العدد : ١٥٣٥١ - الجمعة ٠٣ أبريل ٢٠٢٠ م، الموافق ١٠ شعبان ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣٥١ - الجمعة ٠٣ أبريل ٢٠٢٠ م، الموافق ١٠ شعبان ١٤٤١هـ

المال و الاقتصاد

ناقش دور التكنولوجيا في تمكين المرأة على جميع الأصعدة «المرأة والتكنولوجيا».. أول ملتقى افتراضي بعد أزمة «كورونا»

الخميس ٢٦ مارس ٢٠٢٠ - 02:00

تغطية: علي عبدالخالق

في بادرة تعتبر الأولى من نوعها في المملكة، وبعد أزمة انتشار فيروس كورونا «كوفيد-19» في العالم وتأثر المملكة به، نظمت جمعية أوال النسائية أمس ملتقى افتراضيا عبر منصة «ويبينار» بعنوان «المرأة والتكنولوجيا»، وذلك بمشاركة نخبة من الشخصيات على مستوى مملكة البحرين ومنطقة الشرق الأوسط، إلى جانب ممثلين عن مؤسسات مجتمع مدني ومنظمات نسائية مرموقة على مستوى العالم، وبرعاية شركة فين مارك كوميونكيشنس وشركة إيميك للتدريب.

ويأتي هذا الملتقى الإلكتروني بمناسبة مرور 50 عاماً على تأسيس «جمعية أوال النسائية»، واستجابةً للجهود الوطنية التي تبذل حالياً في سبيل مكافحة فيروس كورونا، إضافة إلى إبراز الدور التكنولوجي الفعال الذي تقوم به الجمعية لكونها من أوائل المنظمات النسائية التي تلمست مبكراً حاجة النساء إلى التعامل مع تكنولوجيا المعلومات والاستفادة منها في حياتهن الخاصة والعملية، وحرصها على الدوام في تسخير التكنولوجيا لخدمة حقوق ومصالح النساء.

وخلال الملتقى، أكد نائب رئيس مجلس إدارة بنك الإبداع المدير التنفيذي لبرنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند) ناصر القحطاني أن البنك مستعد لتمويل مشاريع النساء بمختلف أنواعها، مشيراً إلى الشراكة بين أجفند وجمعية أوال النسائية في عدة مشاريع، من بينها مشروع تطوير حرفة النقدة في البحرين ومشروع استخدام تقنية المعلومات لتمكين المرأة اقتصادياً بالإضافة إلى مشروع للإقراض متناهي الصغر.

وأضاف: «تأتي هذه الاحتفالية الافتراضية لمرور 50 عاماً على إنشاء جمعية أوال النسائية في مملكة البحرين، إبرازاً للدور التنموي التي تقوم به الجمعية في مسيرتها الممتدة واهتمامها بقضايا بناء الشراكات التنموية الفاعلة مع الشركاء من مختلف القطاعات، بما تمثله الشركات الفاعلة والنوعية من أهمية قصوى لعملية التنمية بصفة عامة للمضي قدماً في تحقيق أهداف أجندة التنمية المستدامة 2030. و«أجفند» من المنظمات التنموية المانحة التي اعترفت بدور الجمعيات الأهلية كشريك أساسي في عملية التنمية، من خلال جهودها لتنمية قدرات المرأة والمجتمع المدني وتعزيز دوره في خدمة المجتمع».

من جانبها، صرّحت نصرة النجار رئيسة جمعية أوال النسائية: «تفخر جمعية أوال النسائية بأن تكون من أوائل المنظمات غير الحكومية والجمعيات النسائية الأهلية التي تتبنى أحدث التقنيات في أنشطتها، وذلك تماشياً مع ما نواجهه اليوم من أزمة فيروس كورونا والتي كلنا ثقة بأنها ستزول قريباً بفضل الجهود الوطنية المخلصة التي يبذلها فريق البحرين. ويتركز شعار الملتقى على أهمية تمكين المرأة في مجال التكنولوجيا والذي أصبح مفتاح نجاح أي مجتمع وامرأة في عالم اليوم، إذ سعت الجمعية منذ سنوات طويلة إلى تدريب النساء على استخدام تكنولوجيا المعلومات في أعمالهن وإكسابهن المهارات التكنولوجية الأساسية، وذلك نظرا إلى إدراك الجمعية المبكر للأهمية المتزايدة لدور تقنية المعلومات في دعم حقوق النساء ورفع درجة وعيهن بهذه الحقوق».

بدورها، قالت الدكتورة نعيمة القصير ممثل منظمة الصحة العالمية بالسودان: «نهنئ جمعية أوال النسائية بيوبيلها الذهبي إذ نشطت منذ بداية السبعينيات من القرن الماضي وكانت دائماً تطرح مبادرات نسائية مبتكرة لتمكين النساء، كما كانت الجمعية سباقة في مجال التكنولوجيا، إذ دربت لسنوات طويلة النساء على نظم المعلومات وكيفية استخدام التكنولوجيا وصقل مهاراتهن العملية والمنزلية. إن شعار (المرأة والتكنولوجيا) يصب في الهدف رقم 9 بالنسبة للصناعة والابتكار والهياكل الأساسية تحت أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، والهدف رقم 3 للتغطية الصحية الشاملة لحماية الصحة والأمن الصحي وتحقيق شراكة متكاملة بين الجميع كمجتمع آمن مستدام وتعزيز التعاون الإيجابي بين الجميع باستخدام تكنولوجيا من اجل الصحة والسعادة والرفاه. كما ينسجم مع الجهود الوطنية المبذولة في سبيل مكافحة فيروس كورونا، وأنتهز هذه الفرصة لتوجيه الشكر والتقدير للكادر التمريضي والقبالة على جهودهن الجبارة لاحتواء هذه الجائحة».

وكان من أبرز المتحدثين في الملتقى جيهان المرباطي ممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وعبير دهام مدير مركز دعم المرأة بالمجلس الأعلى للمرأة، وياسمين آل شرف رئيس وحدة التكنولوجيا المالية والابتكار بمصرف البحرين المركزي، وعبدالرحمن السندي مدير شركة عبر العالم لتقنية المعلومات، وزهراء طاهر الرئيس التنفيذي لشركة فين مارك كوميونكيشنس، وأحمد الحجيري مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة مستقبل الخليج للأعمال.

كما قامت شركة فين مارك كوميونكيشنس بفضل ما تملكه من خبرة متراكمة في تنظيم الفعاليات والعلاقات العامة بدعم الجمعية والملتقى لإبراز إنجازاتها عبر استخدام أحدث ما توصلت اليه التكنولوجيا في عالم التشبيك والتواصل الافتراضي.

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news