العدد : ١٥٤٥٢ - الاثنين ١٣ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٢ ذو القعدة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٥٢ - الاثنين ١٣ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٢ ذو القعدة ١٤٤١هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

هيئة الاتصالات.. حكاية وحكايات

أول السطر:

المعايدة والزيارات في العيد، ليست أهم من الصلاة في المساجد والجوامع التي تم إغلاقها بسبب جائحة كورونا.. لذا فحري بالجهات المعنية أن تكثف حملات التوعية الإعلامية والأمنية والقانونية، لمنع التجمعات والزيارات الكبيرة في العيد، حتى إن لزم الأمر وجود دوريات أمنية وشرطة المجتمع في المناطق السكنية. 

هيئة الاتصالات.. حكاية وحكايات:

لو تم سؤال أي مواطن أو مقيم كزبون وصاحب خدمة لدى شركات الاتصالات عن درجة الرضا بشأن مدة الاستجابة والانتظار على البدالة عند الاتصال بالشركة، لكانت الدرجات تحت الصفر بعشرات الأرقام.. ولكن من يسأل؟ ومن يهتم؟ ومن يحس ويشعر؟

لو تم الاستماع للمكالمات المسجلة في البدالة وخدمات الزبائن لدى شركات الاتصالات من الناس، لوجدت أنها تصلح لأن تطبع مجلدات من الكتب والتقارير حول شكاوى الناس وملاحظاتهم، ومعاناتهم مع تلك الشركات.. ولكن من يسمع؟ ومن يستجيب؟ ومن يتوقف؟

لو تم فرض غرامات على تلك الشركات بسبب سوء الخدمة وعدم احترام الزبائن، لقامت الشركات بأداء دورها على أحسن وجه.. ولكن من يتابع؟ ومن يقيم؟ ومن يحاسب..؟؟ 

احترام الزبائن وجودة الخدمة وسرعة التجاوب من أهم قواعد نجاح وتميز الشركات المحترمة التي تحترم زبائنها، وتشعر بأن المال والخير الذي هي فيه من أموال الناس أصلا، ولكننا في ظل غياب المحاسبة والتقييم، والتوجيه والتقويم، أصبحت بعض الشركات مثل (الحيتان) في السوق، والإمبراطوريات التي لا يجرؤ أن يكلمها أو حتى يعاتبها أحد.. وتظن وتعتقد تلك الشركات أنها حينما تتبرع للمجتمع من منطلق المسؤولية الاجتماعية وردا للدين ووفاء للجميع في هذا الوطن، تعتقد تلك الشركات أنها أدت زكاة خدمتها، ويجب أن تعفى من المحاسبة والنقد، وتعمل ما يحلو لها وتتعامل كيفما تشاء مع الناس. 

هل توجد في العالم شركة اتصالات تجعل المتصل ينتظر للرد على مكالمته ربع أو نص أو حتى ساعة كاملة؟ لقد حققنا هذا الرقم القياسي في إحدى شركات الاتصالات عندنا..!! وهل توجد في العالم شركة اتصالات بعض موظفيها يتعاملون مع المواطنين والزبائن وكأنهم حرامية أو هاربين من القانون وفارين من العدالة؟ نعم توجد لدينا شركات اتصالات بعض موظفيها يتعاملون مع البشر بمثل هذه العقلية والعنجهية..!! وهل يوجد في العالم هيئة معنية بمحاسبة ومعاقبة أداء شركات الاتصالات وفقا للقانون، ولكنها لا تمارس دورها في التقييم والتقويم، وفي عمل استطلاعات للرأي العام لمعرفة درجة رضا الناس عن تلك الشركات؟ والجواب لدى القارئ.

هيئة تنظيم الاتصالات معنية بإعادة دراسة تعاملها ومتابعتها وتقييمها وتقويمها لشركات الاتصالات، كما أنها مسؤولة عن نشر تقييم دوري وسنوي لأداء تلك الشركات وإعلانه للرأي العام، تماما كما تقوم به هيئة جودة التعليم في تقييم المدارس ومراكز التدريب وغيرها، من أجل أن تهتم تلك الشركات في احترام الزبائن وفي جودة الخدمة أكثر من زيادة الأرباح.. هيئة تنظيم الاتصالات عليها فتح ملف حكاية وحكايات التعامل مع الزبائن في شركات الاتصالات.

آخر السطر:

اليوم هو الجمعة الأخيرة من شهر رمضان الكريم.. لقد كان شهرا غير كل الشهور في كل الدهور.. اللهم أعد علينا رمضان بالخير والبركات ومن دون بلاء ولا ابتلاء، ولا كورونا ولا أمراض.

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news