العدد : ١٥٥٢١ - الأحد ٢٠ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٣ صفر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٢١ - الأحد ٢٠ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٣ صفر ١٤٤٢هـ

سينما

«شوغالي».. فيلم يأمل صانعوه في إنقاذ عالم روسي معتقل في ليبيا

الأحد ٠٣ مايو ٢٠٢٠ - 11:11

يروي الفيلم قصة فريق الباحثين الروسي، المتخصصين في علم الاجتماع، والذين دخلوا ليبيا بعد أحداث 17 فبراير التي أطاحت بالراحل معمر القذافي، والتي حظت بتأييد الغرب، وأدت إلى انقسام الجماهيرية الليبية  سابقا  على نفسها، فسيطرت على بعضها جماعات مسلحة، وتنازعت السلطة مع جهات أخرى، في بلد كان يعد الأغنى في القارة السمراء. وفي إطار محاولات المنظمات الدولية، وبعض المنظمات الإنسانية، تسليط الضوء على معاناة الليبيين، وأهل طرابلس بشكل خاص، وصل الفريق العلمي الروسي، تحت إشراف عالم الاجتماع ماكسيم شوغالي، في مطلع العام الماضي إلى طرابلس، لإجراء استطلاعات للرأي، وحصلوا على تصاريح رسمية لتأمين عملهم وتحركهم في العاصمة. ولكن، لسوء حظ قائد الفريق شوغالي، ومترجمه سامر سويفان، اعتقلتهم قوات الردع الخاصة، صاحبة النفوذ في طرابلس، بدون توجيه أي اتهام رسمي لهم، حيث ألقوهم في سجن معيتيقة، ووردت تقارير عن تعذيبهم بشكل غير إنساني، لمجرد أنهم كانوا يقومون بعملهم، واستطلعوا آراء الناس في طرابلس. بعد مضي عام على الأزمة، تم تصوير فيلم يروي قصة الباحثين الروس، ربط بينهم وبين حكاية شعب ليبيا، الذي أراد الحرية والعدل والسلام، فوجد الخيانة والدموع والدم، حيث يتناول الفيلم المؤامرات السياسية التي تحاك كل حين، ويستعرض المعارك الضارية التي حدثت وتحدث حتى الآن، كما يُظهر أبطالا حقيقيين ومحترفين، يتمتعون بحس الدعابة حتى في أصعب الأوقات. ومن المتوقع أن يحظى الفيلم باهتمام كل من العاملين في السياسة، بالإضافة إلى محبي أفلام الأكشن، والمهتمين بما يحدث في طرابلس، وكذلك ما يجري داخل سجن معيتيقة.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news