العدد : ١٥٤١٦ - الأحد ٠٧ يونيو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٥ شوّال ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤١٦ - الأحد ٠٧ يونيو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٥ شوّال ١٤٤١هـ

مقالات

دليل شراء كمامات الحماية الشخصية

بقلم: د. فاضل العريض

الأربعاء ١٣ مايو ٢٠٢٠ - 02:00

من البديهي أن تنهمكَ الدولُ في توفيرِ الكماماتِ لشعوبها...وسيستمر هذا الطلبُ مدةً تتجاوزُ انتهاء وباء «كوفيد -19» لأن الفيروسات في تبدل وتحور ولابد من الاحتياط وخصوصا للمسافرين وللذين تتطلب طبيعة عملهم الاختلاط مع كثير من الناس. 

مصانع الكمامات عالميًّا موجودة في الصين ودول أخرى أوروبية وفي شمال أمريكا مع العلم أن أكثرية التصنيع يتم في الصين. لكن وكما هو الحال في كل شيء تجاري الأسماء الكبيرة في عالم الكمامات إما أمريكية مثل 3M أو أوروبية مثل MOLEDEX. وهناك ماركات شهيرة أخرى أمريكية وأوروبية إلا أن أكثر هذه الماركات يتم إنتاجها في الصين. لذا لا يجب على الناس أن يبحثوا عن ماركات معينة عند شراء الكمامات لأن بعض هذه العلامات التجارية أصبحت نادرة الوجود وتباع في السوق السوداء بأسعار تتجاوز أسعارها العادية بأضعاف. ولكل دولة نظام ومواصفات محددة لأنواع الكمامات. ولا يصرح للمصنع بتسويق منتجاته دون أن تجتاز مواصفات معينة. حيث تجرى على الكمامات اختبار ترشيح تبين قدرتها على منع نفوذ الأجسام المتناهية الصغر المحمولة في الهواء وتقاس حسب قدرتها على منع الأجسام في حجم 2.5 أقل من ميكرون «واحد على الألف الملليمتر» من النفاذ.

وتتميز هذه الكمامات بأنها غالية الثمن نسبيا لأنها تعتبر أجهزة تنقية هواء عالية الفعالية. إذ تصل نسبة ترشيح الجسيمات الصغيرة في حجم 0.1 «1 في العشرة» من الميكرون لأكثر من 95% لذلك سميت بـN95 وKN95 وهي تماثل تقريبا FFP2 الأوروبية أيضا.

ويجب لفت النظر إلى الخطأ الشائع بإطلاق تسمية كمامات طبية على كمامات الحماية الشخصية التي تباع في الأسواق للمستهلكين. بالرغم من تشابه الكمامات الطبية مع كمامات الحماية الشخصية، إلا أنه لها مواصفات إضافية مثل كونها لصيقة أكثر للوجه ومضادة للسوائل المتطايرة. وهي غير مريحة عند الارتداء مدة طويلة وغالية الثمن جدا ولا ينصح العامة بارتدائها.

والسؤال الذي يتبادر إلى الذهن هو هل هذه الكمامات قادرة على منع نفاذ البكتيريا والفيروسات المحمولة هوائيا؟ الجواب هو نعم. أما عن البكتيريا فحجمها مقارب لـ0.5 Micronلذلك تمنع هذه الكمامات نفوذها بفعالية عالية. لكن أيضا هذه الكمامات فعالة إلى درجة كبيرة في منع نفاذ الفيروسات بالرغم من أن أحجامها حوالي 0.1 Micron. وذلك لأن هذه الكمامات تتكون من أربعة طبقات ترشيح. طبقة تقوم بمنع الجسيمات التي تتجاوز 2.5 ميكرون، وطبقة قطنية داخلية تجذب الجسيمات مهما كان حجمها. لأنها مشحونة بشحنات سالبة أو موجبة.

ووجود هذه الطبقات يؤدي إلى إحداث تغير في مسارات هذه الجسيمات ما يؤدي إلى ترسبها على هذه الطبقات أو تدفعها إلى التحرك عشوائيا وفي اتجاهات مختلفة ما يؤدي بها إلى الاصطدام بإحدى هذه الطبقات والالتصاق بها.

وتأتي بعد هذه الكمامات نوعية أخرى أقل ثمنا وهي التي يوصى باستخدامها من قبل عامة الناس وذلك لرخص ثمنها وهي كمامات الحماية ثلاثية الطبقات Ply Protective Masks وهي أقل فعالية في ترشيح الهواء إلا أنها تتبع نفس المبدأ. وتختلف أيضا الكمامات ثلاثية الطبقات في فعاليتها فالكمامات التي يوصى باستخدامها من قبل عامة الناس تختلف عن النوعية الطبية أو الجراحية التي تتميز بقدرة عالية على منع الميكروبات والفيروسات من النفاذ. 

وبسبب عدم توفر الكمامات من الماركات الأمريكية والأوروبية حاليا بسبب أزمة كورونا يتم استيراد كمامات صينية بكثرة. إذ تمنع أكثر الدول الأوروبية وأمريكا تصدير الكمامات لحاجتها إليها. لذلك انقطعت مصادر الاستيراد من دول أخرى غير الصين. ويجب التأكد عند شراء الكمامات من أن المصنع يلتزم بالمواصفات الحكومية الصينية التي هي تضاهي المواصفات الأوروبية. 

انتبه عند شرائك الكمامة لرمز المواصفات المرافق لأنه هناك الكثير من الكمامات المزورة وهناك الكثير من المحال التجارية تروج لبيع كمامات خطأ على أنها تتبع المواصفات الأمريكية مثلا وصف كمامة KN95 على أنها NIOSH N95.

لذلك يجب الحذر والتنبه عند الشراء، أيضا يجب التأكد من صلاحية الكمامات إذ إن فترة صلاحيتها لا تتجاوز سنتين من تاريخ الإنتاج. 

وتتراوح أسعار الكمامات المتوافرة من أقلها سعرا من نوعي -201632610GBT ثلاثية الطبقات وهي تتراوح 130 إلى 180 فلسا حسب المصنع والماركة والمحل التجاري إلى أسعار تتجاوز الدينارين لنوعية N95 Niosh وذلك لندرتها. 

أما عن نوعية FFP2 الأوروبية فيتراوح ثمنها من دينار إلى دينارين، ونوعية KN95 الأوروبية من دينار واحد إلى دينار ونصف وذلك حسب الأسعار السائدة حاليا.

وينصح بشراء الكمامات من المحال المتخصصة سواء كانت صيدليات أو محال تسوق لها سمعتها عموما حيث قد تتوافر لديها شهادات المصانع التي تم الاستيراد منها.

وأخيرا ستغزو العالم قريبا كمامات الموضة من العلامات الشهيرة مثل لويس فيتون إلى آخره من الماركات المرموقة للمستعدين لدفع مئات الدنانير حتى يكونوا مواكبين لآخر الموضة. ولكن ماركة الأزياء لا تعني أي شيء بالنسبة إلى مستوى الحماية للكمامة 

‭}‬ عضو المجلس الأعلى للصحة

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news