العدد : ١٥٣٥٣ - الأحد ٠٥ أبريل ٢٠٢٠ م، الموافق ١٢ شعبان ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣٥٣ - الأحد ٠٥ أبريل ٢٠٢٠ م، الموافق ١٢ شعبان ١٤٤١هـ

الاسلامي

من وحي الإسلام: النباتات الطبية والأعشاب الواقية: نوى جوزات الطيب (3)

بقلم: يوسف الملا

الجمعة ١٣ مارس ٢٠٢٠ - 11:44

* أعراض الحساسية المفرطة لجوزة الطيب:

1- صعوبة في التنفس والشعور بالضيق إلى ألم الصدر والسعال المستمر. 

2- زيادة سرعة ضربات القلب وانخفاض في معدل ضغط الدم.

3- دوخة شديدة وحتى فقدان الوعي، والشعور بالقيء والغثيان وآلام حادة في البطن.

4- الحكة الشديدة وتهيج الجلد وتورم الوجه والعينين وجفاف اللسان، والصعوبة في النطق.

* استعمالات متعددة وخاصة:

لجوزة الطيب استخدامات غذائية متعددة إذ تعمل كبهار وتابل بشكل منفرد أو ضمن أنواع وخلطات البهار المختلفة مثل خلطة الكاري وزبدة جوزة الطيب وصلصة الجوزة وتعطي طعماً مميزاً ولاذعاً ونكهة حلوة للأطباق، وتستعمل في صناعة بعض المخبوزات والفطائر والحلويات وصلصات الطعام المطيبة.. وفي تحضير أطباق الخضراوات وفي عمل تتبيل اللحوم والدواجن المعدة للشواء.

كما يمكن إضافة مسحوق جوزة الطيب الى أنواع مخصصة من الحليب والكريمة ثم لصناعة أصناف القهوة الغربية واستخدام الشاي وصلصات البشاميل ورش الأرز البرياني والمندي، وبعض الأسماك التونة، ومصلي الجنبري والروبيان (القريدس).

* أبرز ما يميز جوزة الطيب:

إنها تعطي نوعين مختلفين من المنتجات التابلة هما مسحوق الجوزة الذي ينتج عن طحن بذور الثمرة أو النبتة وتحتوي الجوزة على زيت طيار يشمل البورنيول الذي ينتج عن طحن بذور الثمرة او النبتة، وكذلك الميس ((MACE والذي ينتج بطحن القشور الصلبة بعد تجفيفها، ويمتاز بلونه الأصفر ويعود اللون المشابه به للون نبات العصفر.

ويتم قطاف ثمار جوزة الطيب وتجفيفها بعد تعريضها لأشعة الشمس اللاهبة خلال فترة من الزمن، وإزالة القشرة عن البذرة يتم الحصول على النواة المطلوبة، وأفضل ثمار الجوزة تزرع في جزيرة الملوك ذات التوابل في إحدى الجزر الاندونيسية القريبة!

وقد سعى العلماء لسبر أغوار البذرة (النبتة) وقد عرف الناس النبات كمادة مهلوسة ومفترة او كبديل من المواد المخدرة وتعطي صاحبها النشوة والسعادة المصطنعة، وتناول الإكثار من الثمار قد تعرض صاحبها إلى الهلاك والموت المحقق حتى ان الثمرة منعت في بعض الدول الإسلامية وبما تعمل زغللة في العيون وضيق النفس.

* طبيعة الميس أو قشرة الجوزة:

أمكن المركب المعزول من الميس (القشرة) واسمه ارجنتيين (ARGENTEAN) وهو مركب لمجموعة الليجنان (LIGNAS) وهو من عائلة الفينول (POLYPHENOLICS) وهو مركب مضاد للأكسدة، ويضاهي في قوته فيتامين «هـ» والمعروف بقدرته العالية على منع التأكسد والدهون في الانسجة الحية كما تشير الدراسات الحديثة.. وهي تكبح الجذور الحرة ذات التأثير الضار على صحة القلب أو المسببة للسرطان.

* حكم استعمال الثمار:

تعتبر ثمار جوزة الطيب من التوابل الشائعة الاستعمال في اغلب دول العالم وكان استخدام الثمار لقرون عديدة كمواد مهلوسة في أماكن متعددة من جنوب آسيا وشرقها، والثمرة بيضية الشكل صغيرة ويستخدمها المتعاطي بوضع فصين فيها في فمه واستحلابها وقد يسبب الجرعات الصغيرة تأثيراً منشطاً، أما اذا أعطيت جرعات كبيرة فانها تسبب حدوث الهلوسة وربما الهلاك.

 وأهم المواد الفعالة في الجوزة مركب الميريستسين (MYRESTICIN) الذي يدفع الى النشوة والهلوسات اللمسية والبصرية، ويشبه تأثير هذا المركب تأثير عنصر (الامفيتامين) والمسكالين.. وتأثيرهما مماثل لتأثير الحشيش، ويصاب المرء الذي يتعاطاه بطنين في الاذن والامساك الشديد، او إعاقة التبول أو القلق او التوتر وهبوط في الجهاز العصبي المركزي وربما أدت تلك الآثار والتأثير الى الوفاة أو فقد الحياة كعادة الحشاشين الذين يضلون السبيل ويتبعون الضلال!

* ما أسكر قليله وكثيره:

وقد قيل ان جوزة الطيب من المواد المسكرة وتناولها حرام عند عامة الفقهاء، وقد أجاز بعض الفقهاء إدخال نسبة ضئيلة منها في البهارات مادام هذا القليل لم يدخل في حد الإسكار لقلته.. وأكثر الفقهاء على المنع منها مطلقاً استناداً للحديث الشريف لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما أسكر كثيره فقليله حرام).

* نوع من الخطر في مكان:

ويذكر ان استيراد هذه النبتة ممنوع في مناطق المملكة العربية السعودية بذاتها واقتصر استيرادها على جزء مخلوط يصعب فصله من التوابل بنسبة 20 في المئة او المليون والله اعلم.

* ملاحظة معينة عن جوزة الطيب:

تتحدث الأخت الدكتورة رفيدة سليم في بحثها في موقع كل يوم معلومة طبية، تقول إذا قمت بطحن جوزة الطيب ستظل محتفظة بالألياف الغذائية الموجودة بها والتي تساعد على تحسين عملية الهضم وحركة الأمعاء أيضا وتقوم بتحضير إفراز العصارات المعوية وعصارات المعدة اللازمة للهضم، وهذا بجانب فائدة الألياف في علاج الإمساك والمخ والأعصاب من فوائد جوزة الطيب والمعروفة باحتوائها على مواد تعمل على حماية الخلايا العصبية وأنسجة المخ! وبالتالي تحمي من الإصابة بالزهايمر وتنقي الجسم من السموم وتعمل كمقوّ للجسم بصورة عامة، وبالتحديد تساعد الكلى والكبد وهي الأعضاء المسؤولة عن تنقية الجسم من السموم وتعمل على تخليص الجسم من المواد الضارة المختلفة مثل الكحول والمواد الكيميائية والادوية والمواد الغذائية المتبقية عن الحاجة.

 كما أن بها مواد تساعد على تفتيت الحصوات الكلوية والعناية بصحة الفم والأسنان في الطب البديل وتستخدم لعلاج التسوس والرائحة الكريهة وتقوي مناعة اللثة والأسنان لذا نجد استخدامها في المعاجين وغسولات الفم.

* عنصر ذو فائدة:

قيل ان عنصر البوتاسيوم المتواجد في جوزة الطيب يعمل كباسط للأوعية الدموية وبالتالي يساعد على خفض ضغط الدم المرتفع وامتصاص العناصر الغذائية واما مادة الكالسيوم فهي تقوي العظام وتقي من الهشاشة، والحديد يحافظ على معدل كرات الدم الحمراء الطبيعية وتحمي الجسم الإصابة بالانيمياء والآثار الجانبية.

وينصح الأطباء والباحثون بتناول الجوزة باعتدال وخصوصاً أثناء فترة الحمل والرضاعة وتجنب الإفراط في تناولها لأنها قد تسبب الإجهاض او تشوهات الجنين.

[الهوامش: فوائد جوزة الطيب وأضرارها: الدكتورة رفيدة سليم بموقع كل يوم معلومة طبية، جوزة الطيب: موقع المعرفة - أبحاث عديدة، فوائد جوزة الطيب: مجلة الريجيم نوفمبر 2016م، جوزة الطيب وفوائدها للتجميل: يناير 2018م، موقع العين الإخبارية، جوزة الطيب: موقع البوابة فبراير 2013م، فوائد جوزة الطيب : الأستاذ شاركغرد، موقع ويب طب].

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news