العدد : ١٥٤٠٧ - الجمعة ٢٩ مايو ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٦ شوّال ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٠٧ - الجمعة ٢٩ مايو ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٦ شوّال ١٤٤١هـ

مقالات

من القاهرة إلى دبي.. المعماري المصري الذي يترك بصمته في جميع أنحاء المنطقة

السبت ٠٩ مايو ٢٠٢٠ - 02:00

بقلم: مصطفى دالي 

منذ أن كان شابًا صغيرًا، وبإلهام من والديه، اتجه معز أبو زيد إلى الفن المعماري بشغف، ليصبح واحدًا من أكثر الممثلين لهذه المهنة شهرةً في الشرق الأوسط.

ولد معز أبو زيد في القاهرة في عام 1980 لأب يعمل كمهندس معماري وأم تعمل كمهندسة ديكور، كلاهما مدرسان في كلية الفنون الجميلة المرموقة بجامعة حلوان. ظهرت ميوله الفنية في سن صغيرة، فبدأ بالرسم لكنه نقل تركيزه إلى التصميمات المعمارية عندما اقترب من الجامعة، مقررًا في النهاية الالتحاق بنفس الكلية لدراسة الفن المعماري.

تبدأ الرحلة

تخرج أبو زيد في الجامعة في عام 2004، لكن ما كان يقدمه سوق العمل في مصر في ذلك الوقت لم يكن يناسبه، فذهب للبحث عن فرص أفضل في الخليج. سافر إلى قطر في عام 2005، قبل أن ينتقل إلى دبي بعد ثلاثة أشهر فقط، وفي الإمارات شعر أبو زيد أن كل الأشياء في مكانها الصحيح.

«قدمني العمل في هذا المكتب في دبي لأشخاص من جنسيات مختلفة متعددة حرفيًا من كل مكان في العالم. قد يكون مشروع واحد انعكاسًا لمجموعة من الثقافات المختلفة، والخلفيات، وأنظمة التعليم والخبرات. بدأت أنظر للأشياء من خلال كل هذه المنظورات، أشياء لم أكن أراها من قبل. لكن كان ذلك مع التمسك بهويتي التي نمت لتكون أقوى خلال ذلك الوقت».

بلوغ التقدير

في عام 2016، شعر أبو زيد أن لديه ما يكفي من الأعمال المثيرة للإعجاب، لذا فقد أخذ فرصته بالتقدم للحصول على جائزة أفضل معماري شاب للعام. هذه الخطوة، مكللةً بالنجاح، تمهد الطريق لنمو هائل في مجال العمل.

يقول أبو زيد: «كان هذا أول تقدير أحصل عليه في عملي، وكان الأول من كثيرين. فتم اختياري بعدها كواحد من أفضل 50 معماريًا مؤثرًا في الشرق الأوسط. لقد عملت بجد لأثبت أنني أستحق أن أكون من بين هؤلاء الأشخاص وقررت أنه يجب أن يكون هناك مشروع كبير كل عام أوهب نفسي من أجله. حتى وإن كان مشروعًا واحدًا، يجب أن يكون له تأثير».

مثّل أبو زيد، مع زميليه إسلام المشتولي وكريستيانو لوتشيتّي، مصر في عام 2018 في بينالي فينيسيا المرموق بمشروع عنوانه «روبابيكيا». وانتهى بين أفضل سبع مشاركات في بينالي فينيسيا، فاتحًا الطريق لمشروع «شلتينر»، مشروع مشترك مع زميليه المصريين باسل عمارة وأحمد حامد.

ويشرح أبو زيد: «كان سوق الجمعة هو النقطة المحورية لمشروع «شلتينر»، حاولنا أن نطور السوق بطريقة قد توفر مساحة للبائعين هناك للاستمرار في بيع منتجاتهم ومتابعة حياتهم في بيئة أفضل. حاولنا تقديم نظرة جديدة للمساكن والأسواق العامة، وأيضًا طريقة جديدة للبناء في مصر».

وصل مشروع «شلتينر» ليفوز بجائزة Concept Design لمعماري الشرق الأوسط السنوية، وجائزة Sustainable Project لمعماري الشرق الأوسط السنوية، وجائزة Ethics and Value، وجائزة فخرية من Cairo Design Festival.

جعل دبي أذكى

بعدها بعام، خلق أبو زيد، مع زميلته ديما فراج، التصميم الخيالي X-Space، مشروع تطوير كبير لتحويل جزء من طريق الشيخ زايد السريع الحيوي في دبي إلى منطقة للمشاة مع خصائص ذكية رائدة، ممتدة فوق الطريق لمسافة واحد كيلومتر.

ويوضح أبو زيد: «نحن نهدف إلى خلق أذكى كيلومتر في دبي، وليس الكيلومتر الأغلى أو الأكثر فخامة. كانت الفلسفة أن نطور نسيجًا مدنيًا يركز على المشاركة، والتكامل والرحابة. يحتاج لأن يكون مجالاً يتحرك فيه الأشخاص بحرية، عابرين من جهة إلى الأخرى بلا مشاكل. صممنا بناء يصنع مسارًا جديدًا خلال المنطقة المدنية بلا عوائق للمشاة».

في أواخر عام 2019، تم الإعلان عن X-Space كالفائز بجائزة WAF المرموقة، ليثبت مكانة أبو زيد كواحد من المعماريين المؤثرين في المنطقة. فتدفعه مثل هذه الجوائز ليهدف إلى المزيد وهو يخطط لمستقبله.

ويختتم أبو زيد: «وعن الخطوات القادمة، فإنني أخطط لإطلاق أستوديو التصميم الخاص بي، وستكون مصر بالتأكيد جزءا كبيرًا من تلك المخططات».

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news