العدد : ١٥٤١٢ - الأربعاء ٠٣ يونيو ٢٠٢٠ م، الموافق ١١ شوّال ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤١٢ - الأربعاء ٠٣ يونيو ٢٠٢٠ م، الموافق ١١ شوّال ١٤٤١هـ

المال و الاقتصاد

التدريب الرقمي والافتراضي كان متاحا قبل الأزمة.. د. البناء: تخطئ الكثير من المؤسسات في تصفير ميزانية التدريب بينما محور الأزمات هو الإنسان

الثلاثاء ١٩ مايو ٢٠٢٠ - 02:00

أثَّرت جائحةُ فيروس كورونا المستجد على كثيرٍ من قطاعاتِ الأعمال، وهناك قطاعاتٌ تأثرت سلبًا بشكل مباشر عالميًّا وإقليميًّا ومحليًّا وبنسبة قد تصل إلى 100% جراء هذه الأزمة، ومنها على سبيل المثال قطاع الطيران والفندقة والمؤتمرات والتعليم وصالونات الحلاقة بالإضافة إلى قطاع التدريب المهني وكل مؤسساته. وبات أحد الحلول لكثير من معاهد ومراكز التدريب في العالم ومنها البحرين هو التدريب عن بعد، أو ما يسمى بالتدريب الافتراضي أو الرقمي من خلال منصات التعليم والتدريب الافتراضية.

وفي حديث مع الدكتور أحمد البناء الرئيس التنفيذي لمجموعة أوريجين ورئيس مجلس إدارة مركز أوريجين للتدريب إذ قال حول هذا الموضوع كونه أحد المتخصصين في التدريب المهني والتنمية البشرية: «إن هذه ليست المرة الأولى التي يمر بها العالم في أزمة بل سبق ذلك أزمات كثيرة ومتنوعة سواء بيولوجية أو مالية أو تقنية مثل الأزمة المالية في آسيا عام 1997م والأزمة المالية العالمية 2008م، ولذلك قامت بعض المؤسسات العالمية بتجاوز هذه الأزمات من خلال التفكير السليم والدقيق في المعالجة».

وأشار إلى حجم الأزمة وتداعياتها بيولوجيًّا واقتصاديًّا على مختلف دول العالم، ولكن من جهة أخرى ذكر أن محور هذه الأزمة أو حتى الأزمات السابقة هو الإنسان لذلك لا بد ألا نغفل أن نجعل الإنسان في المركز، وأضاف تخطئ الكثير من المؤسسات في تصفير ميزانية التدريب. نعم نتفق جميعًا بضرورة خفض وتقليص المصاريف لأكبر حد ممكن ولكن ليس على حساب التنمية البشرية. يقول المفكر العالمي توم بيترز والذي استضافته مجموعة أوريجين في البحرين بعام 2014م: «إنه في وقت الأزمات يجب على المؤسسات أن تصقل مهارات موظفيها بشكل أكبر وتضاعف ميزانية التدريب والتنمية البشرية بهدف شد هممهم وإخراج طاقتهم الإبداعية وهذا لا يتأتى إلا بالتدريب والتعليم المستمر مع الأخذ في الحسبان ما تفعله الكثير من المؤسسات من إجراءات احترازية لضمان سلامة موظفيها في الوقت الراهن»، وشدد قائلا: «إنه الآن هو الوقت الأمثل للتركيز على تدريب الموظفين وضمان تطوير مهاراتهم؛ لمجاراة التغيرات التي طرأت بوتيرة متسارعة منذ انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» منذ ديسمبر »2019.

وأورد الدكتور البناء مثالا هنا حيث قال بعد الحرب العالمية الثانية برزت أزمات اقتصادية على الكثير من المؤسسات وذكر أنه في عام 1947 بدأ ظهور مفهوم الهندسة القيمية في شركة جنيرال إلكتريك - General Electric بناءً على حجم الأزمة التي واجهت هذه المؤسسة وباقي الاقتصاد العالمي حيث برز الفكر البشري من خلال أحد المهندسين الكهربائيين في الشركة والذي استطاع أن يوفر الملايين من الأموال لهذه الشركة من خلال طرح مفهوم الهندسة القيمية والذي أصبح اليوم علما يطبق في كل دول العالم.

وقد نوه الدكتور أحمد أن مركز أوريجين للتدريب، هو من أبرز المراكز الحائزة على الامتياز من قبل «هيئة جودة التعليم والتدريب» في البحرين، وكان من أوائل المراكز التي اعتمدت التدريب عن بعد من خلال ما قدمته من جلسات حوارية افتراضية مباشرة، نفذها أكثر المدربين والمتخصصين تأثيرًا في مجالات متخصصة مختلفة.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news