العدد : ١٥٥٢٣ - الثلاثاء ٢٢ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٥ صفر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٢٣ - الثلاثاء ٢٢ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٥ صفر ١٤٤٢هـ

مقالات

مرحبا بعودة مهندس النهضة الاقتصادية في مملكة البحرين

محمد علي النقي دولة الكويت

الخميس ٢٦ مارس ٢٠٢٠ - 02:00

نشارك ونبارك لمملكة البحرين الشقيقة احتفالاتها السعيدة المباركة بعودة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه، إلى الأهل والإخوة والأبناء، عائدة والعود أحمد بعد أن منّ الله عليه بنعمة الصحة العافية، وفي خضم هذه الاحتفالات السعيدة لا يمكن أن تكتمل الفرحة والسعادة من دون أن تبرز في الأفق تلك الإنجازات والمكتسبات التي تحققت منذ عقود مضت بفضل رؤية سموه وإسهاماته ورعايته لمختلف القطاعات والمجالات والصناعات، الأمر الذي كان له أثره الكبير والجذري على تلك القطاعات ليس في مملكة البحرين فقط وإنما على جميع دول مجلس التعاون الخليجي بعد أن مثلت البحرين أنموذجا يحتذى به بفضل تلك الرؤية السديدة التي يتمتع بها صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان منّ الله عليه بالصحة والعافية، فعندما ننظر إلى قطاع الصناعة بالمنطقة نجد بصمات سموه جلية وبارزة، لتؤكد أن سموه هو مهندس النهضة الاقتصادية البحرينية في عهدها الحديث، وهو كما تؤكد مآثره أول من فطن إلى أهمية الاستفادة من النفط في تنشئة الصناعات الثقيلة في دول مجلس التعاون الخليجي منذ سبعينيات القرن الماضي. وأسفرت هذه الرؤى الحكيمة عن تأسيس شركات ومصانع عملاقة منها شركات الألمنيوم والبتروكيماويات والحديد والصلب وغيرها. ولما يتمتع به من فطنة كبيرة ورؤية حكيمة كانت دعوة سموه واضحة لجميع دول مجلس التعاون الخليجي إلى اتباع هذا المسلك، وحثه على تنشئة الصناعات الثقيلة لتنوع مصادر الدخل والنشاط الاقتصادي وما رعاية سموه لقطاع صناعة الألمنيوم، هذا القطاع الحيوي، منذ أواخر ستينيات القرن الماضي إلا شاهد على تلك الإنجازات التي تمتلئ بها صحائف إنجازات سموه، الأمر الذي مثل انطلاقة صناعات كبرى توطنت في المنطقة. وباتت تلك الصناعات مصدرا لخلق الوظائف وتوفير الأرضية الصلبة والخصبة لتوسع رأسي وأفقي للعشرات من الصناعات التحويلية والصغيرة، وجذب للكثير من الاستثمارات ورؤوس الأموال. وفي الوقت ذاته اتجهت دول مجلس التعاون الخليجي على نفس النهج إلى الدخول في صناعات حيوية مهمة. كما تأتي الرعاية الكريمة لسموه لمؤتمر عربال منذ تأسيسه عام 1983 شاهدا آخر على الدور الأكبر الذي يمثله سموه في تطور صناعة الألمنيوم بالمنطقة، وهي الصناعة التي باتت تلعب دورا محوريا في اقتصاديات دول مجلس التعاون الخليجي. اليوم ومع مشاركتنا احتفالات مملكة البحرين الشقيقة وشعبها الوفي بالعودة الميمونة لسموه حفظه الله ورعاه، فإننا نستذكر هذا النزر اليسير من تلك المآثر الجمة التي يتمتع بها سموه، ولا نملك إلا أن نشكر الباري عز وجل على أن منّ عليه بنعمة العافية والصحة، وأن أعاده إلينا ليملأ قلوبنا فرحة وبهجة، وليواصل سموه مسيرة عطائه لمملكة البحرين الشقيقة والمنطقة، وأن نهنئ حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، وشعب البحرين الشقيق بعودة الحكيم والأب الحاني إلى وطنه وإلى قلوب أبنائه.. حفظ الله البحرين قيادة وشعبًا.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news