العدد : ١٥٤٠٧ - الجمعة ٢٩ مايو ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٦ شوّال ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٠٧ - الجمعة ٢٩ مايو ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٦ شوّال ١٤٤١هـ

عربية ودولية

40 قتيلا على الأقل في تحطم طائرة فوق حي سكني في كراتشي

السبت ٢٣ مايو ٢٠٢٠ - 02:00

كراتشي - الوكالات: قضى 40 شخصا على الأقل في تحطّم طائرة إيرباص إيه-320 امس فوق حي سكني في كراتشي، كبرى مدن جنوب باكستان، بعدما تعرّضت لمشكلة تقنية. 

وبعدما تمكّنت فرق الإطفاء من إخماد الحريق عملت ليلا فرق الإغاثة بمؤازرة السكان على البحث عن ناجين، فيما عملت رافعة على إزاحة هيكل الطائرة المنكوبة التابعة للخطوط الجوية الدولية الباكستانية، والتي كان على متنها نحو مائة شخص. 

وقال المايجور محمد منصور من وحدة شبه عسكرية لفرانس برس «انتشلنا 40 جثة حتى الآن»، فيما اشار فيصل إدهي من مؤسسة إدهي التي كانت تساعد المسعفين في تصريح للتلفزيون الى 42 جثة على الاقل. 

وصرّح للتلفزيون «وفق تقديراتنا، لا يزال هناك نحو 50 قتيلا تحت الأنقاض».

من جهتها، أفادت وزارة الصحة في حكومة إقليم السند وعاصمته كراتشي بمصرع 66 شخصا. 

وقال المتحدّث باسم الخطوط الجوية الدولية الباكستانية عبدالله حفيظ «كان هناك 91 راكبا وطاقم من سبعة أفراد» على متن الرحلة بي كيه 8303 التابعة للشركة والتي «فقدت الاتصال مع سلطات مراقبة الملاحة الجوية عند الساعة 14.37» (09.37 ت غ). 

وبحسب المدير التنفيذي للشركة أرشد مالك، فإن الطائرة وهي من طراز إيرباص أيه-320 كانت قد اقتربت من مطار كراتشي عندما وقع الحادث. 

وجاء في بيان لشركة إيرباص أن الطائرة التي دخلت الخدمة في عام 2004 لم تدخل أسطول الخطوط الجوية الدولية الباكستانية إلا في عام 2014. 

وأوضح مالك في تسجيل نشر على تويتر أن قائد الطائرة أشار في آخر اتصال له إلى أنه يواجه «مشكلة تقنية»، مضيفا: «أُبلغ بوجود مدرجين جاهزين للهبوط لكنّه قرر معاودة الارتفاع». 

وبحسب وزير الداخلية إعجاز أحمد شاه، فإن قائد الطائرة أبلغ بأنه «فقد محركا» ثم أطلق «نداء استغاثة». 

وأفادت وزيرة الصحة في حكومة إقليم السند عذراء بيشو بوجود ثلاثة ناجين، مستبعدة إعلان حصيلة نهائية للضحايا في الوقت الراهن. وتحدّث مسؤولون محليون آخرون عن ناج واحد أو ناجيين. 

وقالت المسؤولة في مستشفى جناح الجامعي في كراتشي سيمين جمالي إن ثماني جثث نقلت إلى المستشفى اضافة الى 15 جريحا، جميعهم من السكان. 

وقال شاهد العيان رجا أمجد «رأيت راكبا خارج الطائرة (...) كان على قيد الحياة. كان يتكلّم وطلب مني أن أساعده لكن ساقيه كانتا عالقتين في مخرج الطوارئ». وأضاف الشاهد إنه لم يسمع «أي نداء» استغاثة آخر. 

وأعرب رئيس الوزراء عمران خان عن «صدمته وحزنه»، موجّها عبر تويتر «تعازيه لعائلات الضحايا». 

وبحسب وزير الخارجية شاه محمود قرشي، فإن الطائرة كانت تقل عددا من العائدين للاحتفال بعيد الفطر. 

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news