العدد : ١٥٤١٤ - الجمعة ٠٥ يونيو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٣ شوّال ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤١٤ - الجمعة ٠٥ يونيو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٣ شوّال ١٤٤١هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

إعلام فاسد.. مصاب بفيروس «كورونا»

 أول السطر:

بعض أصحاب المحلات والمشاريع الصغيرة، اقترحوا بأن يقوم أصحاب الحسابات والمواقع الإلكترونية للمبادرة في تخفيض أسعار الإعلانات التي يضعونا في حساباتهم، دعما لمشاريع الشباب والمواطنين، وبيانا للدور المجتمعي. 

 للعلم فقط:

خدمة توصيل الطلبات المجانية، التي تقوم بها اليوم العديد من المطاعم والمتاجر من أجل تشجيع الناس على الشراء، يؤكد أن رسوم التوصيل كانت «جباية غير مستحقة» ورسوم زائدة على الناس.. علما بأن في دول المنطقة خدمة التوصيل مجانا من الأساس. 

إعلام فاسد.. مصاب بفيروس «كورونا»:

أثبت إعلام قطر، و(بي بي سي)، وإيران، والمنابر المدعومة منها، أنهم إعلام فاسد ومصاب بفيروس كورونا، وبحاجة إلى العلاج العاجل، ذلك أن محاولة تشويه قصة النجاح البحرينية، والجهود الإنسانية والوطنية، كشفت الحالة المأساوية التي وصل إليها هؤلاء، وأن اسم مملكة البحرين يشكل لهم عقدة و«فوبيا» على مدى الدهر.

الحرب الإعلامية ضد البحرين، والتنسيق والترتيب الكيدي الذي عقدته الدوحة مع طهران وقناة الـ«بي بي سي»، وشن حملة إعلامية وبرامج حوارية في توقيت واحد، لم يأت اعتباطا، ولا صدفة، ولكنه دبر في ليل، ونفذ في توقيت معين، ومحاولة لإشغال مملكة البحرين بأكثر من ملف، بعد أن تمكنت ولله الحمد في إدارة أزمة كورونا بكل نجاح وتميز، أفضل من الدوحة وطهران وحتى العاصمة لندن.

لذلك فلم يستغرب أحد حينما أطلت في الساحة ذات الوجوه الكئيبة والخائبة من جديد، بعد أن كانت تلوك وتعجن أيام أحداث 2011، ثم غابت وبدأت تعمل ضد الوطن في الخفاء، وعادت اليوم مرة أخرى، كالنائحة المستأجرة.

هؤلاء جميعا، لم ولن يعلموا ويفهموا أن البحريني قد «يتحلطم» على بعض إجراءات، وقد يشير إلى بعض ملاحظات، ولكنه لن يقبل بأن يتم المساس بأمن وطنه، والنيل من رموزه، والسعي لبث الفرقة والفتنة بين شعبه، وشق الصف والوحدة الوطنية.. هذه خطوط حمراء لا يقبل المواطن البحريني المخلص بأن يتم تجاوزها أو الاقتراب منها.. لذلك فحينما وجد المواطن البحريني محاولة استغلال تلك الدول والجهات بعض أمور في الشأن الداخلي البحريني، كان الرد الحاسم والحازم والعاجل، برفض الإجراءات القطرية غير المسؤولة، وإدانة الممارسات الإيرانية، واستنكار برنامج قناة الـ«بي بي سي»، وكشف سلسلة البرامج القادمة والتالية ضد البحرين.

كل مواطن بحريني يعلم علم اليقين محبة وطنه له، وأن مملكة البحرين قد سخرت كل إمكانياتها من أجل صحة وسلامة المواطنين والمقيمين، وجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه يوجه بدعم المواطنين، وسمو ولي العهد يقود فريق البحرين، وسمو رئيس الوزراء على الرغم من عودته إلى الوطن منذ أيام، فإنه يؤكد يوميا على سلامة المواطن البحريني وحفظ كرامته، وأن الدولة لن يهدأ لها بال حتى عودة آخر مواطن بحريني من الخارج.

فمتى سيتعلم إعلام قطر وإيران والـ«بي بي سي».. أن وطن هذه قيادته الرشيدة التي نجدها في الصفوف الأمامية دائما.. كيف لأي مواطن أن يخونها أو يتواطأ مع أعدائها..؟؟ 

 ملاحظة واجبة:

مطعم أجنبي للوجبات السريعة، كبير وشهير، لديه فروع في كل دول العالم، ويقوم بتقديم الوجبات المجانية للطاقم الطبي في دولة خليجية ضمن الجهود المجتمعية للتصدي لفيروس كورونا، فيما الفرع الموجود عندنا هنا لا يقدم أي مبادرة مجتمعية.. أي بخل هذا لدى المطاعم الكبرى..؟؟

 آخر السطر:

أسلوب الصمت و«اعمل نفسك ميت»، وعدم الرد والتعقيب، الذي يمارسه بنك الإسكان والهيئة العامة للتأمين الاجتماعي، بشأن طلب الناس بتأجيل الأقساط مدة ستة أشهر، أسلوب غير مبرر.. نرجو الرد والشفافية.. أو على الأقل: «كلمة ولو جبر خاطر، ولا سلام من بعيد»...!! 

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news