العدد : ١٥٣٥١ - الجمعة ٠٣ أبريل ٢٠٢٠ م، الموافق ١٠ شعبان ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣٥١ - الجمعة ٠٣ أبريل ٢٠٢٠ م، الموافق ١٠ شعبان ١٤٤١هـ

مطبخ الخليج

يضفي جمالية على الأطباق الذهب معدن نفيس.. يدخل في إعداد الأطباق الفاخرة

الخميس ٢٦ مارس ٢٠٢٠ - 02:00

بينما يحتفظ الناس بالذهب كونه من المعادن النفيسة التي لا يمكن التفريط فيها، هناك من يغامرون ليتذوقوا الطعام المغطى بالمعادن الثمينة كالفضة أو الذهب، حيث يمكن توظيف رقائق الذهب والفضة في تزيين الطعام حتى يدخل في صناعة الأطباق الفاخرة التي تباع بسعر ثمين.

ويعود تاريخ تناول الذهب إلى آلاف السنين طبقا للتقاليد الصينية واليابانية القديمة، حيث تم توظيفه واستهلاكه في روما القديمة، ثم وجد مرة أخرى في قصور عصر النهضة الفخمة. وعلى الرغم من أنه بلا طعم، فإن الورقة الذهبية تضيف لمعانا لا يمكن وصفه إلى الطبق عندما ترغب بتدليل ضيوفك.

واستمر استخدام الفضة والذهب في العديد من التطبيقات الصالحة للأكل حتى يومنا هذا. فعادة ما تجد وريقات الذهب تزين كعكة الزفاف، أو رذاذ الذهب المرشوش على الحلويات في المطاعم الراقية، أو كإضافة فاخرة فاتحة للشهية للمطاعم والمشروبات.

وتأتي المعادن الثمينة الصالحة للأكل في عدة أشكال، بما فيها رقائق الذهب والفتات المسحوق وورق الذهب، حيث يتم تجويف المعدن إلى صفائح رقيقة يمكن قطعها وطيّها بسهولة وهي ممارسة قديمة وحساسة للغاية. ومع التكنولوجيا الحديثة، أصبحت أوراق الذهب الآن خفيفة للغاية، ويتم التعامل معها بأدوات خاصة من دون لمسها بالأصابع.

أمر مستحدث

وقال محمود الشواي، اختصاصي صحة وتغذية: «يستخدم الذهب في مجالات عدة على وجه الخصوص بما فيها مجال الطب، وذلك لإمكانية تحوله». وبين: «يعتبر دخول الذهب على الأطعمة أمرا مستحدثا».

وتابع: «شاع استخدامه في الأطباق والكؤوس والملاعق والشوك على موائد الملوك والأثرياء، أما توظيفه كجزء من الوجبة أمر يتطلب الوقوف عنده».

وقال: «يعتبر الذهب ملوناً غذائياً يمكن إضافته لتغطية أسطح الأطعمة، وعلى وجه الخصوص الحلويات والشوكلاته، حيث يعتبر مضافا غذائيا في مجال التصنيع الغذائي، ويحمل الرمز (E175) منذ عام 1975، ويتم صناعته من معدن الذهب الطبيعي».

وأضاف: «من المرجح أن يسبب تناوله الأضرار كـتغيير لون الجلد إلى اللون البنفسجي وتلف الكبد والكلى».

وقال: الأطعمة الذهبية لا تناسب أصحاب الدخل المحدود، لكنها لن تعود بأي نفع على أصحاب الدخل اللا محدود، فالهدف من تناول الذهب لا يتعدى حد التفاخر».

كلفته عالية 

وقالت زينب ترابي: «ليـس لي أي سابق تجربـة لتناول الأطباق المزينة بالذهب، لكنني أرى أنـها شكل من أشكال التــرف، إذ إن الذهـب -بحسب معرفتي- معـدن لا طعـم ولا قيمة غـذائية له، وهـو معـروف بكلفتـه العاليـة. لـذا فإن إضافتـه إلى أصناف الطعـام من باب التـزيين لا يقدم إلا إحساساً معنويـاً بالفخامة والرقـي المبالغ فيهما». 

لا يشكل ضررا

على عكس زينب ترابي التي تعتبر تناول الأطعمة المطلية بالذهب نوعا من البذخ والترف، ترى فاطمة إبراهيم أن الذهب يضفي جمالية على الأطباق إذ قالت: «يتم استخدام شرائح رفيعة من الذهب في الأطباق، وتعتبر تلك الشرائح غير مكلفة نسبياً مقارنة بالمسمى الذي يعتقده البعض».

وتابعت: «تشير الدراسات إلى أن توظيف الذهب ضمن الأطباق لا يشكل ضررا على صحة الإنسان، لذلك لا ضير في استخدامه، ولكن يجب استخدامه بشكل معتدل وعلى فترات متباعدة حتى لا يشكل أي تبذير وإسراف على المستوى البعيد».

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news