العدد : ١٥٥٢٣ - الثلاثاء ٢٢ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٥ صفر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٢٣ - الثلاثاء ٢٢ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٥ صفر ١٤٤٢هـ

معنى الكلام

طفلـــــة الخليفــــــــة

tefla.kh@aaknews.net

مواجهة

لفت انتباهي صدور أحد الكتب تحت عنوان كيفية مواجهة الرسول صلى الله عليه وسلم للأزمات، وهو كتاب اهتم بما يحمله القرآن الكريم حول مواجهة الأزمات والأحاديث التي دارت حول الموضوع وبعض التجارب التي مر بها رسولنا الكريم في مواجهة الأزمات.

ومع جزع البعض من احتمالات الحبس في المنازل ومن إغلاق المحلات وتوقف كل محلات الترفيه وشعور الناس بأنهم سوف يحبسون في بيوتهم، كنت أتساءل عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم وأصحابه وقد ظل ثلاث سنوات يعيش تحت مقاطعة قومه، يرفضون أن يبيعوهم ويرفضون أن يشتروا منهم ويقاطعون كل من يتواصل معهم أو يحاول مساعدتهم، وقد حجزوا في واد قاحل، ومع ذلك كان لديهم من الصبر والثقة بالله ما جعلهم يحتملون رغم الجوع العطش حتى إنهم أكلوا الجلود اليابسة.

لم ييأس رسولنا الكريم من رحمة الله وظل يحمل الأمل الكبير في انتظار الفرج حتى جاء وانتهت المقاطعة وعاد الجميع منتصرين متمسكين بدينهم وعقيدتهم.

فالمهم بالنسبة إلينا في هذه الأيام هو الصبر والأمل وعدم ترك الوساوس تسيطر علينا وتميتنا قبل أن يميتنا المرض، فالبعض قد يسيطر عليهم وسواس النظافة فلا يستطيع مد يده إلى شيء خوفا من أن يكون أحد قد لمسه قبله، ولا يكاد يعطس حتى يهرع إلى الأطباء خوفا من أن يكون مصابا بالمرض ونحن لا نريد ذلك إنما نريد «اعقلها وتوكل».

إقرأ أيضا لـ"طفلـــــة الخليفــــــــة"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news