العدد : ١٥٤١٤ - الجمعة ٠٥ يونيو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٣ شوّال ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤١٤ - الجمعة ٠٥ يونيو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٣ شوّال ١٤٤١هـ

زاوية غائمة

جعفـــــــر عبــــــــاس

jafasid09@hotmail.com

تحالف السمسم والفول ضد كورونا (2)

عطفا على مقالي هنا بالأمس والذي عدت فيه الى قدرة الفول على تحصين الانسان ضد الصرع ثم اكتشاف علماء سودانيين يقودهم البروفيسور معتصم إبراهيم خليل ان حمض لينوليك الموجود بكمية مقدرة في الفول لديه القدرة على خنق فيروس كورونا ومنعه في حال دخوله الفم من التسلل الى الجهاز التنفسي.

فيما يتعلق بخواص زيت السمسم العلاجية وقدرته على محاصرة فيروس كوفيد 19 المسبب لجائحة كورونا، اكتشف عالم الكيمياء هذا أن بعض تلك الخواص وردت في كتاب صيني في الطب يعود الى عام 1759 قبل الميلاد.. يقول ان الشخص الذي يدهن فتحتي الأنف بزيت السمسم لا يصاب بالطاعون (والطاعون في كافة الأدبيات القديمة وبجميع اللغات يعني المرض القاتل الواسع الانتشار، وليس اسما لمرض أو وباء محدد)، وخلال الأسابيع الأخيرة، ومع جائحة كورونا صدرت إرشادات رسمية في الهند بتقطير زيت السمسم في الأنف لاتقاء الإصابة بكورونا، وذلك استنادا إلى فولكلور طبي متوارث في الهند عبر آلاف السنين (ينصح البحث الذي أنقل فيه عناصر هذا المقال فقط بدهن الأنف بزيت السمسم وليس التنقيط في الأنف، لأن التنقيط قد يسبب الالتهاب الرئوي).

عند دهنه في فتحتي الأنف يقوم زيت السمسم بترطيب غشاء الأنف المخاطي، وتكوين منطقة عازلة محمية، وبما أن لهذا الزيت درجة غليان عالية (215 درجة) فإن تلك المنطقة تحافظ على خصائصها الحمائية لمدة طويلة، وتتولى الطبقة التي يشكلها الزيت في تلك المنطقة اصطياد الفيروس وتطويقه وشل حركته، وبالتالي منعه من دخول الشبكة التنفسية، لأن طبقة الزيت العازلة تمنع التواصل العضوي بين حبيبات الفيروس الدقيقة والغشاء المخاطي، وبما ان فيروس كورونا قابل للتسلل عبر الفم، فإن البحث ينصح بشرب معلقة صغيرة من زيت السمسم تديرها في الفم كما في المضمضة، قبل البلع لتحصين غشاء الفم بحيث يكون قادرا أيضا على اصطياد وتطويق الفيروس.

ونعود الى حليف زيت السمسم وهو الفول ومحتواه من حمض لينوليك، فمن الثابت ان بعض الأحماض الدهنية غير المشبعة فعالة في مقاومة الفيروسات المغلفة، وأثبتت تجارب عديدة خلال وباء متلازمة الشرق الأوسط التنفسية MERS ان حمض لينوليك العالي التركيز يقوم بتكسير وتفتيت الجزيئات الفيروسية، ومنعها من التكاثر، وبالتالي فإن هذا الحمض قادر على القيام بنفس المهمة إزاء فيروس كوفيد 19، وفي حين ان مواد كثيرة فعالة في تدمير هذا الفيروس (مثل العديد من المطهرات والمعقمات المتداولة) لا يمكن استخدامها في جسم الانسان، فإن زيت السمسم مأمون وغير سام بدليل استخدامه في سوائل الحقن والـ«دريبات» ومواد التجميل.

ويقول البحث إن دهن جميع الأسطح التي من الوارد ان تحمل الفيروس بزيت السمسم يساعد أيضا في شل حركة الفيروس (من دون أن يعني ذلك التوقف عن تعقيمها بالمواد المطهرة التي تحتوي على كحول) بل إن البحث يوصي بنقع فوطة ورقية napkin منقوعة في زيت السمسم لتغطية الفم والأنف قبل وضع الكمامة عليهما لمنع وشلّ حُبيات الرذاذ الكبيرة التي يحوي الفيروس من التسلل عبر الكمامة، وخصوصا في غياب أجهزة التنفس الفعالة N95، والكمامات الجراحية.

وقد سبق للبروفيسور معتصم إبراهيم خليل أن نشر عدة بحوث في المجلة الأمريكية للزراعة والأحياءAgriculture and Biology Journal of North America .

تناول فيها خصائص ومحتوى الزيوت الدهنية في الفول، واللالوب (ثمرة شجره أطلق عليها المكتشفون الانجليز اسم تمر الصحراء، تنتجها شجرة اسمها المحلي في السودان الهجليج) والقنقليز (ثمرة شجرة تبلدي baobab العملاقة)، فكان ما تحتويه هذه الثمرات الثلاث من حمض لينوليك القادر على تطويق وشل حركة الفيروسات بنسبة 46.41% و48.18% و30.33% على التوالي مع التذكير بأن اللينوليك الضروري لغذاء الإنسان يجب أن يأتي من مصدر خارجي (غذاء) لأن الجسم لا ينتجه.

لقد عرف الطب الشعبي في السودان خصائص زيت السمسم العلاجية على مدى عقود طويلة، ودهن الصدر والظهر بهذا الزيت مخلوطا أحيانا بمسحوق القرض (ثمار شجرة السنط- أكاسيا- الشوكية) ثابت النجاعة في تخفيف وطأة نزلات البرد والحمى، ولا أظن ان تفضيل السودانيين للفول بزيت السمسم دون سائر الزيوت كان اعتباطا، بل وليد تجربة راكمها الفولكلور الطبي، وها هو الفول ومشتقاته (البوش) تثبت أنها تحصين ضد الصرع ثم بالتحالف مع السمسم ترياق مضاد لطاعون العصر- كورونا.

بقي أن أقول إن علماءنا الأجلاء الذي نقبوا في خصائص السمسم الوقائية والعلاجية لا يقولون ان زيت السمسم يشفي من كورونا، بل فقط انها خط دفاع قوي في مواجهة الفيروس الذي يسبب هذه المتلازمة، ومن وقى نفسه شرور الفيروس لا يحتاج الى علاج ليس متاحا اليوم.

إقرأ أيضا لـ"جعفـــــــر عبــــــــاس"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news