العدد : ١٥٤١٥ - السبت ٠٦ يونيو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٤ شوّال ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤١٥ - السبت ٠٦ يونيو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٤ شوّال ١٤٤١هـ

الثقافي

لسانيات (6)
جناحا اللسان البحريني

السبت ٢٣ مايو ٢٠٢٠ - 10:07

كتب: فاروق أمين

رغم قلة البحوث والدراسات المتوافرة حول اللهجات الخليجية، ومنها اللهجات البحرينية، يظل في إمكان الباحث في هذا المجال العثور على عدد من المقاربات والجهود العلمية التي سعت إلى بحث وتحليل ألسنة «لهجات» أهل الخليج العربي. 

وفي حين اتفق غالبية الباحثين في اللغة على أن اللسان البحريني يتألف من لهجتين رئيسيتين، فإنهم اختلفوا على التسميات المناسبة لكل منهما، هذا إلى جانب أن بعض الباحثين اكتفى بالإشارة إلى صفات كل واحدة من اللهجتين دون إطلاق تسمية معينة على أي منهما. 

وفيما يلي نتناول باختصار بعضا من تلك الآراء:

لهجة «العرب» ولهجة «البحارنة»: هذا رأي الباحث البريطاني كلايف هولز والباحث البحريني حسين محمد حسين. وحسب هولز فإن لهجة «العرب» شديدة الارتباط بالغوص والممارسات المتصلة بهذا النشاط الاقتصادي الذي كان مزدهرًا في البحرين قبل اكتشاف النفط. من جانبه، يشير حسين محمد حسين إلى أن لهجة «العرب» ذات امتداد قبلي، بينما لهجة «البحارنة» ذات امتداد حضري. كما يوضح أن هذه اللهجة الثانية تنقسم بدورها إلى قسمين أساسيين: قسم شمالي ينتشر في المنطقة الممتدة من أقصى غرب جزيرة المنامة «الجزيرة الرئيسية من بين جزر مملكة البحرين» إلى أقصى شرقها. وقسم جنوبي يمتد من جزيرة سترة في الشرق حتى قرية كرزكان وما حولها في الغرب.

لهجة «المحرق» ولهجة «سترة»: صاحب هذا التقسيم وهاتين التسميتين هو عالم اللغة المصري المرحوم الدكتور عبدالعزيز مطر، الذي كتب عدة بحوث حول اللهجات الخليجية، كما قام بدراسة ميدانية حول اللهجات البحرينية ونشر نتائجها في كتاب بعنوان «دراسة صوتية في لهجة البحرين».

ويرى مطر أن لهجة «المحرق» تنتشر في مدينة المحرق والرفاعين الشرقي والغربي، والحد وقرى الزلاق والجسرة وجو وعسكر وأقسام من مدينة المنامة. بينما تنطق لهجة «سترة» في جزيرة سترة، وفي قرى توبلي والكورة والمعامير وجدحفص وسنابس وسند، وجزيرة النبيه صالح وأقسام من مدينة المنامة. 

قبل الختام، تجدر الإشارة إلى باحثين آخرين أسهموا في هذا المجال، لكنهم لم يطلقوا تسميات معينة على اللهجات البحرينية، منهم ثلاثة باحثين بحرينيين، هم محمد جمال، صاحب كتاب «معجم الألفاظ والتعابير الشعبية»، الدكتور عبدالأمير زهير، صاحب كتاب «تطوّر اللهجات البحرينية»، والباحث سعد سعود مبخوت، صاحب كتاب «أصول لهجة البحرين». 

وفي العمود القادم سنتحدث عن أهم الفوارق بين جناحي اللسان البحريني. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news