العدد : ١٥٤٠٩ - الأحد ٣١ مايو ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٨ شوّال ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٠٩ - الأحد ٣١ مايو ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٨ شوّال ١٤٤١هـ

الثقافي

نبض: ملائكة الرحمة في زمن كورونا

علي الستراوي

السبت ٠٩ مايو ٢٠٢٠ - 10:06

يتوسدون على هياكل الشجر أقمارهم..

وفي منحدر السيول يضعون اقدامهم العارية..

يمدون أجسادهم بالأشرعة أمام جائحة الموت..

لأنهم ملائكة الرحمة، وسماء تشتعل بالضوء.

في عمق كل أزمة تصيب البشرية فعلٌ لجرح يتسع في صدر الأمة الإنسانية من خليجها إلى محيطها، ومهما اشتدت هذه الأزمات لن تكون دون رادع يوقفها ويصد كل سمومها. فمن الطبيعي إن لكل فعل ردة فعل ومهما كبر هذا الفعل وتوحش في نفوس الكثيرين من الذين وقفوا يتفرجون عليه، لن يكون بدأت القوة أمام من هم يسهرون الليالي ويتقدمون الآخرين لصد هذا الفتك، متحملين شدة الألم والتعب المضني. من هم هؤلاء الذين نذروا أنفسهم لإسعاد الآخرين عند ما يكون الوحش المفتك والمخيف للأمة في أشد قسوة؟

ومن هؤلاء الذين يتقدمون الصفوف ويعرضون أنفسهم للوباء وأمراض أخرى قد تفتك بأجسادهم وتزهق بأرواحهم؟

هم من يحملون رسالة الحمامة البيضاء، يسعفون الآخرين بصبر وبإيمان صادق ومخلص.

إنهم الأطباء والطبيبات والممرضون والممرضات، نرفع لهم القبعة على ما يقومون به في زمن الكورونا، ونهدي لهم قلوبنا محبة صادقة لعملهم الذي يعد حينما يرحلون عنا شهداء عند الله، وذكرى لسادة دخلوا معترك الحياة ليقدموا للآخرين رسالتهم الإنسانية، فبهم وبقاماتهم الواقفة أمام اشتداد فيروس كورونا نشدُّ على اكفهم ونحِّيي فيهم الرسالة التي يقدمونها.

فهم على اشتداد الريح مبحرين، وهم في مدائن الدنيا حمائم من فرح السانابل في زمن القحط، تدور من أمامهم أثقال الحكايات التي علمتنا كيف نؤدي الرسالات الخيرة بالحب، وكيف نبني من الورد هياكل أغصان عطر لكل من تحمل قسوة التعب وحمل راية الخير دون أن ينظر من أحد منة.

هم الملائكة المطهرين في زمن كورونا، هذا الزمن الذي أوقظ أكثرنا من غفوة النسيان وأعاد للضائعين الرشد بعد ضياع الذاكرة.

هم السادة يا أحبتي، نذروا نفوسهم للآخرين ولم ينتظروا أحدًا يصفق لهم، لأنهم علامات بارزة كالنيازك، تحيطنا بالتأمل وتشعلنا بالفضول، لأنهم مثقلون بالإيمان وبالحب الذي أشعل الكون كله وتقدم الآخرين دون يسأل أو يفرض عليه العمل.

a.astrawi @gmail.com

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news