العدد : ١٥٤١٥ - السبت ٠٦ يونيو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٤ شوّال ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤١٥ - السبت ٠٦ يونيو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٤ شوّال ١٤٤١هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

الآن عرفنا معنى الصحة والسلامة

 أول السطر:

نشكر جهود كل من سعى ودعا، وطالب وأمر، ونفذ وطبق، التوجيهات الكريمة في إلزام جميع البنوك والشركات المالية بتأجيل أقساط القروض وبطاقات الائتمان لمدة ستة شهور دون فوائد ولا رسوم ولا غيرها على المواطنين.. بعد أن أثير اللغط والاستغراب عند الرأي العام بالأمس.

 للعلم فقط:

بنك الإسكان والهيئة العامة للتأمين الاجتماعي.. عسى المانع خير؟ ولماذا كل هذا الصمت؟ لماذا لا تساهمون في مساعدة المتقاعدين والمواطنين، نحن في زمن الكورونا، والظرف الراهن تجاوبت معه مؤسسات مالية عديدة، وقررت تأجيل سداد الأقساط عن المواطنين.. حتى برادة (فريجنا) قررت تأجيل دفع السلف عن أهل الفريج.. فلماذا لم تبادروا بعد..؟ وأين شعار أن مؤسسات الدولة تبدأ بنفسها أولا..؟؟

** الآن عرفنا معنى الصحة والسلامة:

الآن أدركنا معنى الإجابة عن سؤال: كيف الحال؟ والذي كنا نجيب عليه بكل ضجر وملل بكلمة: «زين، الحمد لله».. الآن عرفنا حقيقة العجز البشري بما يملك من إمكانيات وقدرات، أمام كائن صغير ولكنه فتاك، يدعى «فيروس كورونا المستجد».. الآن عرفنا معنى الصلاة في المسجد بعد أن أغلقت أبوابها، ومعنى نعمة الأمن والأمان، والسلامة والصحة، بعد أن أصبح المعقم والمطهر والصابون هو الملازم لنا.. الآن علمنا كيف أن البقاء في المنزل سكينة ورحمة، وسمح لنا بأن نقترب أكثر من أهلنا وأبنائنا، بعد أن كنا مجرد سكان فندق لا منزل. 

الآن علمنا أكثر وأكثر.. كيف هي مملكة البحرين الحبيبة حريصة على صحة وسلامة شعبها والمقيمين فيها، وكيف نسج فريق البحرين قصة نجاح بكل تميز، وكيف يواصل اليوم في التصدي للتحدي، وكيف يملك كل الإرادة والثقة العالية، بأنه سيتجاوز كل ذلك، وسيتغلب عليه بتكاتف الجميع. 

 ملاحظة واجبة:

عقد الاجتماعات عن بعد، باستخدام وسائل التكنولوجيا والاتصال، أمر جدا مميز وحضاري، ويحسب للدولة وجهود مؤسساتها.. نتمنى من معهد الإدارة العامة (بيبا) والجهات المختصة وحتى شركات الاتصالات تقديم دورات وعروض وحتى أجهزة وتسهيلات لدعم التوجه العام الحاصل في ظل الظرف الراهن.

 آخر السطر:

مواطن بحريني صدر عليه حكم حجز بمبلغ ألف دينار مع سيارة ودراجة نارية، لصالح شركة اتصالات، التي تطالبه بمبلغ ألف دينار فقط، في حين أن مبلغ السيارة والدراجة النارية المحجوز عليهما يبلغان قرابة العشرين ألف دينار..!! وعندما ذهب المواطن إلى الشركة للتسوية، قيل له نحن لا نسحب المبلغ من حسابك البنكي المحجوز عليه لصالحنا، تصرف أنت وأعطنا المبلغ نقدا، وسوف نعطيك ورقة براءة ذمة لترفع الحجز عنك.. عموما أتصور أن قضايا الحجز، ملف شائك، وبحاجة الى مزيد من الدراسة.

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news