العدد : ١٥٤٥٢ - الاثنين ١٣ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٢ ذو القعدة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٥٢ - الاثنين ١٣ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٢ ذو القعدة ١٤٤١هـ

يوميات سياسية

السيـــــــد زهـــــــره

مجالس العوائل في زمن كورونا

في البحرين، وفي كل دول العالم، لا تستطيع الجهات الرسمية المسؤولة التي تقود حملات مواجهة فيروس كورونا وتسعى للحيلولة دون انتشاره أن تحدد بشكل قاطع مانع كل الإجراءات المطلوبة، وكل السلوكيات الفردية والجماعية التي تحقق هذا الهدف.

السلطات المسؤولة تحدد الإرشادات والتعليمات العامة التي يجب الالتزام بها سواء فيما يتعلق بالإجراءات والتعليمات الصحية التي يجب اتباعها، أو فيما يتعلق بالتحركات والتجمعات العامة.. وهكذا.

لكن في الحياة العملية، هناك تفاصيل كثيرة جدا في السلوكيات والممارسات يجب مراعاتها بالإضافة إلى التعليمات العامة.

ولهذا من المهمّ جدا بالنسبة لكل فرد أو منظمة أو جهة أيا كانت لديها أفكار في هذا الإطار حول السلوكيات والممارسات المطلوبة سواء على المستوى الفردي أو العام أن تطرحها وتوعي الرأي العام بها.

وكمثال محدد على ما أقول أعجبني جدا موضوع قرأته على أحد مواقع التواصل لا أعرف في الحقيقة كاتبه أو كاتبته.

الموضوع يتحدث عن بعض السلوكيات في مجالس العوائل تحتاج إلى ضبط في هذه الأوقات الحرجة التي يكافح فيها الكل هذا الفيروس.

وتعميما للفائدة أورد هنا ما جاء في الموضوع الذي عرض للسلوكيات التالية:

أولا: غمس الاستكانات في وعاء واحد: 

نجد في الكثير من المجالس أنه يتم تغمير الاستكانات في وعاء كبير (سطل) وبعد أن يشرب أحدهم يتم غسل الاستكانة في نفس الوعاء الكبير... وهكذا تتكرر العملية. 

الملاحظة: في حال مرض أي شخص ستنتقل العدوى للجميع.

الحل: 

1- غسل الاستكانات بماء الحنفية.

2- استبدال الاستكانات بأكواب ورقية.

ثانيا: تدوير فنجان القهوة من شخص إلى آخر:

عادة ما يقوم صباب القهوة بعد انتهاء أحدهم بسكب القهوة في نفس الفنجان للشخص الآخر. 

الملاحظة: 

في حال مرض الشخص الأول ينتقل إلى الثاني وهكذا..

الحل: 

1- زيادة عدد الفناجين بحيث يتم سكب القهوة للشخص الواحد في الفنجان ولا يمرر إلى الشخص الآخر.

2- استبدالها بأكواب ورقية مخصصة للقهوة.

ثالثا: الأكل في الصحن الواحد في سفرة العائلة: 

في اللمّات العائلية يأنس الأهل ببساطة سفرة الطعام بحيث يتم وضع الصحون والأواني المشتركة ويأكل الجميع في نفس الإناء.

الملاحظة: 

تنتقل العدوى سريعا من تلاقي الأيادي في الصحون المشتركة في حال وجود المرض. 

الحل: 

1- وضع صحون فردية ضمن السفرة بحيث يقوم كل فرد بأخذ حاجته من الطعام المشترك ويأكلها لوحده في صحنه.

2- اعتماد نظام البوفيه مناسب جدا.

رابعا: منطقة السقاية (كولر المياه): 

عادة ما يتم وضع كوب ماء واحد أمام الكولر يشرب فيه جميع من في العائلة. 

الملاحظة: 

عندما يشرب منه شخص مريض سيقوم بعدوى الجميع.

الحل: 

1- يتم تخصيص كأس لكل فرد (في العوائل الصغيرة).

2- يتم وضع كؤوس بلاستيكية أو ورقية للاستخدام الواحد لتجنب الأمراض.

كما نرى، هذه أفكار بسيطة ولكنها مهمة جدا وتعدّ إسهاما طيبا من صاحبها أو صاحبتها في حملة التوعية العامة بمكافحة فيروس كورونا.

 هذا مثال لما ذكرناه من أن كل فرد لديه فكرة يشارك بها في جهود المكافحة ولمنع انتشار الفيروس من واقع خبرته العملية أو مشاهداته ومتابعاته يجب أن يطرحها وينشرها بأي سبيل ويسهم بها في توعية الرأي العام.

 الكل اليوم شركاء في هذه المواجهة، وأي فكرة أو جهد مهما بدا بسيطا يكون له تأثير مهم.

إقرأ أيضا لـ"السيـــــــد زهـــــــره"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news