العدد : ١٥٤١٦ - الأحد ٠٧ يونيو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٥ شوّال ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤١٦ - الأحد ٠٧ يونيو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٥ شوّال ١٤٤١هـ

المال و الاقتصاد

تجار يؤكدون حرصهم على توفير الأمن الغذائي في المملكة تصد حاسم.. وردع وزاري.. لكل من يغش المواطن!

الأربعاء ٠١ أبريل ٢٠٢٠ - 02:00


عمليات التوريد تأثرت خمسة أيام فقط.. وهذا سبب ارتفاع الأسعار


 

تقرير – علي عبدالخالق:

تصوير – عبدالأمير السلاطنة: 

بعد حركة غير عادية في السوق، من تهافت الناس على الشراء، وجشع بعض التجار للتخزين والغلاء من دون وضع اعتبار للمواطن البسيط، ولكن هذا لا يمر مرور الكرام.. في بلد الكرام، بلد يحكمه القانون بإحكام.

وبعد أن أكد النائب العام الدكتور علي بن فضل البوعينين على عزم النيابة العامة التصدي الفوري والحاسم لكل من يجرؤ على المساس بالأمن الغذائي للبلاد، عبر عدد من التجار عن التزامهم التام بتعليمات الدولة، وحرصهم على توفير الأمن الغذائي في البحرين مؤكدين على استقرار عمليات التوريد وجميع المواد الغذائية الاساسية في السوق.

رئيس مجلس إدارة «كرامي للتجارة»، عبدالرضا كرامي، تحدث لـ«أخبار الخليج» مشددًا على أن الربكة التي حصلت في السوق كانت بسبب توقف الاستيراد مدة 5 أيام فقط، فبعد أن قررت الهند ايقاف جميع المصانع والشركات وحركات البواخر، تأخر وصول بعض المواد الغذائية الرئيسية.

وأضاف كرامي، اخذنا الاحتياطات اللازمة، وها هي البواخر في طريقها لاستكمال عمليات التوريد، وخلال أبريل ستصل باخرة محملة بـ 56 حاوية من الأرز والمواد الغذائية الأساسية، مشيرًا إلى أن الأسعار مستقرة وقد تم بيع الأرز بأسعار أقل خلال هذه الفترة.

ولفت إلى أن الدول الرئيسية في عمليات الاستيراد مازالت مستمرة في عمليات التصدير، الأمر الآخر أنه في السوق المحلي هناك رقابة صارمة من الجهات المعنية فلا يمكن للتاجر احتكار المواد الغذائية وإلا ستوقع عليه عقوبات كبيرة.

وأشار إلى أن بعض التوترات التي حصلت في السوق بسبب ارتفاع اسعار بعض المواد الغذائية مؤخرًا كان بسبب رفع أسعارها من المصدر عند التوريد وهنا لا يمكن لوم التاجر المحلي على ذلك، فمثلاً في الهند يزيد الاقبال على الأرز فيقوم المنتج برفع الأسعار بشكل طفيف، فبذلك يضطر تاجر الأرز في المملكة برفع السعر ولكن ذلك لا يستمر لفترات طويلة، مطمئنًا المواطنين والمقيمين باستقرار اسعار الأرز خلال هذه الفترة.

وعبر كرامي عن خالص شكره وامتنانه لوزارة الصناعة والتجارة والسياحة وعلى رأسهم الوزير زايد بن راشد الزياني وغرفة التجارة والصناعة متمثلة في لجنة الثروة الغذائية على حرصهم الدائم في التواصل مع التجار والوقوف على متطلبات السوق وضمان انسيابية حركة التجارة واستقرار الاسعار.

من جانبه، كشف صاحب مؤسسة «ساري للتجارة العامة»، ساري حسين، عن أن المؤسسة قامت خلال 3 أشهر بتوزيع 300 حاوية من الأرز في السوق المحلي، بزيادة قدرها 100% عن العام الماضي.

وأضاف، لا داعي للهلع والخوف، وقيام الناس بالتهافت والتخزين قد يسبب السوس ويتلف الأرز في المنازل خاصة مع قدوم فصل الصيف، مشيرًا إلى قدوم 14 حاوية أخرى من الهند، مؤكدا أنه كلما ازداد الطلب من المورد يقوم المصدر بزيادة معدلات الانتاج.

وأوضح أن عمليات التوزيع ازدادت خلال شهري فبراير ومارس مقارنة بالشهرين العام الماضي، حيث زاد استهلاك الارز من قبل المواطنين والمقيمين بسبب توجه معظم الناس للطبخ في منازلهم.

من جهته، أكد المدير العام لشركة محمد علي زينل «مازا»، رشاد زينل على أن عمليات التوريد مستمرة، وهناك بعض التغييرات التي حصلت لبعض الشحنات التي كانت تأتي عن طريق البر، أصبحت تأتي عن طريق البحر وهذا ما سبب بعض التأثير على عمليات التوريد.

وأضاف زينل، في هذه الحالات يجب على التجار مواكبة التغييرات والتطورات التي تحصل في العالم والتي تؤثر على السوق وعمليات التصدير والاستيراد، وذلك للوصول للهدف الرئيسي وهو توفير كافة المواد الغذائية وتحقيق الامن الغذائي في المملكة.

ولفت إلى أنه حاليا لا يوجد أي نقص في السوق، ويمكنك الذهاب إلى أي برادة قريبة من منزلك ستجد فيها الارز والسكر وغيرها من المواد الاساسية. مشيرًا إلى توفر المخزون الاحتياطي والذي يكفي المملكة في حالات الطوارئ لأشهر طويلة.

وكشفت إدارة التفتيش بوزارة الصناعة والتجارة والسياحة عن تكثيف جولاتها التفتيشية على مدى الفترتين الصباحية والمسائية، حيث شملت عدة مناطق مختلفة للمحلات التجارية والهايبر ماركت، بهدف مراقبة الاسواق ورصد المخالفات وضمان قيام المحلات بعرض السلع خلال هذه الفترة الاستثنائية في ظل الإجراءات الاحترازية المتخذة لمواجهة فيروس كورونا (كوفيد 19)، والتي من ضمنها توافر المنتجات الأساسية في الأسواق والالتزام بكافة الأنظمة التي وضعت بقرار إغلاق المحلات خلال هذه الفترة والتأكد من المحلات المستثناة والتزامها بمعيار التباعد الاجتماعي في الاماكن المغلقة، وكذلك الاطلاع على حركة العرض والطلب في السوق ومدى توافر السلع الغذائية، بالإضافة إلى عدم زيادة أسعارها وضمان استقرارها، كما أكدت الوزارة جاهزيتها لضبط أية حالات من خلال الحملات التفتيشية المستمرة والمتواصلة حتى في أيام الإجازات وبأوقات مختلفة حيث تم إعداد خطط تفتيشية متكاملة لهذا الغرض.

وأكدت الوزارة عدم تهاونها في فرض العقوبات اللازمة على مرتكبي المخالفات التجارية والتي تصل إلى غلق المحل إداريًا والعقوبات الجزائية المقررة بهذا الخصوص وفقًا للقوانين والأنظمة المعمول بها في مملكة البحرين.

وقد قامت لجنة الأسواق التجارية بغرفة تجارة وصناعة البحرين برئاسة عبدالحكيم الشمري بزيارة تفقدية لكل من سوق المحرق المركزي، وسوق مدينة حمد الشعبي، وسوق مدينة عيسى؛ وذلك للإطمئنان على توافر السلع الغذائية الأساسية بالكميات والأسعار الاعتيادية لتلبية احتياجات المواطنين والمقيمين خلال الأزمة الراهنة.

واطلعت اللجنة على مستجدات حركة السوق وتوافر السلع وكمياتها، ورصد الأسعار ومدى ملاءمتها للمستهلكين، كما استمعت لملاحظات التجار والمواطنين ومرئياتهم خلال الفترة الحالية والمقبلة، مشددة على أهمية الحفاظ على جودة وسلامة المعروض من السلع الغذائية.

كما ثمنت اللجنة الجهود الحثيثة التي تبذلها حكومة مملكة البحرين في التعاطي مع تداعيات فيروس كورونا (كوفيد19) المستجد والإجراءات الوقائية والأساليب الاحترازية التي اتخذتها في سبيل التصدي لهذا الفيروس.

 

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news