العدد : ١٥٤٤٩ - الجمعة ١٠ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٩ ذو القعدة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٤٩ - الجمعة ١٠ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٩ ذو القعدة ١٤٤١هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

تحية العيد الخاصة.. لأعز الناس

أول السطر:

تشرفت وجميع أفراد أسرتي الصغيرة أمس باستلام رسالة هاتفية على هواتفنا جميعا (أنا وزوجتي، وأبنائي الأربعة) من أعز الناس، حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى -حفظه الله ورعاه- وهو يهنئ الجميع بعيد الفطر المبارك، فما أجمله من عيد، وما أعزه من ملك كريم، وقائد حكيم، ورجل عظيم! 

تحية العيد الخاصة.. لأعز الناس:

تحية عطرة.. نرفعها إلى أولئك الرجال البواسل، في المؤسسة الأمنية والعسكرية، الذين ضحوا بدمائهم الزكية وأرواحهم الطاهرة، في ميادين العزة والشرف والبطولة، من أجل أمن وسلامة الوطن والمواطن والمقيم، وفي الدفاع عن أمن المنطقة والتحالف العربي للقضاء على الإرهاب.

تحية وطنية.. نبعثها إلى كل يتيم ويتيمة، وكل أرملة وأم وأب فقدوا أعز الناس، وهم يدافعون عن أرض الوطن وترابه، وأمنه واستقراره، ضد الإرهاب وفلوله، ونؤكد لهم أننا جميعا لكم الأب والسند والعون، وأن العمل الوطني والبطولي والفدائي الذي قام به والدكم سيظل حاضرا دوما في نفوسنا، ولن نتخلى عنكم، وسنظل نحارب الإرهاب وفلوله وأذياله، مهما تنوعت أساليبهم، وتبدلت ألوانهم، وتغيرت مواقعهم، وتعددت مسمياتهم.

تحية زكية.. نقدمها إلى العاملين في الصفوف الأمامية من رجال الصحة والداخلية وقوة دفاع البحرين، وكافة المؤسسات والجهات، وكذلك المتطوعين، الذين يشاركون جميعا ضمن فريق البحرين الوطني للتصدي لفيروس كورونا، وسنظل معكم، نستجيب لإرشاداتكم، ونلتزم إجراءاتكم، من أجلنا ومن أجلكم.

تحية ممزوجة بالحب والاحترام والتقدير والامتنان.. إلى من يعمل من أجل هذا الوطن، ومن أجل أن يخدم المواطنين والمقيمين في هذه الأوقات والظروف الاستثنائية، وقد عرف معنى المواطنة والانتماء، والحب والولاء، لمملكة البحرين بانتمائها الخليجي والعربي، وإلى قيادتها الحكيمة وشعبها الكريم.

تحية خاصة لأعز الناس في العيد المبارك، ونحن نقضيه في بيوتنا، ومع أسرتنا الصغيرة، من دون أن نقوم بالزيارات الاجتماعية، وممارسات العادات والتقاليد الأصيلة، التي منعتنا عنها الظروف الاستثنائية، وقد التزمنا بما دعا إليه فريق البحرين، حبا وكرامة للوطن الغالي. 

تحية بحرينية أصيلة.. لكل من يعمل بكل إخلاص وتفان، وجد واجتهاد، من أجل رفعة اسم مملكة البحرين في كل موقع، والدفاع عنها، والتصدي لكافة أشكال الإساءة وبث الشائعات، وخاصة من أولئك الذين يدسون السم في العسل، ويستغلون الوسائل الإعلامية من أجل تنفيذ الأجندة غير الوطنية.

آخر السطر: 

 رحم الله الشاب البحريني حسن جناحي، الذي انتقل إلى جوار رحمة ربه في آخر أيام شهر رمضان، وسوف يسجل له التاريخ الوطني أنه صاحب إصدار تصريح باسمه من مركز شرطة القضيبية لتجمع الفاتح المشرف.. وقد ترك خلفه سمعة طيبة، وذكرا كريما، وعملا مؤثرا، وقد ضجت وسائل التواصل الاجتماعي أمس بذكر مآثره الحميدة رحمه الله.

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news