العدد : ١٥٣٤٦ - الأحد ٢٩ مارس ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٥ شعبان ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣٤٦ - الأحد ٢٩ مارس ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٥ شعبان ١٤٤١هـ

الرياضة

إعلان تاريخ مبدئي لاستئناف الدوري خطوة جريئة.. رئيس النجمة: شكــرًا لبيت الــكرة ورئيسه لاستشعارهم هموم الأنـــدية في هذه الفــترة الحــرجة

الأربعاء ٢٥ مارس ٢٠٢٠ - 02:00

كتب علي الباشا:

ثمَّن رئيس نادي النجمة الشيخ عبد الرحمن بن مبارك آل خليفة خطوة اتحاد الكرة في الإعلان رسميا عن تأجيل الدوري واستئنافه مبدئيا في منتصف يوليو القادم؛ بدلا من توقفه السابق عند عبارة «حتى إشعار آخر»؛ لأنه كاتحاد مسؤول ومؤتمن على إدارة كرة القدم في المملكة؛ لا يمكنه التضحية بصحة الناس، ولا ترك الأندية تعيش هاجس التوقف فقط، والعالم يكافح من أجل القضاء على هذا الوباء القاتل (كورونا)، وبما تقوم به المملكة وبتوجيهات عليا من القيادة السياسية، وفي مقدمتها جلالة الملك المفدّى، وسمو رئيس الوزراء الموقر، وسمو ولي العهد الأمين، وسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة مستشار الأمن الوطني ممثل جلالة الملك المفدّى للشباب والرياضة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة نائب رئيس المجلس الأعلى رئيس اللجنة الأولمبية؛ من جهود لإبعاد هذا الوباء عن البلاد، والإجراءات الاحترازية لمختلف الوزارات، وهو الأمر الذي يهم سائر الرياضيين، فكما نرى أن غالبية الدوريات العالمية إن لم يكن كلها أُجلت، بل إن اللجنة الأولمبية الدولية على وشك أن تعلن تأجيل ألعاب طوكيو 20.

وقال الشيخ عبد الرحمن بن مبارك آل خليفة رئيس نادي النجمة إن الشكر موصول لرئيس اتحاد الكرة وإدارته وسائر لجان الاتحاد، لأنهم رأوا أنه لا يجب أن توضع الأندية في ورطة بشأن التوقف ولديها عقود مع المدربين واللاعبين والمشرفين وتسعى لتسوية الأمر معهم؛ وبالذات أن المستثمرين سيتوقفون عن الدفع، والأندية يمكن أن تكون في ورطة بشأن العقود المبرمة معهم إذا لم توضع في صورة دقيقة من استئناف المسابقات، وبالتالي تريد الأندية تسوية أمورها وهو ما سهله لها اتحاد الكرة بقراره، وبما لا يظلم طرفا من قبل الآخر، مع الإشارة إلى أن المحترفين كلما تأخر الإعلان قد لا يحصلون على فرصة المغادرة إلى بلدانهم، بل إن الأندية برأيي تحتاج إلى دعم استثنائي يمكن أن يعوضها عمّا خسرته وستخسره، وأنه صراحة لابد من تعديل نظام العقود.

وأضاف الشيخ عبد الرحمن بن مبارك أن التأجيل والتاريخ المحدد من قبل بيت الكرة، قد يكون بحاجة إلى معايير؛ ربما تراها بعض الأندية، ولكنه على الأقل حاليا أخرجها من جزء كبير من ورطتها، لأنه أعطاها فرصة أيضا للإعداد للموسم الجديد، مع الإشارة إلى أننا كنا قبل صدور قرار بيت الكرة نتمنى الاستئناف يكون في شهر سبتمبر القادم لكي يبدأ بنهائي أغلى الكؤوس، ثم تسريع ما تبقى في دوري الدرجتين الأولى والثانية من مباريات في الموسم الحالي 2019-2020؛ وبشكل مضغوط، وبحيث لا يتعدّى الشهر والنصف، ثم البدء بالموسم الجديد 2020-2021.

وأشار إلى أن ما ذهب إليه اتحاد الكرة حاليا يمكن أن يكون هو أفضل الحلول، وبالذات أن الدوري لا يمكن استئنافه في الفترة الحالية القريبة، لأن العالم لا يزال يكافح هذا الوباء الخطير، ولا حتى الإعلان عن بدئه مثلا بعد شهر، ولذا فإن الأشهر السابقة على الاستئناف فترة جيدة؛ لأن الأندية ستكون قادرة بعد انجلاء الوباء قادرة على إعداد نفسها للاستئناف؛ مع الإشارة إلى أن الاتحاد يجب ألّا يتوقف عن الاستئناس بآراء الأندية على ضوء تطورات الأمور، وبما ينعكس على تطور الدوري؛ وبما يخدم المنتخب الوطني الأول. 

 

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news