العدد : ١٥٤٥١ - الأحد ١٢ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ٢١ ذو القعدة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٥١ - الأحد ١٢ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ٢١ ذو القعدة ١٤٤١هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

خليفة بن سلمان.. لا يختصر ولا يختزل

أول السطر:

متى سيتحرك القطاع الخاص لتطبيق نظام العمل من المنزل للأم العاملة، تأسيا بالتوجيهات الملكية السامية إلى القطاع العام، مراعاة للظروف الاستثنائية والوضع الراهن..؟ نأمل أن تبادر شركات ومؤسسات أعضاء غرفة التجارة لتنفيذ نظام العمل في المنزل للأم العاملة، وتكون قدوة لغيرها.

خليفة بن سلمان.. لا يختصر ولا يختزل:

فرحة وطن، وفرحة شعب، تزامنت مع هطول أمطار الخير، في وصول صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله، إلى أرض البلاد، سالما معافى، ولله الحمد والمنة.

الحديث عن خليفة بن سلمان، هو حديث عن الماضي إثر بناء النهضة الحديثة، والدولة ومؤسساتها، وهو حديث عن الحاضر بإنجازاته ومكتسباته، وهو حديث عن المستقبل بآماله وطموحاته.. الحديث عن خليفة بن سلمان لا يختصر ولا يختزل، فهو رجل الدولة من الطراز الأول، والقائد الحكيم، الذي بنى هذه الدولة، وخاض المعارك السياسية من أجل استقلال البحرين، وتحمل كل الصعاب، وكان خير سند وعضيد للأمير الراحل، ونال ثقة جلالة الملك المفدى، وأسهم بحكمته وخبرته، وحنكته وعطائه في تقدم الوطن وتطوره، وحاز حب الشعب البحريني، وأسس نظام دولة حديثة نجني ثمارها اليوم، ونال التقدير الدولي الكبير.

كل تطوير حاصل في أي مجال تنموي في مملكة البحرين اليوم، سياسي أو دبلوماسي، مصرفي أو اقتصادي، صناعي أو تجاري، صحي أو تعليمي، اجتماعي أو إعلامي.. وغيرها من المجالات، هو بفضل الرؤية السديدة والبصمات الواضحة والمتابعة الحثيثة والجهود المضنية لسمو الأمير الرئيس، الذي نهض بالوطن والمواطن إلى آفاق رحبة واسعة.

في الشأن الخارجي، كما في الشأن المحلي، كان لسمو الأمير الرئيس مبادرات حضارية، وإسهامات إنسانية، ومشاريع دولية، نالت تقدير واهتمام المجتمع الدولي، ومن أبرزها إعلان يوم الضمير العالمي، الذي عكس الرؤية الإنسانية الرفيعة لدى سموه حفظه الله، بجانب المساهمة البارزة في يوم الموئل العالمي، وفي دوره المتميز في تحقيق إنجازات ومراكز رفيعة لمملكة البحرين في مجال التنمية البشرية، وغيرها العديد من المجالات والقطاعات.

خليفة بن سلمان.. الحديث عن إنجازاته وإسهاماته، يطول، لا يختصر ولا يختزل، لذا فإن فرحة الوطن بعودة (العود) فرحة مستحقة، ولاستكمال إنجازات المسيرة التنموية الشاملة بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه، وبدعم سمو ولي العهد حفظه الله الذي يقود فريق البحرين إلى مزيد من النجاحات وتجاوز التحديات.. فالحمد لله أولا وآخرا على سلامة الوصول والشفاء، والدعاء الخالص بموفور الصحة والعافية.

آخر السطر:

بعث لي الأخ الفاضل عبدالحكيم الشمري مقطع فيديو حول الطريقة الفضلى لاستثمار تأجيل سداد الأقساط، للمصرفية نجيبة الصايغ.. أتمنى من الجميع الاستماع لنصائحها، وتطبيقها على وجه السرعة والخصوص، لأنها تحمل أفكارا متميزة. 

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news