العدد : ١٥٤١٥ - السبت ٠٦ يونيو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٤ شوّال ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤١٥ - السبت ٠٦ يونيو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٤ شوّال ١٤٤١هـ

بريد القراء

بهذه الصفات الجميلة يكون المسؤول.. وإلا فلا

الاثنين ٢٠ أبريل ٢٠٢٠ - 10:55

لأسباب انسانية، لم اجد مناص من التوجه مع مريض إلى مستشفى الطب النفسي لمقابلة الدكتورة شارلوت عِوَض كامل استشاري أول الطب النفسي ورئيس مستشفى الطب النفسي بوزارة الصحة، ما ان دخلت المستشفى قال أحد الحراس: «إن مقابلة الدكتورة من دون موعد مسبق من الأمور المستحيلة، قلت له لا عليك دلّني على مكتبها واترك الامر لي».

وكم كانت دهشتي كبيرةً عندما اتاحت لي الدكتورةً الفرصة لمقابلتها، وبصورة مغايرة لما قاله الحارس عنها لقد كانت الدكتورة فًي غاية اللطافة والوقار، اكتشفت خلال حديثي مع تلك الإنسانة الناضجة المهيبة أنها على درجة كبيرة من اللطافة والتواضع وحسن الاصغاء إلى ضيوفها رغم مكانتها المرموقة ومهامها الوظيفية الثقيلة. اتضح لي خلال حديثي مع الدكتورة شارلوت أنها الإنسان المناسب في المكانً المناسب، وقتها قلت في نفسي: بهذه الصفات الرائعة يجب أن يتحلى كل مسؤول في اداء مهمته وإلا فلا، فهنيئا لوزارة الصحة بمثل هذه النماذج الطيبة والكفؤة من المسؤولين المخلصين.

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news