العدد : ١٥٤١٦ - الأحد ٠٧ يونيو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٥ شوّال ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤١٦ - الأحد ٠٧ يونيو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٥ شوّال ١٤٤١هـ

قضايا و آراء

أزمة كورونا.. والدروس المستفادة

بقلم: نجاة بنت علي شويطر

الأحد ٢٩ مارس ٢٠٢٠ - 02:00

جَزَى اللهُ الشَّدَائِدَ كُلَّ خَيْرٍ

وَإنْ كانت تُغصّصُنِي بِرِيقِي

وَمَا شُكْرِي لهَا حمْدًا وَلَكِن

عرفتُ بها عدوّي من صديقي

«الإمام الشافعي»

 بدأ ظهور فيروس كورونا  في مدينة ووهان وسط الصين خلال منتصف شهر ديسمبر 2019، حيث ظهرت أعراض التهاب رئوي مجهول السبب عند بعض الأشخاص الذين يعملون في سوق هونان للمأكولات البحرية والذي تباع فيه أيضا الحيوانات الحية وأطلق عليه اسم 2019-ncov، وقد صنفته منظمة الصحة العالمية في 11 مارس 2020 كوباء عالمي (جائحة). انتشر هذا الفيروس انتشارا كبيرا في الصين ومن ثم الى فيتنام من أب لابنه، ثم في ألمانيا انتقل إلى رجل أعمال ألماني من رجل أعمال صيني زائر لحضور اجتماع ومن ثم انتشر في عدة بلدان في أوربا وأمريكا الشمالية وآسيا.

لم تكن مملكة البحرين في معزل عن العالم فقد كانت تتابع أماكن انتقال هذا الفيروس والإجراءات التي اتخذتها الدول لوقف انتشاره. وبدأت بالفعل وضع جميع الخطط والإجراءات الاحترازية لمنع دخول هذا الفيروس إلى مملكة البحرين، كما وضعت خططها وإجراءاتها في حال دخول هذا الوباء إلى البحرين من خلال تطبيق كل المعايير الدولية والإجراءات الاحترازية بناءً على التوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، الذي يحرص كل الحرص على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين.

‭{‬ فقد تم تشكيل لجنة وطنية لمحاربة الفيروس في مملكة البحرين. 

‭{‬  كما دعت وزارة الخارجية جميع المواطنين إلى عدم السفر إلى دول تفشى بها الفيروس مثل الصين، إيران، تايلاند، سنغافورة، ماليزيا وكوريا الجنوبية.

‭{‬ تم تعليق الدراسة لجميع المرحل التعليمية في جميع المدارس الحكومية والخاصة والجامعات والمعاهد مدة أسبوعين ومن ثم تم تجديد التمديد حتى إشعار آخر.

‭{‬ تأجيل وإلغاء جميع الفعاليات والاحتفالات المقرر عقدها في هذه الفترة.

‭{‬ تم إعداد برامج توعوية وإرشادية ويتم تنفيذها بتسع لغات لضمان وصولها إلى كل المواطنين والمقيمين والزوار.

‭{‬ تم رصد ودعوة جميع العائدين من إيران خلال شهر فبراير والبالغ عددهم 2292 لإخضاعهم للفحص من أجل سلامتهم وصحة وسلامة أهاليهم.

‭{‬ تم إغلاق جميع السينمات والصالات الرياضية وبرك السباحة ومقاهي الشيشة.

‭{‬ كما أن التنسيق جارٍ بشكل مستمر لربط أعداد القادمين عبر كل المنافذ وفق الطاقة الاستيعابية المتوافرة حاليا للفحص والحجر والعزل والعلاج.

‭{‬ توفير شرائح الكشف الذاتي عن مرض كورونا حيث تعتبر البحرين أول دولة تستخدم هذا الفحص وتكون نتائج الفحص جاهزة بعد عشر دقائق.

وأشادت منظمة الصحة العالمية بجهود مملكة البحرين في طريقة التعامل لاحتواء ومنع انتشار فيروس كورونا، وأكد تقريرها أن البحرين أنموذج يحتذى به في هذا المجال.

وقد التزمت مملكة البحرين بمبدأ الشفافية في نشر المعلومات من خلال وسائل الأعلام المرئية والمقروءة والمسموعة، ومن خلال وسائل التواصل الاجتماعي، ومن خلال عقد المؤتمرات الصحفية المباشرة.

ورغم كل الخوف والهلع الذي أثاره هذا الفيروس في قلوب البشر والعالم فإننا شعب البحرين أثبتنا بكل فخر واعتزاز بما نملك من قوة وطاقة بشرية رجال ونساء اثبتوا للعالم وبكل جدارة أنهم قادرون على إدارة الأزمات بفضل تكاتف كل أطراف المجتمع من وزارات ومؤسسات وجمعيات وأفراد مع فريق اللجنة الوطنية لمكافحة الفيروس؛ لإيمانهم بما للشراكة المجتمعية من أهمية في تحقيق الأهداف المرجوة، كما أثبت شعب البحرين بكل أطيافه أنهم قادرون على تحمل المسؤولية والالتزام بكل التعليمات والإرشادات الصادرة من الجهات الرسمية للتعامل مع الفيروس من أجل السيطرة والحد من انتشاره والقضاء عليه. 

شكرا فيروس كورونا «كوفيد 19» فقد كنت لنا مذكرا بنعم الله علينا ومنها نعمة الصحة والعافية لنشكر الله على تجددها، وتنبيهك لنا لغفلتنا وتقصيرنا بحق الله تعالى. 

شكرا فيروس كورونا فقد كشفت لنا حقائق بعض البشر وميزت بين الطيب والخبيث والصادق والكاذب، فهناك من النفوس التي أثبتت عدم إحساسها بالمسؤولية وعدم احترامها والتزامها بالتعليمات الصادرة من الجهات الرسمية وفضلت مصالحها الشخصية على مصلحة الكل، وهناك من يحاول استغلال وسائل التواصل الاجتماعي لنشر الإشاعات وإثارة الذعر والخوف في قلوب الناس، وهناك من حاول استغلال حاجة الناس إلى مواد التعقيم والسلع الاستهلاكية فرفع اسعارها.

هذه هي الحياة التي لا تخلو من المحن والابتلاءات؛ لذا علينا جميعا ان نتقبلها بالرضا والصبر والشكر فهي اختبار من الله تعالى لعباده؛ فلنلجأ إلى الله سبحانه بالدعاء والتضرع ليصرف عنا هذا الوباء والبلاء، قال تعالى «وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ» (الأنعام: 42).

ختاما أدعو الله جل في علاه ان يصرف عنا وعن العالم شر الوباء، وأن يحفظنا بعين رعايته التي لا تغفل ولا تنام.

nshowaiter98@gmail.com

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news