العدد : ١٥٤٤٩ - الجمعة ١٠ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٩ ذو القعدة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٤٩ - الجمعة ١٠ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٩ ذو القعدة ١٤٤١هـ

بالشمع الاحمر

د. محـمـــــد مـبــــارك

mubarak_bh@yahoo.com

البحرين.. الأولى في دعم المواطن والقطاع الخاص

بالنظرِ إلى تواريخ إعلان الإجراءات التي قامتْ بها حكومةُ مملكة البحرين تنفيذًا لتوجيهات حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، وذلك لتوحيدِ الجهودِ الوطنية في مكافحة انتشار فيروس «كوفيد-19»، من أجلِ الحفاظ على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين، وبالشكل الذي يضمن سيرورة البرامجِ التنموية للحكومة، فسوف نجد أنه تحديدًا بتاريخ 17 مارس الماضي أعلنت الحكومةُ الموقرة من خلال مؤتمرٍ صحفي بمقر وزارة المالية والاقتصاد الوطني، ووفق توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، حزمةً من الإجراءاتِ التي شكَّلت دعمًا للمواطنِ والاقتصاد البحريني بقيمة «4.3 مليارات دينار بحريني»، وبالشكل الذي يوفِّر السيولةَ المطلوبة لاستمرار نشاط القطاع الخاص.

وتنوَّعت تلك الإجراءات ما بين دعمِ أجور المواطنين البحرينيين في القطاع الخاص، إلى تحمل رسوم الكهرباء والماء لجميع المشتركين من أفراد وشركات، إلى إعفاء المؤسسات التجارية من الرسوم البلدية، وإعفاء المؤسسات الصناعية من رسوم استئجار الأراضي، وإعفاء المؤسسات السياحية من رسوم السياحة، فضلا عن رفع قدرة الإقراض لدى المؤسسات البنكية بالشكل الذي يساعدها على انتهاج المزيد من المرونة في تأجيل الأقساط أو التمويل الإضافي، إلى غير ذلك من قرارات.

وبتاريخ 23 مارس الماضي، خلال اجتماعه بلجنة الخدمات بمجلس النواب، أكد معالي الشيخ سلمان بن خليفة آل خليفة وزير المالية والاقتصاد الوطني مجددًا أن الأولوية القصوى للوزارة هي إنفاذ التوجيهات الملكية السامية عبر تنفيذ حزمة الدعم المالي للمواطنين والقطاع الخاص، وهو ما تم فعلا إذ سرعان ما قامت جميع الجهات المعنية بهذه الإجراءات باتخاذ اللازم، وهو ما بعث على شعور بالارتياح والاطمئنان بين المواطنين وأصحاب الأعمال، الذين استفادوا من حزمة الدعم تلك في إعادة برمجة أولوياتهم المعيشية والتجارية واستمرارية أوضاعهم بالشكل الطبيعي. 

ومن المهم أن نشير هنا إلى أن مملكة البحرين هي أول دول المنطقة التي أعلنت اتخاذ إجراءات لدعم المواطن والقطاع الخاص عبر تقديم حزمة مالية ضخمة ضمن إجراءاتها لمكافحة تبعات انتشار فيروس «كوفيد-19»، وقد جاءت دول المنطقة تباعًا في اتخاذ إجراءات مماثلة، والتواريخ الموثقة تشهد على ذلك، وهو إن دل على شيء فإنما يدل على النظرة الملكية الثاقبة في التعامل مع مثل هذه الأزمة الدولية، وصواب إجراءات الحكومة الموقرة، وحسن تدبير وتنفيذ وزارة المالية والاقتصاد الوطني، وهو جميعه أمرٌ يبعث على الفخرِ والارتياح.

إقرأ أيضا لـ"د. محـمـــــد مـبــــارك"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news