العدد : ١٥٤١٥ - السبت ٠٦ يونيو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٤ شوّال ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤١٥ - السبت ٠٦ يونيو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٤ شوّال ١٤٤١هـ

مقالات

«أخبار الخليج تحاور» السفير الروسي لدى البحرين أيجور كيمنوف بمناسبة الذكرى الـ75 لانتهاء الحرب العالمية الثانية:
الانتصار على الفاشية والنازية جعل العالم يحافظ على القيم الإنسانية

السبت ٠٩ مايو ٢٠٢٠ - 02:00

أجرى اللقاء: د. نبيل العسومي

أكد السيد إيجور كيمنوف سفير روسيا الاتحادية لدى مملكة البحرين في لقائه مع «أخبار الخليج» بمناسبة الذكرى الـ75 (1945 - 2020) لانتهاء الحرب العالمية الثانية أنه من أهم نتائج الانتصار على الفاشية والنازية المحافظة على القيم الإنسانية لوجود البشرية ومواصلة التطور والتنمية انطلاقا من القيم المعروفة فضلا عن أن الحرب العالمية الثانية كادت أن تعود بالبشرية إلى الوراء إلى مرحلة البربرية وسيادة القوانين المتوحشة في العالم، منوها إلى أن أهم ثمار انتهاء الحرب العالمية الثانية تأسيس منظمة الأمم المتحدة، موضحا أن الانتصار في الحرب العالمية الثانية وجه ضربة نهائية للنظام الاستعماري الذي عرقل آمال وتطلعات عشرات الشعوب ي آسيا وإفريقيا في تقرير مصيرهم الوطني ونيل الاستقلال.

وأشار إلى أن الاتحاد السوفيتي وجيشه الأحمر تحملا العبء الأكبر في تحقيق الانتصار إذ دفع ملايين الجنود السوفيت حياتهم ثمنا لتحرير أوروبا من النازية، وأوضح أن انتصار الجيش الأحمر السوفيتي وفر الظروف السياسية لتشكيل نظام للعلاقات الدولية المعاصر يضمن عدم اختراق الحدود في أوروبا في فترة ما بعد الحرب.

نص الحوار: 

‭{‬ سؤال: بلادكم الاتحاد السوفيتي آنذاك لم تكن مستعدة للحرب، ومع ذلك انتصرتم كيف تفسرون ذلك؟

الجواب: الجاهزية للحرب مفهوم صعب ومتعدد النواحي يتضمن العديد من الأسباب والمؤشرات، أهمها: درجة القدرة القتالية للقوات المسلحة، ومستوى تطور الاقتصاد وفاعلية نظام الإدارة الحكومية والوضع النفسي للمجتمع.

لا يمكن القول إن اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية لم يكن مستعدا للحرب. القيادة السوفيتية قدرت الوضع في أوروبا خاصة وفي العالم عامة، ومستوى التهديد الخارجي لأمن الاتحاد السوفيتي ومستوى الخطر الذي تسببه الفاشية والنازية للإنسانية منذ الأحداث التي وقعت في أوروبا في العشرينيات والثلاثينيات من المئوية الماضية.

ولذلك اتخذت بلادنا العديد من الخطوات النشطة في مجال السياسة الخارجية بهدف تلاشي حرب كبرى في أوروبا وتشكيل نظام للأمن المشترك في القارة، إلا أنه مع الأسف الشديد كل هذه الجهود والمحاولات لم تجد التأييد المطلوب لها، وهكذا في نهاية الثلاثينيات ألمانيا النازية اتخذت خطوات لتفعيل خططها للتوسع الحربي، وفي مارس من عام 1938 اجتاحت النمسا، وفي مارس 1939 أكملت احتلال تشيكوسلوفاكيا في الوقت الذي وقعت فيه برلين اتفاقية مع بريطانيا العظمى وفرنسا وإيطاليا. في هذه الظروف قرر الاتحاد السوفيتي توقيع معاهدة عدم الاعتداء مع ألمانيا ذات طابع اضطراري بهدف كسب الوقت قبل كل شيء لمواصلة العمل لتعزيز القدرة الدفاعية لبلادنا وإعدادها لحتمية الحرب.. أؤكد مرة أخرى الاتحاد السوفيتي أبرم اتفاقية مع ألمانيا على شاكلة إبرام برلين اتفاقيات مع بريطانيا العظمى وفرنسا وعدد من البلدان الأوروبية.

استعداد اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية للحرب أخذ جوانب عديدة منها.. تقوية وتيرة تطوير الاقتصاد وخاصة في مجال الهندسة الميكانيكية وتعزيز الجيش والأسطول وانتهاج نمط جديد للتسلح والمعدات الحربية. وكذلك قامت الشعوب السوفيتية بعمل لا يستهان به في سنوات ما قبل الحرب. في هذا السياق لا بد من الإشارة إلى مرحلتين الأولى أعوام 1929-1932 والثانية أعوام 1933-1937 من الخطط الخمسية ما قبل الحرب التي أدخلت البلاد في عداد الدول الصناعية الكبرى في القارة، وبناء مؤسسات ضخمة وجبارة مثل مؤسسات المعادن الحديدية وغير الحديدية والصناعة الكيميائية ومنشآت الطاقة والصناعة الهندسية حيث شهدنا مرحلة نهوض مدهش ومذهل.

وفي نفس الوقت تطورت الصناعة الحربية بشكل سريع، ومع بداية الحرب انتعش بشكل كبير تجهيز المشاة وتم تأسيس صناعات لإنتاج الدبابات جديدة وتحديث صناعة الطيران وتم إدخال سفن حربية وغواصات جديدة في الخدمة. وبفاعلية أجريت إصلاحات للقوات المسلحة: في عام 1939 تم الانتقال إلى منظومة نظامية مجهزة على أساس الجاهزية العسكرية العامة. ومن أغسطس 1939 إلى يونيو 1941 ارتفع عدد الجنود أكثر من مرتين ونصف المرة إلى 5.4 ملايين شخص. ومع بداية الحرب تم تزويد الجيش بـ23 ألف دبابة و117.5 أدوات ومدافع هاون بمختلف أنواعها و18.700 طائرة مقاتلة.

في هذا السياق من المهم التأكيد أن العمليات الحربية خلال المرحلة الأولى للحرب كشفت نقاط الضعف في التجهيزات والتحضيرات للجيش، وفي برامج وخطط تنظيم الصناعة العسكرية جزء من هذا التقصير يعود إلى القرارات الخاطئة التي تم اتخاذها في إطار الاستعداد للحرب، كما أنه من المهم الأخذ بعين الاعتبار هذه الحقيقة التي لا جدال فيها أن الخصم الذي اضطر الجيش الأحمر إلى محاربته هو دولة ذات أقوى اقتصاد في أوروبا وذات تقاليد حربية عميقة وثقافة هندسية جبارة وخبرة عملية لا يستهان بها في إدارة الأعمال الحربية.

في هذه الظروف بالإضافة إلى عامل المباغتة، بدأت الأعمال الحربية التي سمحت للجيش الألماني في الأشهر الأولى للحرب بالتوغل بعمق في مساحات واسعة من الاتحاد السوفيتي واحتلال أجزاء كبيرة من بلادنا، إلا أنه مع بداية عام 1942 بفضل كفاءة الجيش الأحمر الخارقة وقوة عزيمته استطاع أولا وقف هجوم الجيش الألماني وتوجيه ضربة إليه ومن ثم دحر المحتلين عن عاصمة الاتحاد السوفيتي موسكو.

في هذه المرحلة، الشعب السوفيتي حقق أيضا مأثرة أخرى في الانتهاء من نقل الآلاف من المؤسسات الصناعية إلى الشرق إلى منطقة الاورال واستطاعوا خلال فترة قصيرة توزيع المساحات الإنتاجية وتجديدها واستئناف إنتاج المنتجات من جديد من الصفر بالمقدار الذي تحتاج إليه الجبهة. هذه المهمة أنجزت بجدّ وكفاءة منقطعة النظير وبجهد جهيد لكل السكان السلميين من رجال لم يلتحقوا بالخدمة العسكرية ونساء وأطفال غير راشدين (أحداث) عملوا تحت شعار عام له مدلول في حياة كل مواطن سوفيتي، وهذا الشعار يحمل جملة قصيرة «كله لأجل النصر».

من الواضح أن العامل الأساسي للانتصار النهائي للشعب السوفيتي على الفاشية هو الإحساس بالوطنية والبطولة التي لا تلين للمواطنين السوفييت واستعدادهم لبذل الغالي والنفيس ونكران الذات والنضال ضد المعتدي الغاشم في سبيل حرية واستقلال بلادهم.

‭{‬ سؤال: ماذا يعني الانتصار بالنسبة إلى البشرية عموما؟

جواب: من أهم نتائج الانتصار على الفاشية المحافظة على القيم الإنسانية لوجود البشرية ومواصلة طريق التطور والتنمية انطلاقا من القيم المعروفة والتنوير، فضلا عن أن الحرب العالمية الثانية كادت أن تعود بالبشرية إلى الوراء إلى مرحلة البربرية وسيادة القوانين المتوحشة في العالم، ولذلك فإن أهم ثمار انتهاء الحرب العالمية الثانية تأسيس منظمة الأمم المتحدة التي كرس ميثاقها القيم والمبادئ التي تشكل الهياكل الأخلاقية والسياسية للاستقرار في عالمنا المعاصر والتي من أهمها قيم الحرية والديمقراطية والمساواة بين الدول والشعوب وحق كل دولة في خياراتها الوطنية وتحديد مستقبل تطورها وتعزيز التعاون المشترك للمحافظة على الأمن والسلم الدوليين.

فالانتصار في الحرب العالمية الثانية وجه ضربة نهائية للنظام الاستعماري الذي عرقل آمال وتطلعات عشرات الشعوب في آسيا وإفريقيا في تقرير مصيرهم الوطني ونيل استقلالهم والتخلص من آخر معاقل العبودية من معمورتنا، فنحن اليوم في إطار الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى نقطف ثمار التعاون المشترك في مختلف المسائل والقضايا بين 190 دولة عضوا في منظمة الأمم المتحدة التي تشكلت كإحدى نتائج الحرب العالمية الثانية.

‭{‬ سؤال: ما هي الدول التي لها دور بارز وأساسي في تحقيق هذا الانتصار؟

الجواب: كما هو معلوم وواضح أن التحالف الدولي المعادي للهتلرية في المرحلة الأولى للحرب تكون من 26 دولة وفي المرحلة النهائية أصبح أكثر من 50 دولة. ولكن الاتحاد السوفيتي وجيشه الأحمر تحملا العبء الأكبر في تحقيق هذا الانتصار فقد دفع ملايين الجنود السوفييت حياتهم ثمنا لتحرير أوروبا من النازية حيث إن الاتحاد السوفيتي لم يكتف بتحرير أراضيه وإنما واصل الحرب لتحرير بقية الشعوب الأوروبية وخصوصا الشرقية إلى أن وصل إلى برلين وألحق الهزيمة النهائية بهتلر ونظامه النازي، وبذلك خلص البشرية من هذا النظام الذي كان يمثل كابوسا للبشرية جمعاء، كما ساهمت بعض الدول الأخرى في تحقيق هذا الانتصار مثل بريطانيا العظمى والولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الأوروبية الأخرى وخصوصا بعد فتح الجبهة الثانية ضد ألمانيا في يونيو 1944. كما لا يمكن أن ننسى أبدا دور حركة المقاومة الفرنسية وملايين الأبطال الذين ناضلوا ضد الفاشية على الأراضي الألمانية وفي إيطاليا. 

‭{‬ سؤال: الغرب يدعي أن هزيمة الاتحاد السوفيتي لألمانيا الهتلرية كان بسبب الأحوال المناخية في بلادكم.. فما هو ردكم؟

الجواب: نعم.. ادعاء كهذا لا نزال نسمعه رغم مرور 75 عاما على انتهاء الحرب. والتاريخ علمنا أنه لا يمكن للفاشية ولإيديولوجيتها الإغارة على بلادنا. 

«بدعة المناخ وجبال الجليد» التي يروج لها الغرب كسبب لهزيمة ألمانيا النازية في حربها ضد اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية ليس فيها انتقاد أو تقليل من دور الجيش الأحمر في تحقيق الانتصار، بالفعل شتاء أعوام 1941 و1942 كان شديد البرودة ووصلت الحرارة إلى أرقام قياسية، إلا أن عامل المناخ وشدة البرودة تأثر بهما الجميع الجيش الأحمر والجيش الألماني على حد سواء، بل إن أعدادا ليست بالقليلة في صفوف الجيش الأحمر ماتوا ومرضوا وأصيبوا بالأمراض المرتبطة بالشتاء بسب شدة البرودة والطقس القاسي، والمعدات السوفيتية تزودت بنفس الوقود الذي تزودت به المعدات الألمانية.

كما أن استراتيجية الجيش الألماني عندما وضع خططه لغزو الاتحاد السوفيتي لم تأخذ بعين الاعتبار عامل المناخ والاستفادة من دروس التاريخ وخبرته، وخصوصا أن جيش نابليون هجم على روسيا في شتاء عام 1812 وكان المناخ شديد البرودة وتمت هزيمة الإمبراطور الفرنسي في روسيا، وعليه فإن الذي هزم الجيش الألماني هو صلابة الشعب السوفيتي ووطنيته وحبه الذي لا يلين للحرية عندما هب للدفاع عن بلاد السوفييت في أعوام 1941 – 1945.. ليس الجيش فقط وإنما كل المواطنين المدنيين من رجال ونساء وشباب وأطفال والذين شكلوا المجموعات المختلفة لمقاومة الجيش الألماني المحتل الذي كانت نهايته على يد أبطالنا، أما عامل المناخ فقد عانى منه الجميع كما أسلفت.

‭{‬ سؤال: ما هو دور الجيش الأحمر في تحرير أوروبا؟

الجواب: لا أحد يجادل في مساهمة جيوش الأنظمة الحليفة في تحقيق النصر ضد ألمانيا الهتلرية، إلا أن الدور الحاسم في تحرير أوروبا كان للاتحاد السوفيتي وبالتحديد على الجبهة الألمانية-السوفيتية إذ شهدت أصعب وأقسى وأشرس المعارك في أعوام 1944-1945 بين الجيش الأحمر والجيش الألماني والتي أدت إلى سحق القوى الأساسية للجيش الألماني وتحطيم آلته العسكرية وانهيار معنويات الجنود والضباط الألمان، فعلى سبيل المثال تم تدمير أكثر من 170 فرقة للخصم على الأراضي البولندية، وفي رومانيا تم تدمير 25 فرقة ألمانية و22 فرقة في رومانيا، وفي هنغاريا (المجر) أكثر من 56 فرقة، وفي تشيكوسلوفاكيا 122 فرقة وأكثر من مليون جندي سوفيتي ضحوا بأرواحهم في سبيل تحرير أوروبا الشرقية من نير وظلم الفاشية النازية. الجنود السوفييت وصلوا إلى أوروبا ليس كغزاة أو منتقمين وإنما كمحررين.

والهدف الأساسي لإنهاء عملية الجيش الأحمر ضد ألمانيا النازية هو استعادة استقلال وسيادة إحدى عشرة دولة في شرق ووسط أوروبا.

انتصار الجيش الأحمر وفر الظروف السياسية لتشكيل نظام للعلاقات الدولية المعاصر يضمن عدم اختراق الحدود في أوروبا في فترة ما بعد الحرب.

‭{‬ سؤال: كيف سيكون العالم لو لم ينتصر الاتحاد السوفيتي في هذه الحرب؟

الجواب: صراحة لا أرى جدوى في مناقشة هذه المسألة لأنها لم تكن. وإن التاريخ قد أصدر حكمه النهائي على النازية وما يمثلها من أي عقيدة قائمة على فكر استغلال الإنسان والهيمنة والشمولية. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news