منع «الخيانة والانفصال والعصيان والتخريب» في هونج كونج ردا على التظاهرات الهائلة التي قامت بها المعارضة الديمقراطية العام الماضي. وندد ناشطو التيار الديمقراطي بهذا الإجراء في قضية تواجه معارضة منذ سنوات من قبل سكان هونغ كونغ. 

ولبى ناشطون الدعوة بعيد ظهر الأحد وتجمعوا في حي كوزواي باي التجاري وهم يرددون هتافات ضد الحكومة. وقال المتظاهر فنسنت (25 عاما) «يمكن ملاحقة الناس بسبب ما يقولونه أو ما يكتبونه ضد الحكومة»، في إشارة إلى مشروع القانون الذي عرضته بكين. واضاف أن «سكان هونج كونج غاضبون لأننا لم نكن نتوقع أن يحدث ذلك بهذه السرعة وبهذه الطريقة الفجة».

ذكر صحفيون من وكالة فرانس برس أن مجموعة المتظاهرين الصغيرة بدأت بعد ذلك السير باتجاه حي وانشاي المجاور، قبل أن تصدها الشرطة بالغاز المسيل للدموع وغاز الفلفل. وتم توقيف محتج واحد على الأقل. ولم تشهد جزيرة هونج كونج منذ أشهر مواجهات من هذا النوع، بعدما تكررت في 2019.

وشهدت المستعمرة البريطانية السابقة بين يونيو وديسمبر الماضيين أسوأ أزمة سياسية منذ إعادتها إلى بكين في 1997، تمثلت في تحركات وتظاهرات شبه يومية، وفي بعض الأحيان عنيفة. وعزز فوز المؤيدين للديمقراطية في الانتخابات المحلية التي جرت في نوفمبر هذه التعبئة، لكنها هدأت في بداية العام بسبب اعتقال الآلاف من قبل الشرطة وخصوصا بسبب القيود التي فرضت على التجمعات لاحتواء وباء كوفيد-19. 

وكتب على رسم على جدار بالقرب من محطة قطار الأنفاق في كاولون تونغ «لقد عدنا.. نلتقي في الشارع في 24 مايو». وكانت الشرطة حذرت من أنها يمكن أن تتدخل ضد أي تجمع غير قانوني، مشيرة إلى القيود المفروضة لمكافحة فيروس كورونا المستجد، التي تمنع أي تجمع يضم أكثر من ثمانية أشخاص في الأماكن العامة. 

وقالت قوات الأمن في بيان يوم السبت إن «الشرطة ستنشر (الأحد) القوات الضرورية في الأماكن المناسبة وستعمل بتصميم على حفظ النظام العام وستقوم بالاعتقالات اللازمة». وذكرت الشرطة أنّه تم توقيف 180 شخصا علما بأن محتجين آخرين أوقفوا خلال تظاهرة شارك فيها عدد أقل في حي تسيم شا تسوي.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news