العدد : ١٥٣٤٦ - الأحد ٢٩ مارس ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٥ شعبان ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣٤٦ - الأحد ٢٩ مارس ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٥ شعبان ١٤٤١هـ

الرياضة

ناصر القصير لـ«أخبار الخليج الرياضي»: رحّلنا مسابقات الرجال مراعاة للأندية ماليا

الخميس ٢٦ مارس ٢٠٢٠ - 02:00

كتب: أحمد الذهبة

كشف ناصر القصير نائب رئيس الاتحاد البحريني لكرة السلة رئيس لجنة المسابقات في تصريح خاص لـ«أخبار الخليج الرياضي» أن قرار مجلس الإدارة الأخير بترحيل ما تبقى من مسابقات الرجال إلى بداية الموسم القادم كان الهدف منه وقف استنزاف الأموال داخل الأندية وخصوصًا الأندية التي تعاقدت مع محترفين وبرواتب عالية، مؤكدا في نفس الوقت أن للاتحاد الحق في اتخاذ ما يراه مناسبًا.

وتابع: كانت الأندية تتساءل عن مصير ما تبقى من الموسم في الوقت الذي كانت فيه الرؤية غير واضحة بشأن ما يتعلق بفيروس كورونا والحد من انتشاره في مملكة البحرين، وبالتالي كان التأجيل حتى اشعار آخر غير كاف لتقرر الأندية مصيرها مع المحترفين الأجانب، ولذلك اتخذ القرار بترحيل مسابقات الرجال إلى بداية الموسم القادم.

وبيّن أن الجماهير تنتظر هذه الأدوار الحماسية والمثيرة التي وصلنا إليها في مسابقات الرجال وتوقفت بسبب الظروف الراهنة، وبالتالي بالإمكان استئنافها لاحقا ومنح الأندية الفرصة في المنافسة على الألقاب المحلية من أجل خطف البطاقة المؤهلة للمشاركة في بطولة الأندية الخليجية القادمة المقرر اقامتها في دولة قطر.

وحول عدم الرجوع إلى اللائحة في مسابقات الرجال بتحديد هوية البطل في بطولة دوري زين وكأس خليفة بن سلمان أكد ناصر القصير أن المتبقي من مسابقات الرجال الشيء القليل وبالتالي بالإمكان استئناف الموسم وإكمال ما تبقى من مباريات قبل انطلاق الموسم الجديد.

في المقابل أوضح ناصر القصير أن تطبيق اللائحة في مسابقات الفئات السنية تم بسبب أن غالبية اللاعبين هم في الأساس طلاب في المدارس، وبالتالي مع تبقي الكثير من مراحل المسابقات وتوقف الدراسة واللجوء إلى التعليم عن بعد وحاجة الطلاب إلى الجلوس في المنازل ومتابعة الدروس وعمل الملفات المطلوبة من أجل النجاح في هذا العام الدراسي أصبح قرار حسم هوية أبطال الموسم في مسابقات الفئات السنية ضرورة حتمية.

وحول اشكالية عقود اللاعبين التي كانت من المفترض أن تنتهي بنهاية هذا الموسم والذي سيطول أمده ما يضع الأندية في مأزق دفع رواتب اضافية رغم توقف جميع الأنشطة الرياضية بشكل كامل، قال ناصر القصير إنه في مثل هذه الظروف الاستثنائية يتطلب من جميع الأطراف التعاون، حيث ينبغي من الأندية واللاعبين الاتفاق على حلول وسطية، وأضاف: الجميع يعلم أن عقود اللاعبين موسمية وبالتالي الموسم لم ينته، واللاعبون مستمرون في أنديتهم إلى نهاية الموسم، وتابع: اتحاد السلة رحّل ما تبقى من الموسم ولم ينهِ الموسم.

وبين ناصر القصير أن اتحاد السلة سيقوم بمخاطبة الأندية في ظل أي مستجد يحدث في المملكة، مؤكدا أن هناك استثناءات ستكون في القوانين مع احتمال وجود بعض التغييرات التي تصب في مصلحة الجميع، وكشف ناصر القصير أن من بين الاستثناءات إعادة فتح باب تسجيل اللاعبين البحرينيين والأجانب فيما تبقى من منافسات الموسم الحالي، وأضاف: من ضمن التغييرات التي قد تحدث ربما مواصلة الموسم بمحترف واحد وليس محترفين، لأن الأندية ستبدأ مرحلة جديدة من الإعداد للموسم القادم، وستبدأ بالمباريات المتبقية من الموسم الحالي ومن ثم تنتقل إلى الموسم الجديد، ما يعني أن وجود محترف واحد أفضل في المرحلة القادمة، وتابع: الجميع يعلم أن مشاركة المحترفين كانت تتم في المراحل النهائية من أجل زيادة مستوى الاثارة والحماس وقوة المنافسة.

وبين ناصر القصير أن اتحاد السلة سيعقد اجتماعا مع الأندية إذا ما سمحت الظروف في الفترة القادمة وذلك من أجل مناقشة آلية استكمال الموسم والوصول إلى اتفاق معهم يراعي مصلحة الجميع.

من جانب آخر أوضح ناصر القصير أن بطولة الأندية الخليجية القادمة المقرر اقامتها في دولة قطر أواخر مايو إذا ما أقيمت في موعدها ولم تؤجل سيقوم اتحاد السلة بمخاطبة الاتحاد الآسيوي للعبة بشأن الفريق المشارك فيها، وخصوصًا أن البطولة تعد مؤهلة لبطولة آسيا للأندية، وبالتالي لا يمكن للاتحاد ترشيح فريق معين من دون الرجوع إلى الاتحاد الآسيوي.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news