العدد : ١٥٣٤٦ - الأحد ٢٩ مارس ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٥ شعبان ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣٤٦ - الأحد ٢٩ مارس ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٥ شعبان ١٤٤١هـ

الرياضة

ردة فعل الرياضيين بسبب تأجيل الموسم في طوكيو

الخميس ٢٦ مارس ٢٠٢٠ - 02:00

قرر الاتحاد الدولي لسباق الترايثلون تعليق موسم السباق حتى نهاية أبريل بسبب (كوفيد-19) وتم توجيه العديد من الرياضيين لمواصلة الاستعداد كما لو كانت الألعاب الأولمبية وأولمبياد المعاقين كما هو مقرر على الرغم من عدم اليقين المتزايد لكون (كوفيد-19) مصدر قلق عالمي.

ومع الإعلان المشترك الذي أصدرته اللجنة الأولمبية الدولية واللجنة المنظمة لطوكيو 2020 بتأجيل الألعاب الأولمبية لعام 2020 والألعاب الأولمبية للمعاقين حتى صيف 2021 أصبح لدى الرياضيين الآن خارطة طريق أكثر وضوحا.

كما اجتمعنا مع اثنين من رياضيي البحرين للتحمل 13 لتعلم كيفية التعامل مع التدريب داخل المنزل وكيفية التغلب على ذلك عقليا.

وقال كريستيان بلومنفلت الذي يعيش في النرويج بعد حضوره من معسكر تدريبي في بوكيت - تايلند في وقت مبكر من السنة: «كرياضي، أعتقد أنه من المهم جدا هذه الأيام أن نحترم الصحة والسلامة العالمية الأكثر أهمية من الرياضة، ومن المهم أن نحترم جميع القواعد والمبادئ التوجيهية التي أصدرت حتى نتمكن من هزيمة هذا الفيروس معا والخروج منه بشكل أقوى».

وأضاف: «كنت أتطلع إلى سوبر ليق ترايثلون نويم في المملكة العربية السعودية للسباق في ملابسي الجديدة باللون الأحمر لتمثيل البحرين للتحمل 13 لأول مرة ولكن هذا السباق تأجل».

وفي غضون ذلك استمر في التدريب وقال: «أحاول الحفاظ على عقلية إيجابية وأقوم بكل التدريب الذي يمكنني القيام به بأقصى ما أستطيع وأقوم بالكثير من الركوب الداخلي على التيربو الخاص بي وبما أن جميع حمامات السباحة مغلقة أحاول التعويض عن السباحة في الأراضي الجافة بشرائط مرنة».

«نظرا لتأجيل وإلغاء جميع سباقاتي هذا العام لم تتح لي الفرصة لتحقيق وعرض لياقتي البدنية هذا العام، ولكن وقتي سيأتي وسوف أكون مستعدا للسباق عندما نتغلب على الفيروس».

«هدفي هو الفوز بأولمبياد طوكيو!»

كانت لورين باركر تعتزم السباق في كأس العالم ساراسوتا ولكن عندما بدأت الولايات المتحدة في مواجهة الحالات المتزايدة من كوفيد-19 تم إلغاء السباق.

وعبرت: «كان عليّ أن أتدرب في موقف السيارات في الفندق حتى أحصل على رحلة طيران إلى أستراليا ومنذ وصولي إلى المنزل أمس وأنا أعيش في عزلة صارمة مدة 14 يوما لذا لا يمكنني مغادرة منزلي. وسوف أتدرب بشدة داخل المنزل وأبقى إيجابية وأتدرب على دراجتي الهوائية الداخلية في مرآب المنزل وقادرة على القيام بتمارين رياضية تتضمن تدريبات خاصة بالسباحة».

واستمرت باركر في التدريب كما لو كانت الألعاب البارالمبية لا تزال قائمة وأن التأجيل لا يؤثر على تركيزها, وأضافت: «لقد نشأت وأنا أحلم بأن أتنافس يوما ما في الألعاب الأولمبية ولقد عملت بجد ومنذ وقوع الحادث ظهر هذا الهدف مرة أخرى. لديّ الآن هدف أن أصبح بطلة للمعاقين والفوز بالميدالية الذهبية وهذا هو كل تركيزي وأعتقد أنني سأحققه! أشعر بالإثارة لكوني على خط البداية في الألعاب الأولمبية للمعاقين مع أفضل المتسابقين في العالم».

والمواقف الصعبة ليست غريبة في حياتها، فباركر تنصح زملاءها الرياضيين بالهدوء والإيجابية وتقول: «حدد هدفا إذا لم يكن لديك واحد وتدرب كما لو كانت المنافسة التالية قائمة وضع الأمور في نصابها وإذا تم إلغاء السباق فحاول أن تتجاوز ذلك لأنه يوجد أشخاص يتعاملون مع مواقف أسوأ منك في العالم وابحث عن طريقة للحفاظ على التدريب والنشاط، فهناك دائما وسيلة».

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news