العدد : ١٥٥٢٠ - السبت ١٩ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٢ صفر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٢٠ - السبت ١٩ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٢ صفر ١٤٤٢هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

الضمير الإنساني.. بين مبادرة الأمير الرئيس وخطاب شيخ الأزهر

أول السطر:

نأمل من تلفزيون البحرين أن يلزم العاملين في برامجه بأن يطبقوا الإرشادات الصحية والوقائية ولبس الكمامات والتباعد الاجتماعي على أنفسهم، لأن الكثير من المشاهدين يرون نوعا من التناقض بين إرشادات وزارة الصحة وما يقوم به فريق العمل في برامج شاشة التلفزيون، باعتبارهم القدوة والنموذج للمشاهد والمواطن.. لذا وجب التنويه والتنبيه.

الضمير الإنساني:

بالأمس وفي الحلقة (29) من برنامج (الإمام الطيب) الذي يقدمه فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، أشار إلى نقطة مهمة وهي: «أنَّ أهمَّ أسبابِ أزمةِ العالم اليوم يعودُ إلى تغيبِ الضميرِ الإنسانيِّ، وإقصاءِ الأخلاقِ الدينيَّةِ، وإحياء النَّزعةِ الفردية، والفلسفاتِ المادية، التي تضع القيمَ الماديةَ الدنيويةَ موضعَ المبادئ العليا الساميةِ».

هذه الإشارة الرفيعة التي جاءت من رجل كبير بقامة شيخ الأزهر الشريف، هي تأكيد للرؤية الثاقبة، والمبادرة الحضارية، التي أطلقها صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه، وتبناها العالم في الاحتفاء باليوم الدولي للضمير الإنساني في الخامس من أبريل من كل عام، وتعزيزا بأن مهما تحقق للعالم من إنجازات وتطورات واكتشافات، ومهما وقع في أزمات وصراعات وتحديات، فيبقى الضمير الإنساني هو الضمان الأسمى والأرقى، لحياة أفضل للعالم والإنسانية أجمع.

إن مبادرة الأمير الرئيس وخطاب شيخ الأزهر الشريف يصبان في مسار واحد، وهو تعزيز السلام والمحبة، والتعايش والوئام والتسامح، وهي القيم النبيلة التي أولتها مملكة البحرين كل الاهتمام، انطلاقا من ثوابتها الوطنية وثقافتها الأصيلة، وما تعزز من مشاريع رائدة في العهد الزاهر والمسيرة التنموية الشاملة بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه. 

كما أن مبادرة سمو الأمير الرئيس في الاحتفاء بيوم الضمير الإنساني تناولت العديد من الأهداف والغايات، فإن شيخ الأزهر الشريف أشار الى ذات المضامين الواردة في مبادرة سمو الأمير الرئيس وأشار إليها من خلال أهداف الوثيقة الإنسانية التي تتطلع لإعلاء القيم الإنسانية والأخلاقية، ورفض الحروب والصراعات، وحق حرية المعتقد لكل إنسان، والإيمان بالتعددية والحوار والتفاهم، والدعوة المستمرة للمصالحة والتآخي بين أتباع الأديان، وغيرها العديد من الأهداف والغايات.

إن مبادرة سمو الأمير الرئيس في اليوم الدولي للضمير الإنساني، ستظل خالدة باسم مملكة البحرين -كما أراد لها سموه- وأن الضمير الإنساني سيظل هو المرجع الآمن للحاضر والمستقبل، في كل شؤون العالم والبشرية، مهما تعددت الأديان والأعراق والمذاهب، ومهما تزايدت الأمور والتحديات.

  آخر السطر:

يبقى الرهان على وعي المجتمع، المواطن والمقيم معا، مهما صدر من تعليمات وإرشادات، ومهما تم عقده من لقاءات ومؤتمرات، ومهما تم فرضه من غرامات وعقوبات.. والتي وجدنا أن أكثرها وبالأرقام لمواطنين.. أيام عيد الفطر مرحلة مهمة نأمل أن نتجاوزها بكل صحة وسلامة، ووعي مجتمعي.

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news