العدد : ١٥٤٤٩ - الجمعة ١٠ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٩ ذو القعدة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٤٩ - الجمعة ١٠ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٩ ذو القعدة ١٤٤١هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

في المحاكم والقضاء.. هناك قصة نجاح

 أول السطر:

مع نجاح وزارة شؤون الشباب والرياضة في انهاء معالجة ملف الرواتب المتأخرة للمدربين، تنفيذا لتوجيهات سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة.. توجد فئة من المدربين المحليين لم يتسلموا رواتبهم بعد من الأندية.. ونأمل من وزير الشباب والرياضة دعم سرعة انهاء الموضوع، وخاصة أن الجهة القانونية أنهت الإجراء اللازم من جانبها.

 في المحاكم والقضاء.. هناك قصة نجاح:

في ظل وباء كورونا وسيطرة أخباره على المشهد العالمي، صعد نجم البحرين في كيفية التعامل المبكر مع هذا الخطر، لم تقف مملكة البحرين عند هذا الحد، بل أصرت على كتابة قصة نجاح جديدة ومشرفة، في رسالة بالغة الدلالة والمعنى. إنه إنجاز لدولتنا المدنية.. دولة المؤسسات والقانون.. الدولة المدنية التي رسخ أركانها ملكنا المفدى حمد بن عيسى.. الملك العادل، الذي لم يضع حدا للتطوير والتحديث.

وزارة العدل في تعاون نموذجي ومثمر مع المجلس الأعلى للقضاء، والحكومة الإلكترونية، دشنت خدمة رفع الدعاوى المدنية والتجارية بكل أنواعها ودرجاتها، لتستكمل منظومة تقنية بدأت في الظهور تدريجيًا منذ عام 2015، فأصبح لدينا قصة نتباهى بها، حيث يمكن لأي مواطن أو مقيم أو شركة أو مؤسسة أن ترفع دعوى مدنية وتجارية في كل درجات التقاضي، ووصولاً إلى تنفيذ الأحكام، أي كل هذه العملية منذ بدايتها ونهايتها ممكن إنجازها عن بعد، سواء في أول درجة أو في مرحلة الاستئناف، أو تقديم الطعون أمام محكمة التمييز، وحتى فتح ملف تنفيذ الحكم وتقديم الطلبات ومتابعتها، ذلك كله مع ضمان متطلبات المحاكمة العادلة، والذي في حد ذاته إنجاز آخر، بأن تتوافر هذه الضمانات في النظام الإلكتروني نفسه، مما يكشف حجم الجهد الذي بذل لإنجاز ذلك.

المستشار عبدالله البوعينين رئيس محكمة التمييز نائب رئيس المجلس الأعلى للقضاء، وصف هذا الإنجاز بالتحول الجذري في إجراءات العدالة أمام المحاكم.. وهو بحق تحول جذري ومهم يستحق الإشادة منا كمواطنين قبل أن نكون إعلاميين وكتابا.

مع هذا الإنجاز الوطني الذي تم بسواعد بحرينية عدلية، وبدعم من الحكومة الإلكترونية، كانت الرسالة بالغة.. أن الحياة مستمرة والإنجاز متواصل رغم ظرف كورونا.. بل العدالة تصل إليك كما قالها خالد بن علي وزير العدل في حسابه على تويتر.

ولادة هذا الإنجاز الكبير بدأ قبل زمن كورونا بسنوات.. واستمر وهجه بقوة في زمن كورونا.. وحتى بعد انجلاء هذا الوباء بمشيئة الله.. حفظ الله البحرين وأهلها الأكارم وكل من يقيم على أرضها.

 آخر السطر:

حينما يعلن بعض السفراء الأجانب «الأمريكي والبريطاني» لمواطنيهم المقيمين في الدول الخليجية أن الوضع في الدول الخليجية أفضل من الوضع في دولهم، من ناحية الأمن الصحي والأمن الغذائي والأمن الاجتماعي.. ومن الأجدى لهم ولأسرهم أن يبقوا في الدول الخليجية.. فهذا دليل على الرعاية المتقدمة والمتطورة في دولنا الخليجية.

وحينما يطالب هؤلاء الرعايا الخليجيين بالعودة إلى أوطانهم الخليجية لأنها الأكثر أمانة ورعاية وصحة فهذا يعني أن الرعاية الطبية والضمان الاجتماعي والأمن والاستقرار، والتكافل والتعاضد في دولنا الخليجية أفضل بكثير من الوضع في دول عديدة، وتلك نعمة كبيرة، وشهادة واضحة، بأننا في نعمة عظيمة ندعو الله أن يديمها علينا ويحفظنا جميعا.

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news