العدد : ١٥٤٥١ - الأحد ١٢ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ٢١ ذو القعدة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٥١ - الأحد ١٢ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ٢١ ذو القعدة ١٤٤١هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

خليفة بن سلمان.. دروس للوطن والإنسان

 أول السطر:

عدد من البحرينيين العاملين في القطاع الخاص لديهم هاجس وتخوف من قيام شركاتهم بتأخير تسليمهم الرواتب المدفوعة من الدولة عبر صندوق التعطل.. فهل من ضمانات وإجراءات تحفظ حقوق العمال..؟؟

 للعلم فقط:

كل الشكر على دعم «تمكين» لأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتناهية الصغر، وتقديم منح مالية لمواجهة الآثار الاقتصادية في الظروف الراهنة، وفقا للتوجيهات الملكية السامية بإطلاق حزمة مالية واقتصادية لدعم المواطنين والقطاع الخاص.. ونتمنى أن تكون الإجراءات والآليات سهلة وواضحة ومرنة من دون تعقيد.

 خليفة بن سلمان..

 دروس للوطن والإنسان:

في نهج سمو الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر -حفظه الله- فإن متابعة شؤون المواطنين وكافة فئات المجتمع لا تقل أهمية عن متابعة قضايا الوطن والتعاون مع السلطات، وتعزيز دور السياسة الخارجية، وهو النهج الثابت والراسخ عند القيادة الرشيدة والحكيمة في مملكة البحرين حفظها الله ورعاها. 

أذكر في فترة علاج سمو الأمير الرئيس في الخارج أن سموه كان يتابع شئون أبنائه من ذوي الاحتياجات الخاصة، بجانب اهتمام ومتابعة سموه لشؤون الوطن والمواطنين، لذلك حينما عاد سموه إلى أرض الوطن بالصحة والعافية، وباشر -حفظه الله- متابعة شؤون الوطن وعقد الاجتماعات المتواصلة، أمر سموه بمضاعفة قيمة مخصصات الضمان الاجتماعي التي تستفيد منها 17 ألف أسرة بحرينية، كما أمر سموه بمضاعفة قيمة مخصص الإعاقة الذي يستفيد منه 12 ألف من ذوي الإعاقة، وتخصيص ميزانية لتنفيذ الأمرين الكريمين لسموه بمبلغ 5.5 ملايين دينار وان يتم صرف هذه الإعانات المضاعفة في منتصف شهر أبريل الحالي، تزامنا مع شهر رمضان الكريم، واحتياجات الناس في هذه الفترة.

وحيث إن إنسانية سمو الأمير الرئيس، صاحب مبادرة اليوم الدولي للضمير، مستمرة متواصلة، تفيض بالخير وتنبع بالعطاء، وجريا على عادة سموه السنوية، فقد قامت «مبرة خليفة بن سلمان» بتقديم المساعدات والتبرعات على عدد من الأسر المتعففة والجمعيات والصناديق الخيرية في مختلف مدن وقرى مملكة البحرين.

تلك دروس إنسانية ومبادرات وطنية من سمو الأمير الرئيس -حفظه الله-.. حري بنا جميعا أن نحتذيها، ونسير على نهجها، فهي مثال بارز على أن خدمة الوطن والمواطن والإنسان قول وفعل.. وسمو الأمير الرئيس خليفة بن سلمان خير نموذج رفيع في ذلك.

ملاحظة واجبة:

في الأيام الماضية لوحظ قيام عدد من الشركات والمؤسسات وحتى مجموعات من المتطوعين بإطلاق مبادرات لتقديم المساعدة والخدمات للناس بشكل مجاني أو حتى بأسعار رمزية من منطلق إنساني وطني ومجتمعي.. أمثال هؤلاء من الواجب أن يتم رصدهم وتسجيلهم، ثم تقديرهم وشكرهم والإشادة بهم في العلن، وحتى دعمهم في مشاريع الدولة. 

 آخر السطر:

لماذا صمتت جمعية أصحاب الصيدليات عن ممارسات بعض الصيدليات التي رفعت الأسعار وأساءت إلى المهنة وأصحابها؟ لماذا لم تصدر الجمعية بيانا يؤكد دعم جهود الدولة والوقوف مع الوطن والمواطن والمقيم والإنسان، في ظل الظروف الاستثنائية، ورفض جشع بعض أصحاب الصيدليات الذين أساؤوا لأصحاب المهنة..؟؟ لست أدري..!!

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news