العدد : ١٥٣٤٦ - الأحد ٢٩ مارس ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٥ شعبان ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣٤٦ - الأحد ٢٩ مارس ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٥ شعبان ١٤٤١هـ

المال و الاقتصاد

بواقع 40 فلسا بحرينيا للسهم الواحد عموميـة «البحـرين والكـويت» توافـق عـلى تـوزيــع 51.374 مليون دينار أرباحا نقدية للمساهمين

الأربعاء ٢٥ مارس ٢٠٢٠ - 02:00

وافقت الجمعية العامة العادية لبنك البحرين والكويت على توصية مجلس الإدارة بتوزيع مبلغ 51.374.480 دينارا بحرينيا أرباحا نقدية عن عام 2019 بواقع 40 فلسا بحرينيا للسهم الواحد، أي ما يعادل 40% من رأس المال المدفوع (تتضمن الأرباح النقدية المرحلية 10% المدفوعة للمساهمين بما مجموعه 12.839.144 دينارا بحرينيا) وسيتم توزيع الأرباح النقدية في تاريخ 12/4/2020.

كما وافقت الجمعية العامة على توزيع أسهم منحة مجانية على المساهمين بنسبة 5% من رأس المال المدفوع أي ما يعادل 5 أسهم لكل 100 من الأسهم المملوكة بما مجموعه 6.484.459 دينارا بحرينيا، ليصبح رأس مال البنك بعد الزيادة 136.173.633 دينارا بحرينيا مقسما إلى 1.361.736.332 سهما بالتفصيل التالي: مبلغ 6.422.556 دينارا بحرينيا أسهم منحة على رأس المالي المدفوع غير متضمنة أسهم الخزينة، ومبلغ 61.903 دنانير بحرينية أسهم منحة على أسهم الخزينة، وتحويل مبلغ 7.536.144 دينارا إلى الاحتياطي القانوني، ومبلغ 7.536.144 دينارا إلى الاحتياطي العام، واعتماد مبلغ 2.000.000 دينار للتبرعات فيما يخص البنك وشركاته التابعة، وتدوير مبلغ 430.213 دينارا كأرباح مستبقاة ترحل إلى العام القادم، إضافة إلى الموافقة على توصية مجلس الإدارة بإقرار 650.000 دينار مكافأة عضوية مجلس الإدارة لعام 2019.

واعتمدت الجمعية العامة العادية للبنك محضر اجتماع الجمعية العامة العادية الذي عقد بتاريخ 20/6/2019، كما ناقشت وأٌقرت الجمعية تقرير مجلس الإدارة عن أعمال البنك للسنة المنتهية في 31/12/2019، واستمعت إلى تقرير مدققي الحسابات عن أعمال البنك للسنة المنتهية في 31/12/2019، إضافة إلى اعتماد القوائم المالية الختامية كما هي في 31/12/2019 وصادقت عليها.

كما انتخبت الجمعية العامة سبعة أعضاء في مجلس إدارة البنك هم مراد علي مراد، الشيخ عبدالله بن خليفة آل خليفة، غنية محسن الدرازي، جاسم حسن زينل، ادريس مساعد أحمد، محمد عبد الرحمن بوجيري، والشيخ خليفة بن دعيج آل خليفة، إضافة إلى الموافقة على تعيين كل من مشعل الحلو وناصر الراعي عن الهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية، وهاني المسقطي وأشرف بسيسو عن إثمار القابضة، ونور الجاسم عن الهيئة العامة للاستثمار بدولة الكويت كأعضاء غير تنفيذيين في مجلس إدارة البنك.

عقب ذلك عقد البنك الجمعية العامة غير العادية، ووافقت الجمعية على محضر اجتماع الجمعية العامة غير العادية بتاريخ 20 مارس 2019، وزيادة رأس المال الصادر والمدفوع إلى مبلغ لا يتجاوز 136.173.633 دينارا بحرينيا، وتعديل المادة (7) من عقد التأسيس (رأس المال الصادر والمدفوع) وفقا لزيادة رأس المال، وتفويض مجلس الإدارة أو من يعينه المجلس للقيام بكل الخطوات من أجل الحصول على الموافقات من الجهات الرسمية.

وقد عقد البنك الاجتماعين بفندق الفورسيزنز وسط إجراءات صحية وقائية مشددة تواكب توجهات الحكومة ووزارة الصحة بشأن مكافحة فيروس كورونا وكسر سلسة انتشاره في مملكة البحرين، حيث جرى الاجتماع في قاعتين منفصلتين عبر تقنية الاتصال المرئي، وتوزعت المقاعد داخل القاعتين على مسافات بعيدة بين المقعد والآخر، كما اتخذ البنك كامل إجراءات التعقيم والحماية ذات الصلة.

وفي مستهل الاجتماع، رفع مراد علي مراد رئيس مجلس إدارة بنك البحرين والكويت نيابة عن السادة المساهمين ومجلس الإدارة كل الشكر والتقدير الى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، على توجيهات جلالته السامية لمواجهة الظروف الاستثنائية التي تمر بها المملكة نتيجة فيروس كورونا، مثمنا في هذا الإطار الجهود الطيبة المبذولة من قبل صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة لي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، كما هنَّأ بعودة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خلفية رئيس الوزراء سالما إلى أرض الوطن.

وقال مراد إن بنك البحرين والكويت تمكن من تحقيق أرباح قياسية في عام 2019 رغم التحديات الجمَّة، والتي تمثلت في ظروف عدم الاستقرار الإقليمي والعالمي، وأضاف السيد مراد أن بنك البحرين والكويت يدخل عام 2020 وهو أكثر إصرارا على مواجهة التحديات التي تفاقمت نتيجة انتشار فيروس كورونا الذي يُعرِّض الأعمال التجارية للمعاناة وتوسع العجز المالي، وتهاوي أسعار النفط أكثر فأكثر، وخفض سعر الفائدة الفيدرالية، وارتفاع العجز في ميزانيات الدول وما يرافقه من ارتفاع الديون التي تشكل مصدر قلق كبير.

وأكد رئيس مجلس الإدارة أن التركيز على الأنشطة المصرفية الأساسية إلى جانب الأداء المتسق ونهج إدارة المخاطر الاستباقي والالتزام بالأهداف الاستراتيجية أدى إلى تحقيق نمو جيد آخر في الأداء بنسبة 12.4%، إضافة إلى تحسن العائد المخفض على السهم للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2019 ليبلغ 59 فلسا، وسجل إجمالي الأصول زيادة بنسبة 7.9% أو 283 مليون دينار بحريني مقارنة بعام 2018، فيما بقيت محفظة ودائع العملاء في وضع جيد وبلغت 2.170 مليون دينار بحريني بنهاية عام 2019، ما أدى إلى مستوى جيد من نسبة القروض إلى ودائع العملاء البالغة 77%، وبسبب الإدارة النشطة للمخاطر وجهود التعافي، انخفض صافي مخصص الاضمحلال إلى 19.0 مليون دينار بحريني.

ونوه مراد في ختام تصريحه بمواصلة حكومة مملكة البحرين للإصلاحات الاقتصادية ومن بينها تطبيق ضريبة القيمة المضافة، وتخفيض النفقات وزيادة الإيرادات غير النفطية، وبرنامج الخصخصة، وتحرير سوق العمل وغيرها. من جانبه قال الرئيس التنفيذي للبنك رياض ساتر إن بنك البحرين والكويت يسعى وبقوة لتحقيق أهدافه الاستراتيجية، حيث قام البنك خلال عام 2019 بتوزيع أرباح مرحلية نقدية بواقع 10 فلوس للسهم الواحد على المساهمين، واستكمل البنك تحويل 86.1 مليون دينار بحريني سندات رأس المال الدائمة المدرجة ضمن راس المال فئة (1) إلى  أسهم عادية، إضافة إلى الانتهاء من إصدار سندات مالية دولية جديدة بقيمة 500 مليون دولار أمريكي بنجاح مدة 5 سنوات من ضمن برنامج السندات المتوسطة الآجل، كما دشن بنك البحرين والكويت الخدمات المصرفية الخاصة لإدارة الثروات، وشارك البنك مع بنوك أخرى في المملكة في تنفيذ توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد لدعم الاقتصاد البحريني والنمو الوطني عبر صندوق دعم السيولة، مشيرا إلى التزام البنك بمسؤوليته الاجتماعية، حيث جرى خلال عام 2019 توزيع المبلغ المخصص البالغ 1.6 مليون دينار بحريني من صافي الأرباح للتبرعات لعام 2018 على عدد كبير من المنظمات غير الربحية، كما نما الصندوق المخصص لدعم المشاريع الضخمة المستقبلية للمسؤولية الاجتماعية للشركات التي أسسها بنك البحرين والكويت في عام 2012، إلى 2.885 مليون دينار بحريني خلال عام 2019.وأضاف ساتر «في إطار جهود البنك لتحسين الرقمنة، قام البنك باستحداث خدمة بطاقات الخصم المباشر اللا تلامسية كأول بنك يدخل هذه الخدمة، وإطلاق خدمة المساعد الافتراضي على مدار الساعة طيلة أيام الأسبوع، وإطلاق خدمة التحويلات الإلكترونية، وتوقيع اتفاقية مع أمازون ويب لخدمات الحوسبة، كما افتتح مؤخراً أول «فرع ذكي» في مجمع البحرين سيتي سنتر»، كما تحدث السيد ساتر عن استيفاء بنك البحرين والكويت عددا من المتطلبات التنظيمية الجديدة المختلفة والامتثال لها بنجاح ومن بينها بازل 3 وهوامش لكفاءة رأس المال للبنوك المحلية ذات الأهمية النظامية (DSIB)، وإدارة مخاطر السيولة، والامتثال لقانون ضريبة القيمة المضافة.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news