العدد : ١٥٤١٥ - السبت ٠٦ يونيو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٤ شوّال ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤١٥ - السبت ٠٦ يونيو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٤ شوّال ١٤٤١هـ

الاسلامي

فيوضات: الصيام وحقوق العباد

الجمعة ١٥ مايو ٢٠٢٠ - 02:00

بقلم: د. أحمد أحمد عبده 

احرص أيها الصائم القائم على ألا تجور على حقوق غيرك واعلم أن الله رقيب علينا, يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور. ومن فوائد الصيام الاجتماعية كما ورد في كتاب منهاج المسلم لأبي بكر الجزائري أنه يُعود الأمة النظام والاتحاد وحب العدل و المساواة. لابد أن يكون رادعك هو خوفك من الله عز وجل وأن تعمل من الصالحات وأنت نظيف المخبر لا تأكل حقوق الناس بالباطل بل ابتعد عن أكل حقوق العباد حتى تأخذ أجر الأعمال الصالحة كاملا غير منقوص. وأنا أقرأ الحديث القدسي الذي تضمن (والصوم لي وأنا أجزي به) تذكرت هل يأخذ الصائم أجره كاملا وجزاء الله تعالى الذي أعده الصائمين حتى لو كان أكلا لحقوق العباد؟ ورد في كتاب التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة للقرطبي (ظن بعض العلماء أن الصيام مختص بعامله موفرا له أجره لا يُؤخذ منه شيء لمظلمة ظلمها متمسكا بقوله تعالى (الصيام لي وأنا أجزي به) إلا أن الحقوق تُؤخذ من سائر الأعمال صياما كان أو غيره وقيل إن الصوم إذا لم يكن معلوما لأحد ولا مكتوبا في الصحف هو الذي يستره الله ويخبؤه عليه حتى يكون له جُنة من العذاب فيطرحون أولئك عليه سيئاتهم  فيذهب عنهم ويقيه الصوم فلا يضر أصحابها لزوالها عنهم ولا له لأن الصوم جنته قال القاضي أبوبكر بن العربي في سراج المريدين وهو تأويل حسن إن شاء الله تعالى ولا تعارض والحمد لله. فصُم عن كل ما يُغضب الله من قول أو فعل أو عمل ولا تأكل حقوق الناس بل ردها إليهم والله سيعوضك خيرا وسيعطيك من فضله وكرمه ما يغنيك. وتذكر وأنت صائم نعم الله عليك الكثيرة التي لا تُعد ولا تُحصى واعلم أن الله هو العليم القدير وارض بما قسمه الله لك تكن أغنى الناس. وتذكر أنك لن تستطيع أن تُعطي من ظلمته حقه في الآخرة فلا تجعل حسناتك يأخذها غيرك وسارع في رد الحقوق إلى أهلها قبل فوات الأوان. فاللهم يسر أمورنا وتقبل منا صيامنا وقيامنا.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news